مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل

الجزيرة‏..‏والجزاء العادل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل

فاروق جويدة

كنت واحدا من الملايين الذين شجعوا انطلاق قناة الجزيرة القطرية‏..‏ وكنت معجبا بهذا الأداء المهني الرفيع الذي قامت عليه بدايات هذه القناة من حيث السرعة والتعددية والنماذج المهنية العالية‏.. وكانت الجزيرة قد استعانت بعدد كبير من الخبرات المصرية التي ساهمت بدور كبير في نجاح هذه التجربة الفريدة..ولكنني اعترف ان حماسي للقناة الوليدة بدأ يتراجع عاما بعد عام حتي استنفدت رصيدها المهني والأخلاقي بل إنها ظهرت اخيرا بوجه قبيح لا يتناسب مع بداياتها الرفيعة..كانت قناة الجزيرة مشروع تجربة جديدة علي المشاهد العربي في الحرية والإنطلاق والحوار وتعددية الرؤي..وكنت دائما اجد تشابها غريبا بين قناة الجزيرة المشروع الإعلامي الضخم وتجربة كاتبنا الكبير الراحل رجاء النقاش في إنشاء مجلة الدوحة اكبر مجلة ثقافية عرفها القارئ العربي يومها تجاوزت شهرة الدوحة المجلة شهرة الدوحة العاصمة وجاءت قناة الجزيرة لتضع دولة قطر الإمارة الصغيرة في مقدمة الدول العربية الأكثر تأثيرا وحضورا..كان البعض يري ان هذه المعادلة قلبت الموازين السياسية والإعلامية في العالم العربي..وكنت أري ان من حق اي دولة صغيرة كانت او كبيرة ان تسعي لتكون في مقدمة الصفوف ونجحت قناة الجزيرة في ان تتصدر المشهد الإعلامي العربي..إلا ان الصورة تغيرت بعد انطلاق ثورات الربيع العربي فقد لعبت الجزيرة دورا مشبوها تخلت فيه عن كل المقومات المهنية والأخلاقية التي قامت عليها في سنواتها الأولي..وفي الأيام الأخيرة كان موقف الجزيرة ضد الشعب المصري وضد ملايين المصريين سقطة كبيرة سوف تدفع القناة ثمنها.. لقد دخلت قناة الجزيرة الساحة المصرية في عملية تحريض مشبوهة شاركت بها في انقسام الشارع المصري بصورة غير مسبوقة وكان من الواضح اننا امام مؤامرة لها اهدافها الصريحة..كان من الممكن ان تساند قناة الجزيرة جماعة الإخوان المسلمين بطريقة مهنية لا تفقدها الجانب الأخلاقي ولكن ان تتحول قناة فضائية الي اداة للتحريض والإثارة والكراهية وتقسيم ابناء الشعب الواحد فهذه كارثة..لقد تخلت قناة الجزيرة عن ابسط القواعد المهنية والأخلاقية التي تحكم العمل الإعلامي ومن هنا خسرت اشياء كثيرة اهمها إحترام المشاهد وابتعاد المصريين عنها وهذا جزاء عادل. نقلاً عن جريدة "الأهرام "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل   مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon