مصر اليوم - ورحل رمضان غاضبا

ورحل رمضان غاضبا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ورحل رمضان غاضبا

فاروق جويدة

ضاعت منا فرحة رمضان هذا العام بين الإعتصامات وقطع الطرق وإلقاء الحجارة‏..‏ كان من الممكن أن يتحمل المصريون اعتصام الإخوان المسلمين في رابعة العدوية وجامعة القاهرة. ويقدموا للناس نموذجا طيبا في السلوك بأن يتراحموا في الشهر المبارك كان من الممكن ان يقتصر الاعتصام علي الصلاة والدعاء وطلب الرحمة وان يكون مجالا للحوار بين المشاركين لفتح آفاق لمستقبل افضل ولكن الإعتصامات تحولت الي مظاهرات ثم الي مسيرات قطعت الطرق ومات من مات وجرح من جرح وتحول الشهر المبارك أمام صراعات السياسة الي معارك وخصومات.. كان ينبغي ان نحافظ علي حرمة الشهر الكريم الذي ننتظره كل عام ونغتسل فيه من ذنوبنا ولكن قطع الطرق والمواصلات قطع الصلة بيننا وبين ليالي الشهر العظيم.. في رمضان كانت هناك احداث كثيرة سقط فيها الشهداء وسالت فيها الدماء وكان من الممكن ان يسود المنطق ويغلب الحوار.. لقد اشفقت كثيرا علي هؤلاء الغلابة الذين جاءوا من القري والأقاليم واقاموا في حر القاهرة شهرا كاملا بلا هدف وبلا نتيجة ومات منهم من مات وعاد الكثيرون منهم بجراح عميقة.. أن اقرب الطرق الي الله ان نفعل ما يرضي عنه ولا اعتقد ان حشد الناس بهذه الصورة ودفعهم في الشوارع وتهديد مؤسسات الدولة يدخل في طاعة الله.. أن الدين الصحيح دين رحمة وإنسانية ولا يمكن ان يكون العنف والفوضي طريقنا الي الله.. ان الغريب في الأمر ان كل طرف يتصور انه علي حق وفيه مرضاة الخالق..المعتصمون الذين وزعت عليهم الأكفان يتصورون انهم يشاركون في فتح مكة في حين انهم في الحقيقة يروعون الناس ويهددون امنهم فلا شهادة في معصية ان الدماء البريئة التي سالت طوال رمضان علي ارصفة الشوارع خطيئة في حقنا جميعا لأننا لم نحترم قدسية الشهر المبارك ولم نقدر حرمة الدم الذي ضاع هباء بلا قضية او رسالة او هدف.. ومن اجل هذا لم يصافحنا رمضان وهو يودع ربوعنا هذا العام فقد ذهب غاضبا علينا وهو يرانا نتصارع من اجل ملك زائل. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ورحل رمضان غاضبا   مصر اليوم - ورحل رمضان غاضبا



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon