مصر اليوم - الجيش‏‏والمسئولية

الجيش‏..‏والمسئولية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش‏‏والمسئولية

مصر اليوم

كان من المستحيل ان يقف الجيش المصري متفرجا امام صراع القوي السياسية في مصر طوال عام كامل‏.‏ كان من الصعب ان يفرط الجيش المصري في مسئولياته تجاه هذا الوطن  وهو يري كل شئ فيه يتعرض لحالة انهيار كامل.. لقد فشلت القوي السياسية في ان تتفق علي شئ واصبح الصراع بينها يهدد اركان الدولة المصرية ولهذا جاء بيان القوات المسلحة تأكيدا علي دورها ورسالتها في حماية امن مصر.. كان من الضروري ان يصدر الجيش هذا البيان ولعل ردود الفعل في الشارع المصري قد أكدت ان الشعب كان ينتظر جيشه امام هذه المحنة القاسية.. سوف تتباكي القوي السياسية الأن علي الفرص الضائعة والصراعات الدامية التي افسدت علينا اول تجربة مع الديمقراطية.. لا يستطيع أحد الأن ان يلوم الجيش لأنه اصدر هذا البيان فهذا واجبه الذي لا ينبغي ان يتخلي عنه في هذه اللحظة.. ولا يستطيع احد ان يلوم شعبا خرج لتعديل مسار خاطئ وسياسات فاشلة. ان الملايين الغاضبة التي خرجت الي الشوارع في ثورة جديدة كانت تبحث عن الخلاص من واقع وصل بها الي اسوأ حالات الإحباط خرجت هذه الملايين تدين آداء الحكومة وترفض حالة الإنقسام وتعترض علي تكفير المجتمع وحالة الإنفلات في كل مؤسسات الدولة امام غياب الأمن وانهيار الإقتصاد وفشل النخبة في إيجاد صيغة للحوار وعجز مؤسسة الحكم عن إدارة شئون الدولة كل هذه الأسباب جعلت جيش مصر يعود الي الساحة مرة اخري رافضا كل هذه الأخطاء مؤكدا دوره في حماية مصر. علي القوي السياسية والنخبة المدنية والدينية الأن ان تلوم نفسها ولا تلقي أخطاءها علي جيش مصر فلم تكن هذه النخبة علي مستوي المسئولية ولم تتعامل مع الواقع المصري بالعقل والحكمة وظهرت امام العالم كله في اسوأ حالاتها صراعا ورفضا وتحايلا وانقساما. ان ما ارجوه الأن من المواطن المصري هو ألا ينساق وراء دعاوي نخبة خذلته والا يسمع لدعوات شيوخ الغفلة للموت والشهادة لأنها دعوات ضالة ومضللة وعلي القوي السياسية ان تعترف بفشلها وان تستفيد من أخطاءها لتبدأ تجربة جديدة مع الديمقراطية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش‏‏والمسئولية   مصر اليوم - الجيش‏‏والمسئولية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon