مصر اليوم - شهداء الحرس الجمهوري

شهداء الحرس الجمهوري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهداء الحرس الجمهوري

مصر اليوم

كنت أبحث بين اسماء شهداء الحرس الجمهوري عن اسم واحد من رموز وقادة جماعة الإخوان المسلمين‏..‏ظللت استعيد الأسماء واشاهد الوجوه رغم بشاعة المشهد ولم اجد زعيما واحدا من زعماء التيار الإسلامي بين الضحايا‏.. وشاهدت علي شاشات التليفزيون إحدي السيدات وهي تحكي قصة احد الزعماء الهاربين وهو يجري بسيارته المرسيدس ويصيح في الشباب اثبتوا..ومات الشباب..وهرب القائد..حاولت ايضا ان ابحث عن اسماء ابناء قادة الجماعة في ميدان رابعة العدوية أو امام الحرس الجمهوري ولم اجد احدا وتأكدت ان هؤلاء قوم يحاربون بالحناجر ويتركون الموت للآخرين..ان ما حدث امام الحرس الجمهوري كارثة اهتزت لها قلوب وضمائر كل المصريين في كل مكان فهم شباب هذا الوطن وكان من الممكن ان يكونوا شهداء ضد عدو مغتصب او محتل غاشم ومن العار علينا جميعا ان يموتوا بيننا وبأيدينا في مشهد كئيب في هذه الأيام المباركة ونحن نستقبل شهر رمضان.. كان من الممكن ان يكون هؤلاء ضمن صفوف جيش مصر يدافعون عن تراب مصر. ان كل إنسان حرض هؤلاء الشباب ودفع بهم الي الموت ارتكب جريمة في حق هذا الوطن. هؤلاء الشباب هم ثروة مصر الحقيقية ومن العار ان نبددها في معارك وصراعات وصلت بنا الي ما نحن عليه الآن..لقد اختلط الدين بالسياسة ولم نعد نفرق بين من مات غارقا في المستنقع السياسي ومن مات دفاعا عن دينه ووطنه. ان هؤلاء لا يحاربون كفار قريش ولا يواجهون عدوانا علي ارض او شعب او حياة ولكنهم يقتلون بعضهم بعضا وربما كان الواحد منهم يحدق في وجه قاتله الذي كان يوما يعانقه في ميدان التحرير منذ عامين وكان يقتسم معه رغيف الخبز وجرعة الماء ويصلون معا صلاة الفجر. ان دماء شبابنا في الحرس الجمهوري حرام ودماء ابنائنا في ريف مصر حرام وكل دم يراق بيد هذا الشعب حرام..لقد ثار هذا الشعب يوما لكي يسترد حريته وكرامته ويعيش حياة أفضل ولم يكن احد يتصور ان تصيبنا لعنة التسلط والاستبداد والإنقسام ونجد انفسنا غارقين في دمائنا..في معارك لا غالب فيها ولا مغلوب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهداء الحرس الجمهوري   مصر اليوم - شهداء الحرس الجمهوري



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon