مصر اليوم - الجيش‏‏ والمؤامرة الكبري

الجيش‏..‏ والمؤامرة الكبري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش‏‏ والمؤامرة الكبري

فاروق جويدة

يواجه الجيش المصري مؤامرة خسيسة علي ارض سيناء حيث تدور المعارك بين رجال القوات المسلحة البواسل والتنظيمات الإرهابية التي جمعت فلولا من عدد من الدول العربية والأجنبية التي ترفع راية الجهاد ولا احد يعلم كيف تسللت حشود الإرهاب لترفع اعلام القاعدة والتنظيمات الإرهابية في هذا الجزء الغالي من التراب المصري‏..‏ ومع الضغوط الداخلية والهجوم الذي يتعرض له جيش مصر من جماعة الإخوان المسلمون وبعض القوي الإسلامية اخشي ان تكون وراء ذلك مؤامرة كبري ضد جيش مصر اخر ما بقي من الجيوش العربية والقوة العسكرية الوحيدة في العالم العربي التي حافظت علي قدراتها وإمكانياتها وسط محاولات دائمة لإجهاض هذه الأمة ان ما يحدث الأن في سيناء من مواجهات عنيفة مع الإرهاب يعيد لنا ذكريات اليمة عن هذه الفترة التي عاشتها مصر منذ إغتيال الرئيس الراحل انور السادات ثم هذا المسلسل الطويل من العمليات الإرهابية في الأقصر وطابا وميدان التحرير وشرم الشيخ واغتيال الشيخ الذهبي وفرج فودة والإعتداء علي كاتبنا الكبير الراحل نجيب محفوظ.. تطل جحافل الإرهاب في سيناء الأن ولم يسقط من الذاكرة بعد استشهاد16 من جنود مصر في رفح وهم يتناولون الإفطار في رمضان في جريمة لم تتضح حتي الأن تفاصيلها ثم كان اختطاف الجنود المصريين السبعة وقبل هذا اختفاء ثلاثة من قوات الشرطة ولم يعرف لهم احد مكانا حتي الأن وكلها جرائم مشبوهة وغامضة هناك ضغوط كثيرة يتعرض لها الأن الجيش المصري خاصة بعد ان استجاب لإرادة الشعب يوم30 يونيه وخرج يحمي ثورته الثانية امام دولة كادت ان تنهار كل مقوماتها في ظل عام واحد من حكم الإخوان المسلمون.. لا نستطيع الأن ان نفصل بين تفاصيل كثيرة تحيط بالمشهد ما بين الحرب في سيناء وما يدور داخل الوطن من عمليات استفزاز واعتصامات واقتحامات وتعطيل لمسيرة العمل في ربوع مصر.. في هذا المشهد المرتبك نستطيع ان نضع ايدينا علي بعض الجوانب التي قد تصل بنا الي شئ من الحقيقة.. < لا احد يتصور الهجوم الضاري الذي تعرض له الجيش المصري علي منصات رابعة العدوية والنهضة وامام مؤسسات عسكرية لها حرمتها الدولية في كل اعراف الدنيا.. ان البعض يتعامل مع الجيش وكأنه مؤسسة خارج حدود الوطن ينبغي ان تقف علي الحدود البعيدة وتنزع يدها تماما من كل ما يجري في الشأن الداخلي والسؤال هنا اليس ابناء هذه المؤسسة مواطنون مصريون يعيشون بيننا ويعانون مشاكلنا ويعرفون حجم الأزمات والكوارث التي عاشها الشعب المصري طوال عام كامل من حكم الإخوان وماذا يفعل هؤلاء امام حالة الرعب والفزع التي حشدتها القيادات الدينية طوال الفترة الماضية ابتداء بتكفير الناس وانتهاء بالدعاء عليهم كيف نطلب من الجيش المصري ان يقف بعيدا امام هذه التهديدات وما هو مصدر الحماية إذا تخلي الجيش عن مسئولياته وماذا سيبقي للمصريين امام حشود التكفير والرايات السوداء إذا اختار الجيش ان يترك الساحة للمزايدين والمتاجرين والغوغاء.. كان من الصعب ان يخذل الجيش الملايين التي خرجت ترفض سياسة التخوين والتكفير والتسلط وكأن الشعب سقط فريسة امام تيارات متشددة لا ترحم.. الغريب في الأمر ان يطالب البعض الجيش بأن يقف علي الحياد ولا يتدخل في الشأن الداخلي وكأننا امام فرصة ذهبية لفرض السيطرة والوصاية علي إرادة الملايين التي قررت اسقاط حكم الإخوان بعد فشلهم الذريع في إدارة شئون مصر ان الجيش المصري مؤسسة وطنية مسئولة ولو انها قصرت في حق هذا الشعب لكان حسابها امام التاريخ والأجيال القادمة قبل الأجيال الحالية < ان الهجوم علي الجيش المصري وهذه الحملة الشرسة التي يتعرض لها قادته ليست وليدة الساعة وما حدث في سيناء كان تمهيدا لما يحدث الأن فهل هناك مؤامرة خارجية تشارك فيها اطراف محلية وإقليمية ضد هذا الجيش وبماذا نفسر ان يقف احد رموز التيار الإسلامي ويقول اننا قادرون علي وقف المعارك في سيناء خلال دقائق معدودة وبماذا نفسر تصريحات مسئول اخواني اخر عن انشاء جيش شعبي موازي في مصر.. وكيف نفسر عمليات التعتيم التي صاحبت استشهاد16 من خيرة شباب القوات المسلحة وهم يفطرون في رمضان او اختطاف سبعة اخرين وإعادتهم في مسرحية غامضة لم تكشف حقيقة ما جري فيها.. ما هي مبررات الإفراج عن عدد كبير من رموز الإرهاب وبعضهم يقود المعارك ضد الجيش المصري في سيناء الأن وما علاقة ذلك كله بوجود الإخوان في السلطة وتشجيعهم لدخول هذه التيارات الأراضي المصرية من كل بقاع الأرض كانت التقديرات تؤكد ان عدد الإرهابيين لا يتجاوز ثلاثة آلاف زادوا الي عشرين الفا < هل يمكن الحديث عن المؤامرة التي يتعرض لها جيش مصر بعيدا عن هدم الأنفاق في سيناء وحصار عمليات تهريب السلاح خاصة بعد ظهور انواع متقدمة من الصواريخ مع الإرهابيين في الشيخ زويد وجبل الحلال والعريش.. ان الشعب المصري لم يتخل يوما عن مواقفه مع الشعب الفلسطيني ابتداء بالزعيم ياسر عرفات وانتهاء بالشيخ احمد ياسين مرورا علي كل رموز المقاومة الفلسطينية ولكن وجود مقاتلين فلسطينيين في صفوف الإرهابيين في سيناء يطرح تساؤلات كثيرة عن العلاقة بين حماس والإخوان المسلمون نحن نعرف ان هناك انتماءات فكرية مشتركة ولكن هذا لا ينبغي ان يكون قيدا علي العلاقة بين المصريين والفلسطينيين وهي علاقة تاريخية ممتدة في جوانب كثيرة تتجاوز حكومات حماس والإخوان.. لا اتصور ان حماس كانت النموذج الأفضل في حركة الإسلام السياسي حين قطعت جسورا كثيرة وانفصلت عن بقية الشعب الفلسطيني واقامت دولتها في غزة ولا اتصور ايضا ان هذا هو النموذج السليم الذي يمكن ان تقتدي به جماعة الإخوان في مصر لتقيم دويلة في رابعة العدوية او النهضة او تشجع الإرهابيين لإقامة إمارة إسلامية في سيناء تحت اعلام القاعدة السوداء.. ان هذه الأشياء كانت جزء من اسباب فشل الإخوان المسلمون في إدارة دولة كبري مثل مصر لأن نموذج حماس ومليون ونصف مواطن لا يتناسب مع90 مليون يعيشون في دولة كبيرة إلا ان التنسيق الواضح بين حماس في غزة والإخوان في مصر كان يفتقد العمق والدراسة وايضا حسابات النتائج هناك من يري ان اطرافا دولية تسعي لضرب الجيش المصري من خلال مواجهة بين حشود الإخوان وقوات الجيش وربما وصل الأمر الي حرب اهلية.. قد يكون هذا هو السيناريو الذي اجهضته ثورة المصريين يوم30 يونيه وخروج الجيش ومنع الفتنة.. لو ان الإخوان ظلوا في السلطة عاما آخر ولا اقول اربعة اعوام كما كانوا يحلمون لشهدت مصر كارثة رهيبة في الشارع المصري.. لقد اوقف الجيش حربا اهلية لا احد يعرف مداها وقد يكون السؤال ومن المستفيد من مؤامرة تدمير الجيش المصري ان الجميع يعلم ان الجيش هو المؤسسة المصرية الوحيدة بعد ثورة يناير التي حافظت علي تماسكها ومقوماتها ولا شك ان انهيار هذا الجيش- لا قدر الله- كان يعني انهيار الدولة المصرية.. لقد بدأت لعبة التخريب في جهاز الشرطة ثم القضاء ثم الإعلام ثم اجهزة الرقابة والمؤسسات السيادية والتشريعية والمحلية وكان الدور ينتظر الجيش ولكن الله سلم ان الجيش المصري هو الوحيد الذي يقف صامدا في العالم العربي امام اطماع دولية واقليمية.. هناك قوي سياسية وعسكرية لها حساباتها تبدأ بإسرائيل وإيران وتركيا.. وهناك الإدارة الأمريكية وليس لها اصدقاء غير مصالحها.. وهناك ايضا قوي الإرهاب التي تعتقد ان الجيش المصري يمثل حائط صد ضد طموحاتها في المنطقة.. وقبل هذا كله فإن التيارات الإسلامية في مصر ابتداء بالإخوان المسلمون وانتهاء بالقوي الإسلامية الأخري يعتقدون ان الجيش هو الصخرة التي ستتحطم عليها دائما احلامهم في إقامة دولة الخلافة كما ان تاريخ المواجهات السابقة بين الجيش والإخوان يمثل عائقا نفسيا تجاه هذه المؤسسة الوطنية العريقة.. انني اشعر بإستياء شديد من الهجوم الذي يتعرض له الجيش المصري رغم اننا جميعا نعلم انه اخر ما بقي لنا من الحصون.. ان البعض لا يتردد في ان يجمع بين الجيش وفلول النظام السابق رغم ان هذا الجيش هو نفسه الذي حمي ثورة يناير واحترم إرادة الشعب وخلع رئيسا هو في النهاية احد رموزه.. ولم يتردد هذا الجيش ان يساند ثورة ثانية قررت خلع الإخوان رغم انه بكل الصدق سلم لهم السلطة وانسحب من الساحة راضيا.. وحين وجد الجيش ان السفينة ضلت طريقها واوشكت علي الغرق خرج ووقف بجانب الشعب ليحمي ثورتين ويخلع رئيسين بإرادة شعبية كاملة ان عبد الفتاح السيسي ابن من ابناء المؤسسة العسكرية وهو قبل ان يكون قائدا كان ومازال مقاتلا فيها وقبل هذا وذاك هو مواطن مصري يحمل هموم وطنه ولا يمكن ان يخدع ضميره ويتخلي عن مسئولياته في تلبية نداء هذا الشعب.. وإذا كانت معظم القوي السياسية قد فشلت في اول اختباراتها مع الديمقراطية فلم تتفق علي شئ فيجب ان تتوحد إرادة هذا الشعب لنبدأ صفحة جديدة مع ديمقراطية حقيقية لا تفسد علي الناس دينهم ودنياهم. .. ويبقي الشعر ماذا أخذت من السفـر.. كـل البلاد تـشابهت في القهر.. في الحرمان.. في قـتـل البشر.. كـل العيون تشابهت في الزيف. في الأحزان.. في رجم القـمر كل الوجوه تـشابهت في الخوف في الترحال.. في دفـن الزهر صوت الجماجـم في سجون اللـيل والجلاد يعصف كالقـدر.. دم الضحايا فـوق أرصفـة الشـوارع في البيوت.. وفي تجاعيد الصور.. ماذا أخـذت من السفـر ؟ مازلت تـحلـم باللــيالي البيض والدفء المعطـر والسهر تـشـتـاق أيام الصبابة ضاع عهد العشق وانـتـحر الوتـر مازلت عصفـورا كسير القـلـب يشدو فـوق أشـلاء الشجر جف الربيع.. خـزائن الأنـهار خـاصمها المطـر والفـارس المقـدام في صمت تـراجع.. وانتحر.. ماذا أخـذت من السفـر ؟ كـل القصائد في العيون السود آخرها السفـر.. كل الحكايا بعد موت الفـجر آخرها السفـر.. أطـلال حلمك تـحت أقدام السنين.. وفي شـقـوق العمر. آخرها السفـر.. هذي الدموع وإن غدت في الأفق أمطـارا وزهرا كان آخرها السفـر كـل الأجـنـة في ضمير الحلـم ماتـت قـبـل أن تـأتي وكـل رفـات أحلامي سفـر.. بالرغـم من هذا تـحن إلي السفـر؟! ماذا أخذت من السفـر؟ حاولت يوما أن تـشق النـهر خانـتــك الإراده حاولت أن تـبني قـصور الحلـم في زمن البلاده النبض في الأعماق يسقـط كالشموس الغـاربه والعمر في بحر الضياع الآن ألقـي رأسه فـوق الأماني الشـاحبه.. شاهدت أدوار البراءة والنذالة والكـذب قـامرت بالأيام في سيرك رخيص للـعب والآن جئـت تـقيم وسط الحانـة السوداء.. كـعبه هذا زمان تـخـلـع الأثواب فيه.. وكل أقدار الشعوب علي الـموائد بعض لـعبه. هذا زمان كالحذاء.. تـراه في قـدم المقـامر والمزيف والسفيه.. هذا زمان يدفـن الإنسان في أشلائه حيا ويقـتل.. لـيس يعرف قـاتليه.. هذا زمان يخـنـق الأقمار.. يغـتـال الشموس يغـوص.. في دم الضحايا.. هذا زمان يقـطـع الأشجار يمتـهن البراءة يستـبيح الفـجر.. يستـرضي البغـايا هذا زمان يصلـب الطـهر الـبريء.. يقيم عيدا.. للـخـطـايا.. هذا زمان الموت.. كـيف تـقيم فوق القـبر عرسا للصبايا ؟! علب القمامة زينـوها ربما تبدو أمام النـاس.. بستـانـا نـديا بين القمامة لن تري.. ثوبا نـقيا فالأرض حولك.. ضاجعت كل الخطايا كيف تحلم أن تـري فيها.. نـبيا كـل الحكايا.. كان آخرها السفـر وأنا.. تـعبت من السفـر.. قصيدة ماذا اخذت من السفر سنة1986 نقلًا عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش‏‏ والمؤامرة الكبري   مصر اليوم - الجيش‏‏ والمؤامرة الكبري



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon