مصر اليوم - حفظ الله الكنانة

حفظ الله الكنانة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حفظ الله الكنانة

فاروق جويدة

كان الإخوان المسلمون يقدمون لفقراء مصر خدمات كثيرة في المناسبات الدينية ومن اهمها شهر رمضان المبارك والغريب انهم توقفوا عن ذلك بعد ان وصلوا الي السلطة. والمطلوب من اغنياء مصر الآن ومن حكومتها وقواتها المسلحة دعم الطبقات الفقيرة في كل ارجاء مصر في هذه الأيام المباركة وطوال الشهر الكريم.. كان الإخوان المسلمون يجمعون المواطنين في مظاهراتهم المليونية مقابل مبلغ من المال أو كيلو سكر أو أرز وكانت حشود الفقراء القادمين من ريف مصر يتجمعون في شوارع القاهرة يطاردهم لهيب الشمس والأرصفة.. والآن وامام الظروف الصعبة والمتغيرات السياسية لن يقدم الإخوان شيئا للفقراء هذه الأيام ولهذا من الواجب علي ابناء مصر القادرين تعويض هؤلاء الناس.. هناك خدمات كثيرة تحتاجها عشوائيات مصر, منها الخدمات الصحية والتعليمية وأتمني ان يزداد عدد المستفيدين من ذلك كله بما في ذلك إقامة المستوصفات وتوفير الكتب والأدوية وموائد الرحمن في رمضان إن شهر رمضان هو شهر الرحمة والتواصل وينبغي ألا يتحول للفوضي والمظاهرات خاصة في ظل حالة الارتباك والفوضي التي يعيشها المصريون في هذه الأيام الصعبة.. اتمني ان يكون الشهر الكريم شهر العبادة والتسامح بين ابناء الوطن الواحد.. ارجو من اثرياء مصر والقادرين من ابنائها في كل المناطق ان يجعلوا هذا الشهر الكريم فرصة لتقديم الدعم للفقراء في جميع المحافظات.. وإذا كان هذا الدعم قد ارتبط لدي البعض بدوافع سياسية في مواسم الانتخابات والمظاهرات فليته يعود مرة اخري طريقا الي الرحمة.. يجب ان يفتح الأغنياء ابواب التواصل وان تقوم الفضائيات بدورها في جمع التبرعات للجمعيات الأهلية الجادة لكي نجعل شهر الصوم شهرا للمصالحة الوطنية الحقيقية ولعن الله اناسا يملأون بطونهم تخمة بينما جيرانهم يتضورون جوعا.. ابتهلوا الي الله في هذا الشهر الكريم ان يجمع ابناء مصر علي المحبة.. ولعن الله السياسة وايامها السوداء التي افسدت اجمل ما كان فينا وهي الرحمة. هل يمكن ان نغلق ملفات السياسة شهرا واحدا ونتجه الي الله صلاة وصوما ودعاء ان يحفظ الله الكنانة. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حفظ الله الكنانة   مصر اليوم - حفظ الله الكنانة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon