مصر اليوم - مصـــر‏‏ الباقيــــة أبـــدا

مصـــر‏..‏ الباقيــــة أبـــدا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصـــر‏‏ الباقيــــة أبـــدا

فاروق جويدة

عرفت الآن لماذا كانت شعوب العالم دائما تحسد المصريين علي هذه العلاقة الغريبة التي تربط الإنسان المصري بوطنه لا يوجد شعب في العالم احب بلاده كما احب المصريون وطنهم‏..‏ والغريب ان هذا الحب لم يرتبط يوما بالمصالح او الغايات والمكاسب كان فقراء مصر أكثر حبا لبلادهم من اغنيائها حتي هؤلاء الذين ظلمتهم الأقدار احيانا علي ترابها تفانوا في حبها.. وقد انتقلت لعنة الحب الي الغرباء الذين زاروها او عاشوا عليها.. في قاموس الفراعنة كلمة تسمي لعنة الفراعنة وفي حياة المصريين قصة من العشق لم تتغير.. ان المصري الذي ارتبط بأرضه ونيله وترابه كان من أقل شعوب العالم سعيا للهجرة او استبدال وطن بآخر وحتي في السنوات العجاف رفض المصريون الهجرة.. كان مشهد الملايين من شباب مصر وشيوخها ونسائها يوم30 يونيه يهز ارجاء الكون والجميع يتابع هذه المشاعر التي اذهلت العالم. طوال الأيام الماضية كانت تزورني احيانا حالة من الإحباط والخوف علي مستقبل هذا الوطن.. لقد عشنا تجربة رائعة مع ثورة عظيمة في25 يناير2011 جمعتنا اهداف واحدة ووحدتنا احلام امتدت معنا كل سنوات عمرنا وتصورنا اننا سنبدأ عمرا جديدا ولكن للأسف الشديد خذلتنا الأحلام وخاننا رفاق المشوار ووجدنا انفسنا غرباء في وطننا امام وجوه لم نرها من قبل وافكار لم تنبت في هذه الأرض.. رغم كل اسباب الإحباط كان لدي شئ من اليقين ان هذه الغمة لن تطول كثيرا.. وان الرياح المسمومة التي اجتاحت ضفاف نيلنا سوف يبددها صبح قادم.. كنا دائما نراهن علي الإنسان المصري صاحب التاريخ والحضارة والثقافة العريقة.. كنا ندرك ان جوهر هذا الإنسان دائما هو التدين الصحيح.. والإيمان الصادق والتسامح النبيل والصدق الجميل.. هبت علينا رياح عاصفة قسمت صفوفنا وشردتنا بين افكار وصراعات ومعارك رغم اننا كنا احوج الي ان نتوحد لنبني بلدا هو بكل المقاييس من اجمل القطع الربانية التي صاغها الخالق علي هذه الأرض. تعثرت خطانا امام افكار شاردة لا تتناسب مع مقومات مجتمع اعتاد الرقي وادمن الجمال وكان دائما نموذجا في الترفع والفضيلة.. كنا نؤمن بالخالق سبحانه وتعالي ولا نخشاه خوفا ولكن نخشاه حبا وكنا نسعي اليه ليس طمعا في جناته ولكن حبا في ذاته.. اجتاحتنا افكار غريبة حاولت ان تشكك في إيماننا وهي تعلم ان الإيمان يسري في دماءنا منذ آلاف السنين.. كانت تري فينا الضلال رغم اننا اصحاب اول دعوات التوحيد.. حاولت ان تبعث الفتن بيننا ونجحت الي حين ولكن الإنسان المصري الخلوق كان يقوم منتفضا رافضا ذلك كله.. للأسف الشديد ان السحابات السوداء التي اجتاحت ضفاف نهرنا الخالد بدأت تتسع مداراتها وتزداد ظلمتها حتي وجدنا انفسنا محاصرين بوجوه غريبة علينا.. وجدنا من يشكك في ايماننا وهو يعلم ان الإيمان ليس تجارة ولكنه يقين يسكن النفس ويسري في الدماء وجدنا من يدعو علينا رغم انه يعلم اننا كنا دائما مسالمين نطلب رحمة الخالق وكان دائما يقف معنا في كل الشدائد.. وجدنا من يطارد الناس في الشوارع ليزرع الخوف في نفوسهم رغم اننا اعتدنا الأمن في حياتنا وكان الفقراء فينا ينامون علي شواطئ النيل تحرسهم عناية الله وتحميهم قلوب صافية.. حين اجتاح الخوف قلوب المصريين تغيرت النفوس وتبدلت المشاعر وبدأت حشود الكراهية تقتحم القلوب التي اعتادت البراءة.. وشعر المصريون انهم امام احتلال خانق يحاول ان يطمس هويتهم التي اعتادوا عليها.. إيمان بلا صخب.. ثقافة بلا جنوح.. وفكر مترفع.. وشخصية اهم ما فيها العمق والتسامح والمصداقية. ذات مساء كان المصريون يجلسون امام شاشات التليفزيون يتابعون البرامج والأخبار ورغم انهم كثيرا ما شعروا بالملل من احداث متكررة ووجوه قبيحة تطاردهم كل مساء وقضايا اهملت متاعبهم واحتياجاتهم واهتمت بالمظاهر واغلقت امامهم ابواب الفكر والحوار رغم هذا كله كانوا قد اعتادوا علي هذه الظواهر السطحية التي اكدت ان الشخصية المصرية فقدت الكثير من العمق والمصداقية. من بين ملايين الأسر من ابناء الشعب المتسامح الطيب توقف الملايين عند صيحات غريبة تتهم الناس بالكفر وتطالب بقطع الرؤوس وسفك الدماء واستحلت اجمل الأشياء في حياة الشعب العظيم الفكر والثقافة والفنون والدين الوسطي الذي يقوم علي الرحمة ولا يقوم علي العقاب سطت الوجوه الغريبة علي المشهد المصري الرفيع وتلفت المصريون حولهم يطلبون النجدة من هذا الاحتلال الخانق وبدأت دعواتهم للسماء تعلو.. يا الله انت تعلم اننا نحبك لذاتك. لم تكن مخاوف المصريين البسطاء من دعاة التكفير وسفك الدماء بعيدة عن مسامع جيش مصر العظيم.. وصلت الصرخات المكتومة واهتزت لها ارجاء مصر كلها وتساءل قادة الجيش هل هذه مصر التي عرفناها واحببناها وكيف لنا ان نسمح بترويع هذا الشعب العظيم.. كانت البداية بيان الجيش الذي اطلقه كالبركان الصاخب قائد الجيش المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسي وشباب مصر ينطلق في الشوارع والميادين يطالب بإسقاط الإحتلال الذي سيطر علي إرادة هذا الشعب واستباح كل شئ فيه.. في يوم30 يونيه خرجت في شوارع مصر أكبر مظاهرة عرفها تاريخ البشرية.. هكذا قالوا في مراكز المعلومات في الغرب لم تكن المظاهرة دعوة لعودة الماضي الفاسد كما ادعي البعض ولو ان هذا الماضي كان قادرا علي حشد هذه الملايين ما رحل.. قالوا انها فلول الحزب الوطني المنحل ولو ان هذا الحزب كان قادرا علي جمع هذا العدد المخيف ما انتهي في اسبوعين.. ان هذا الحشد الذي خرج الي الشوارع هو تراث مصر الحضاري بكل مكوناته انهم شباب مصر وميلادها الجديد وثورتها التي لم تهدأ بعد.. دين متسامح.. إنسان متحضر.. فكر واع.. ثقافة رفيعة وقبل هذا كله إيمان بهذا الوطن لم تسقط ثوابته يوما امام إحتلال او وصاية. اندفع الملايين من ابناء مصر في ثورة جديدة وتقدم الشباب يرفضون وصاية الفكر وسطوة المسلمات وضمور العقل.. كان مشهد الفريق اول السيسي وقادة القوات المسلحة ورموز مصر فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. احمد الطيب.. وقداسة البابا تاوضروس ود. البرادعي ونخبة من رجال السياسة والفكر والدين.. كان هذا الحشد يمثل مصر الحقيقية بكل رموزها.. كان بيان السيسي جامعا شاملا يضع تصورا لمسيرة الوطن في الفترة القادمة.. أكد الرجل ان الجيش لا يسعي للسلطة ولا يريد ان يعود اليها وهو صادق فيما قال وان الهدف ان نخرج بمصر من هذا النفق المظلم وان هناك برنامجا واضحا للخروج من هذه الأزمة.. رئيس مؤقت هو المستشار عدلي منصور أكبر رأس في المؤسسة القضائية وهي المحكمة الدستورية العليا.. حكومة كفاءات لا وزارة مجاملات.. ولجنة لمراجعة التعديلات الدستورية تمهيدا لإصدار دستور جديد.. ومشروع قانون للإنتخابات البرلمانية.. وانتخاب رئيس للجمهورية.. وميثاق شرف للإعلام المصري.. وخطة لتمكين الشباب اصحاب المستقبل في مؤسسات الدولة وقبل هذا كله توقفت عند نقطة هي الأهم في ذلك كله وهي المصالحة الوطنية.. كانت هذه القضية هي السهم المسموم الذي فرق اركان الدولة المصرية خلال عام واحد.. ان النسيج الإنساني للمجتمع المصري هو اهم مكونات هذا الوطن.. كانت التعددية اهم مميزات الشخصية المصرية.. لقد تعددت في مصر الثقافات وكانت مصر دائما قادرة علي ان تتفاعل مع كل فكر لتحافظ علي هويتها الثقافية.. لم تستطع ثقافة من الثقافات الوافدة ان تشوه ثوابت العقل المصري.. ما اكثر الغزاة الذين توافدوا علي ضفاف النيل ولكن النيل استطاع ان يوحد كل هذه الثقافات ليقدم منها فكرا واعيا متحضرا عميقا يحمل طين هذي الأرض وجذورها. في عام واحد شهدت مصر مئات التظاهرات وآلاف الإنقسامات حتي وصل بنا الحال الي مانراه اليوم من تكفير ابناء الأسرة الواحدة هذا مؤمن وهذا كافر وكلاهما جاء من رحم واحد.. وللأسف الشديد وجدنا بيننا من يثير الفتن بين ابناء الدين الواحد.. كانت ازمنة الاستبداد تشعل نيران الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين ووجدنا من ابناء ديننا من يشعل الفتن بين ابناء الأب الواحد هذا مسلم وهذا كافر.. أكاد أؤكد ان مشهد التيارات الدينية التي تدعي الإسلام في إستاد القاهرة وقاعة المؤتمرات في مدينة نصر ومظاهرات المنيا واسيوط ودعوات التكفير التي انطلقت منها كانت الأسباب الرئيسية لما حدث في مصر طوال الأيام الماضية. كان الجيش المصري رافضا تماما لهذا المشهد السيئ الذي روع المصريين وشكك في إيمانهم. اسودت مياه النيل امام الدعاوي الكاذبة والنفوس المريضة وسالت دماء غزيرة علي ضفاف نيلنا الذي لم نتعلم منه سوي الحب والعطاء والرحمة ان وحدة مصر الشعب هي الآن اهم قضايانا التي ينبغي ان نجمع بها شمل الوطن مرة أخري.. انها الداء الذي ينبغي ان نقضي عليه بعد ان افسد النفوس والضمائر.. واليوم عادت مصر تبتسم لكل ابنائها وهم يحيطون بها يقدمون قرابين الحب والإيمان والتسامح. الف باقة ورد تحملها مصر الي ابنائها الأبرار رجال قواتنا المسلحة ورجال الشرطة الذين عادت قلوبهم الصافية تحتضن شوارع مصر مرة اخري.. اما شباب مصر الرائع الذي تجمع بالملايين ليكتب اسطورة جديدة فهم املها الباقي ومستقبلها المضئ.. اقول لهم عودوا الي صدر الأم لأنها حبكم الدائم وعشقكم المقيم اختلفوا ما شئتم في السياسة وتفرقوا في دروب الفكر وعيشوا الإيمان علي طريقتكم تسامحا وترفعا ولكن لا تختلفوا ابدا علي ولائكم لها سافروا ما شئتم في بلاد الله واشربوا من بحور المعرفة ما اردتم ولكن تذكروا دائما انها الوطن والقبر والمصير.. آلاف الأفكار تغزو عقولنا.. وآلاف الأحلام تزور جوانحنا.. ولكن ليس لنا غير وطن واحد هو كنانة الله في ارضه مصر.. الباقية ابدا منارة تضئ.. وحضارة نزهو بها.. وشعب عاشق للحياة هذه هي مصر التي اذهلت العالم بهذه الملايين التي خرجت في حشود لم يشهدها من قبل لتجسد معني الحب والوطنية.. وهذا هو تراث مصر الحقيقي... ويبقي الشعر عودوا إلي مصر ماء النـيل يكفينـا منذ ارتحلتم وحزن النهر يدمينــــا أين النخيل التي كانت تظللـنــــــــا ويرتمي غصنـها شوقـا ويسقينـا؟ أين الطيور التي كانت تعانقـنــــــا وينتشي صوتـها عشقـا ويشجينا؟ أين الربوع التي ضمت مواجعنــا وأرقت عينها سهدا لتحمينـــــــا ؟ أين المياه التي كانت تسامرنــــــا كالخمر تسري فتـشجينا أغانينـا ؟ أين المواويل ؟..كم كانت تشاطرنـا حزن الليالـي وفي دفء تواسينــــا أين الزمـــــــان الذي عشناه أغنية فعانــق الدهـــر في ود أمانينــــــــا هل هانت الأرض أم هانت عزائمنـا أم أصبـح الحلم أكفانـا تغطـينــــــــا جئنا لليلـــــــي.. وقلنا إن في يدها سر الحياة فدست سمهــــــــا فينـــا في حضن ليلي رأينا الموت يسكنـنـا ما أتعس العمر.. كيف الموت يحيينا كل الجراح التي أدمت جوانحنـــــــا ومزقت شمـلنـــا كانت بأيدينـــــــــــا عودوا إلي مصر فالطوفان يتبعكـــم وصرخة الغدر نار في مآقينـــــــــا منذ اتجهنا إلي الدولار نعبــــــــــده ضاقت بنا الأرض واســودت ليالينــا لن ينبت النفط أشجارا تظللنــــــــا ولن تصير حقول القار.. ياسمينــا عودوا إلي مصر فالدولار ضيعنــا إن شاء يضحكـنا.. إن شــاء يبكينــا في رحلة العمر بعض النـار يحرقنا وبعضها في ظلام العمر يهدينـــــــا يوما بنيتم من الأمجـــــــاد معجزة فكيف صار الزمان الخصب..عنينا؟ في موكب المجد ماضينا يطاردنـــا مهما نجافيه يأبي أن يجافينـــــــــــا ركب الليالي مضي منـــــــا بلا عدد لم يبق منه سوي وهم يمنينـــــــــا عار علينا إذا كانت سواعدنـــــــــا قد مسها اليأس فلنقطـع أيادينــــــا يا عاشق الأرض كيف النيل تهجره ؟ لا شيء والله غير النيل يغنينــــا.. أعطاك عمرا جميلا عشت تذكـــره حتي أتي النفط بالدولار يغـرينـــــا عودوا إلي مصر..غوصوا في شواطئها فالنيل أولي بنا نـعطيه.. يعطينـــا فكسرة الخـــبـز بالإخلاص تشبعنـا وقطـرة الماء بالإيمــــان تروينــا عودوا إلي النـيل عودوا كي نطهـره إن نقتسم خـبزه بالعدل.. يكـفيــنـا عودوا إلي مصر صدر الأم يعــرفـنــا مهما هجرناه.. في شوق يلاقينــــا نقلاً عن جريدة " الأهرام "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصـــر‏‏ الباقيــــة أبـــدا   مصر اليوم - مصـــر‏‏ الباقيــــة أبـــدا



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon