مصر اليوم - قناعات غائبة في فكر الإخوان

قناعات غائبة في فكر الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قناعات غائبة في فكر الإخوان

فاروق جويدة

لا اعتقد ان الإخوان المسلمين قد استفادوا في اي فترة من تاريخهم بدروس الماضي والدليل انهم قوم يجيدون تكرار الأخطاء وما اشبه اليوم بالبارحة فقد خلقوا حالة من العداء التاريخي مع جيش مصر واختاروا ان يكونوا في حالة صدام دائم مع جميع القوي السياسية حتي قبل قيام ثورة يوليو وفي العهد الملكي الذي طاردهم في كل مكان.. يبدو ان هناك خطأ ما في فكر الإخوان واسلوب تعاملهم مع البشر والأشياء.. هناك أكثر من رسالة وصلت للإخوان في الفترة الماضية وكانت كل واحدة منها تتطلب تغيير الحسابات والمواقف ولكن قطار الإخوان مازال يصر علي المضي في طريقه حتي وان انتهت الرحلة كلها بكارثة مؤكدة.. < لم يقتنع الإخوان المسلمون حتي الآن بأن الرئيس السابق محمد مرسي قد خرج من مقر الرئاسة بالإتحادية ولن يعود ولم يتأكدوا بعد وهم في السجون انهم كتبوا بأنفسهم قصة فشلهم في الحكم امام رفض شعبي كاسح طالبهم بالرحيل واصر علي التغيير مهما كانت النتائج.. كل هذا حدث امام الإخوان ولم يتراجعوا عن مواقف العنف التي اصبحت تهدد كل شئ في مصر الآن.. كم من زعماء سياسيين كبار سقطوا ولم ينته كل شئ برحيلهم فهل كان مرسي هو الإخوان كل الإخوان.. < لم يقتنع الإخوان المسلمون حتي الآن بأن قوات الجيش والشرطة قد نجحت في فض الإعتصام في رابعة العدوية والنهضة وان ما حدث كان نموذجا امنيا فريدا في ضبط النفس وانجاز المهمة بأقل قدر من الخسائر وان اصرار الإخوان علي استمرار الاعتصام ايا كانت النتائج كان موقفا يتعارض تماما مع جماعة سياسية دينية تؤمن بالعمل السياسي وتقدر قدسية الأديان. لقد انتقل هذا الاعتصام بالإخوان المسلمين من منطقة الحوار السياسي الي حوار البنادق والعنف الصريح ولا شك ان هذا الفهم الخاطئ للعمل السياسي والتحول الخطير في اساليبه قد ترك اثارا سيئة في الشارع المصري الذي رفض كل هذه الأساليب وعاد بالإخوان الي مربع العنف القديم وهو جزء اصيل في تاريخ الجماعة.. هل كان من الضروري عند الإخوان ان تكون كل هذه الدماء؟ وما هي جدواها إذا لم تحقق هدفا او تصل لغاية؟.. وهل اصبح الدم غاية في حد ذاته ؟. < لم يقتنع الإخوان المسلمون انهم يعيدون أخطاءهم فليس هناك فرق بين ما حدث لهم في الخمسينيات والستينيات عندما دخلوا في صراع دام مع جمال عبد الناصر ثم السادات ثم مبارك وان الخطأ والخطيئة لم يكن في نظام حكم مستبد ولكن في نشاط الجماعة وتطلعاتها للسلطة والحكم.. ان الأحداث الأخيرة في مصر قد أكدت ان معركة الإخوان الأولي ليست في فرض الشريعة او العمل بثوابت الإسلام او الدعوة الي الله ولكن المعركة الحقيقية هي الوصول للسلطة والسيطرة علي مؤسسات الدولة ولأن النوايا لم تكن صادقة والأهداف تنقصها الشفافية فشلت تجربة الإخوان في الحكم دون ان يبكي عليهم احد.. < لم يقتنع الإخوان المسلمون ان هناك تغيرا جوهريا في مسيرتهم السياسية لأن عداءهم التاريخي كان دائما مع السلطة الحاكمة سواء كانت عسكرية او ارتدت ملابس مدنية كان عداء الإخوان يتركز في مواقع واضحة ومحددة هي اجهزة الأمن ممثلة في الشرطة ورجالها والنظام الحاكم ممثلا في مؤسساته وقياداته ولكن التحول الغريب الذي شهدته العلاقة بين الإخوان والواقع المصري ان العداء الأن تحول الي عداء مع الشعب.. لا يستطيع احد من الإخوان الأن ان ينكر ان رصيدهم في الشارع المصري قد تراجع بصورة مخيفة وان المليونيات التي كانت تتكدس في الميادين لم تعد كما كانت وان الصراع الدائر الأن ليس صراعا مع السلطة ولكنه صراع بين الإخوان وقوي الشعب المختلفة.. لا بد ان يعترف الإخوان انهم خسروا طوائف كثيرة من المصريين.. خسروا شباب الثورة الذي شاركوه احلامها ونجاحاتها في25 يناير ثم القوا بهم في السجون عندما وصلوا الي السلطة.. خسروا اعدادا كبيرة من المثقفين الذين وقفوا معهم ودافعوا عنهم حين كانت سلطات القمع والإستبداد تطاردهم.. خسروا المرأة المصرية التي حاولوا انتزاع مكاسبها في الحرية والكرامة.. خسروا اعدادا كبيرة من الشباب المؤمن الذي تصور يوما انهم قلعة الدين المتسامح.. خسروا الملايين الذين زادت مشاكلهم وازماتهم في حكم الإخوان ما بين الإحتياجات الضرورية والطعام والخدمات والعمل.. وقبل هذا كله خسر الإخوان جزءا كبيرا من صفوة المجتمع حين دخلوا في صراعات مبكرة مع القضاء والإعلام والشرطة ثم الجيش في آخر المطاف.. لم يستوعب الإخوان كل هذه الخسائر وهي في الحقيقة تمثل اكبر المخاطر التي تعرضت لها الجماعة منذ إنشائها في عشرينيات القرن الماضي.. < لم يقتنع الإخوان المسلمون حتي الآن بأن صفقاتهم مع جماعات العنف الديني قد اضرت بهم كثيرا وخرجت بهم من دائرة الإسلام السياسي الواعي الوسطي المستنير الي دائرة العنف والإرهاب.. وحين وقفت قيادات الإخوان بمن فيهم رئيس الدولة خلف قيادات الجماعات المتطرفة في المؤتمرات والمهرجانات وهم يكفرون الشعب كانت هذه أكبر خطايا الإخوان في حق الجماعة وتاريخها.. و رغم كل صفحات العنف التي ارتبطت بتاريخ الإخوان في القتل والتخريب إلا ان هناك من كان يدافع عنهم ويري ان الجانب السلمي في تجربتهم السياسية اكبر كثيرا من تجارب العنف ولكن حين سمح الإخوان وهم في السلطة لجماعات العنف الديني والسياسي ان تتصدر المشهد فقد وقعوا في فخ الإرهاب الذي تأكد بعد ذلك بما يجري في سيناء من معارك دامية مع الجيش المصري.. ان ما حدث في سيناء كان تجربة كاملة لصورة شاذة وغريبة سيطرت علي فكر الإخوان واساليبهم ووصلت بهم الي ماهم فيه الأن من مظاهر العنف والإرتباك وغياب الرؤي. < لم يقتنع الإخوان ان الرصيد الشعبي الكبير الذي اوصلهم للسلطة كان ينبغي ان يبقي الرهان عليه.. ان الحشود التي وصلت الي صناديق الإنتخاب هي التي جعلت الإخوان يحكمون اكبر دولة عربية في حدث لم يشهده التاريخ, والغريب في الأمر ان الإخوان لم يدركوا اهمية وقيمة هذا الحدث وسرعان ما تنكروا للشعب الذي جاء بهم وتصوروا ان البقاء في السلطة لم يعد قرارا شعبيا مصريا وطنيا وان عليهم ان يصلوا الي صناع القرار في واشنطن والبيت الأبيض.. كانت هناك ازدواجية غريبة في المشهد الإخواني الذي يهاجم امريكا بعنف ويتفاوض معها في كل شئ ويعطيها من مصادر الإطمئنان كل ما تسعي اليه.. وفي الوقت الذي ابتعد فيه الإخوان عن المصريين الشعب والقضايا والحلم كانت كل حساباتهم تدور علي المشروع الأمريكي في المنطقة ابتداء بإشعال حرب شيعية سنية وانتهاء بإنتزاع جزء من سيناء واستخدام حماس وقطع العلاقات بين مصر وسوريا والسماح للمجاهدين من كل جنس ولون للذهاب للحرب في سوريا.. كل هذه المؤامرات دارت في السر وخلف الكواليس السياسية ولكنها ظهرت مرة واحدة لتكشف للمصريين حجم المؤامرة التي كانت تدبر لهم وحجم الكارثة التي خلصهم الله منها..كان مشروع الإخوان في إقامة الخلافة الإسلامية امتدادا لأحلام تركيا العثمانية وإعادة توزيع الأدوار وتقسيم دول المنطقة بما يخدم مصالح إسرائيل وامريكا.. < لم يقتنع الإخوان المسلمون بأن صفقاتهم السرية مع النظام السابق لم تكن خافية علي الشعب المصري..لقد اصدروا قوانين للتصالح مع رجال الأعمال من رموز الحزب الوطني وتم تنفيذها علي اشخاص دون الآخرين.. وكانت هناك صفقات تجري بين اثرياء الوطني واثرياء الإخوان لتقسيم الغنائم وتم التغاضي تماما عن قضايا الكسب غير المشروع والأموال الهاربة في الخارج وخروج رموز النظام السابق من السجون وبدأت الأن تظهر في تحقيقات النيابة احداثا كثيرة حول ما دار من مفاوضات سرية بين الإخوان والسلطة اثناء ثورة يناير لإجهاضها مقابل توزيع المواقع والغنائم في الدولة المصرية بين الوطني والمحظورة.. وهذا يعني ان الإخوان لم يصدقوا مع ثورة الشعب وكان لديهم استعداد لأن يتفاوضوا مع النظام السابق مقابل بعض المكاسب.. < هذه القناعات الغائبة في فكر الإخوان المسلمين جعلتهم يتخبطون في مواقفهم في الفترة الأخيرة خاصة بعد ان فشلت تجربتهم في الحكم والغريب انهم مازالوا يصرون علي استخدام العنف حتي اللحظة الأخيرة.. هل يراهن الإخوان علي تدخل امريكي اوروبي في مصر يشبه ما حدث في ليبيا او ما سيحدث في سوريا؟ وهل يقبل فصيل سياسي يدعي الوطنية والتدين بالتدخل الأجنبي في مصر؟ هل يراهن الإخوان علي إجهاض مؤسسات الدولة المصرية وهل من المنطق ان يخرب الإنسان وطنا لكي يحكمه؟ ولماذا لم يسألوا انفسهم وماذا فعلتم بهذا الوطن وانت تحكمون؟ < لا ادري ما هو نوع المصالحة التي يتحدث عنها البعض ومع من تكون؟ هل يمكن التصالح مع من يحملون السلاح ضد الدولة..وهل يمكن الحوار مع اشخاص تلوثت ايديهم بدماء الأبرياء؟ واذا كان الإخوان حتي الأن يحشدون البسطاء والفقراء والغلابة من اقاليم مصر النائية لكي يموتوا في القاهرة فهل هذا هو العمل السياسي المشروع؟ وهل هذه هي الديمقراطية التي يريدونها ؟ وهل هذه هي ثمار ثورة يناير في الحرية والعدالة؟ وإذا كانوا يصدرون حتي الأن عشرات الفتاوي لتكفير المصريين ويدعون القوي الأجنبية الإستعمارية لنصرة الإسلام في مصر فهل من المنطقي ان ينتصر الإسلام علي يد الغرب؟ وهل اصبحنا كفار قريش والغرب هو الإسلام الصحيح؟ الإخوان مازالوا يصرون علي الخسارة واكبر خسائرهم الأن ان الشعب الذي جاء بهم الي السلطة هو الذي اسقطهم ومازال يصر علي رحيلهم وللأسف انهم لم يدركوا بعد ان العنف لا يبني وطنا ولا يصنع حرية. .. ويبقي الشعر نسيت ملامح وجهي القديم.. ومازلت اسأل: هل من دليل ؟!! أحاول أن استعيد الزمان وأذكر وجهي... وسمرة جلدي... شحوبي القليل... ظلال الدوائر فوق العيون وفي الرأس يعبث بعض الجنون نسيت تقاطيع هذا الزمان نسيت ملامح وجهي القديم... عيوني تجمد فيها البريق.. دمي كان بحرا.. تعثر كالحلم بين العروق.. فأصبح بئرا... دمي صار بئرا وأيام عمري حطام غريق.. فمي صار صمتا......كلامي معاد وأصبح صوتي بقايا رماد فما عدت انطق شيئا جديدا كتذكار صوت أتي من بعيد وليس به اي معني جديد فما عدت أسمع غير الحكايا وأشباح خوف برأسي تدور وتصرخ في الناس هل من دليل ؟؟ نسيت ملامح وجهي القديم لأن الزمان طيور جوارح تموت العصافير بين الجوانح زمان يعيش بزيف الكلام وزيف النقاء... وزيف المدائح حطام الوجوه علي كل شئ وبين القلوب تدور المذابح تعلمت في الزيف ألا أبالي تعلمت في الخوف ألا اسامح ومأساة عمري.. وجه قديم نسيت ملامحه من سنين أطوف مع الليل وسط الشوارع وأحمل وحدي هموم الحياه أخاف فأجري.. وأجري أخاف وألمح وجهي.. كأني أراه وأصرخ في الناس هل من دليل ؟!! نسيت ملامح وجهي القديم وقالوا... وقالوا رأيناك يوما هنا قصيدة عشق هوت..... لم تتم رأيناك حلما بكهف صغير وحولك تجري.... بحار الالم وقالوا رأيناك خلف الزمان دموع اغتراب... وذكري ندم وقالوا رأيناك بين الضحايا رفات نبي مضي... وابتسم وقالوا سمعناك بعد الحياة تبشر في الناس رغم العدم وقالوا..وقالوا.. سمعت الكثير فأين الحقيقة فيما يقال ؟ ويبقي السؤال.. نسيت ملامح وجهي القديم ومازلت أسأل... هل من دليل ؟!! مضيت أسائل نفسي كثيرا تري أين وجهي.... ؟!! وأحضرت لونا وفرشاة رسم.. ولحنــا قديما وعدت أدندن مثل الصغار تذكرت خطـا تذكرت عينـا تذكرت أنفـا تذكرت فيه البريق الحزين وظل يداري شحوب الجبين تجاعيد تزحف خلف السنين تذكرت وجهي كل الملامح...كل الخطوط رسمت انحناءات وجهي شعيرات رأسي علي كل باب رسمت الملامح فوق المآذن.. فوق المفارق..بين التراب ولاحت عيوني وسط السحاب واصبح وجهي علي كل شئ رسوما... رسوم ومازلت أرسم.. أرسم... أرسم ولكن وجهي ما عاد وجهي.. وضاعت ملامح وجهي القديم. قصيدة وضاعت ملامح وجهى القديم سنة 1983 نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قناعات غائبة في فكر الإخوان   مصر اليوم - قناعات غائبة في فكر الإخوان



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon