مصر اليوم - ملحمة اخري للعبور

ملحمة اخري للعبور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملحمة اخري للعبور

فاروق جويدة

يخوض جيش مصر الآن معارك ضارية ضد الإرهاب في سيناء سقط فيها عشرات الشهداء علي تراب هذه الأرض الطيبة وحين يجئ وقت الحساب سيعرف الشعب المصري الأيدي الشريرة التي عبثت في هذه المنطقة من ترابنا الوطني.. سوف يأتي اليوم الذي تتكشف فيه كل الحقائق عن عمليات تهريب السلاح وتجنيد الإرهاب ومشروع إقامة إمارة إسلامية.. سوف يعرف المصريون يوما دور القوي الخارجية التي تآمرت علينا ووجدت بيننا من يساوم ومن يبيع.. كانت نقطة البداية هي إهمال سيناء بعد تحريرها وانسحاب إسرائيل منها وخدعتنا الحكومات المتتالية وهي تتحدث عن مشروعات تنمية سيناء وامتلأت الصحف بالمانشيتات التي تضع بلايين الجنيهات ضمن هذه الخطط الوهمية.. اقيمت ترعة السلام لزراعة نصف مليون فدان وبقيت احلاما علي ورق وتم تنفيذ نصف الترعة وتأجل النصف الآخر حتي إشعار آخر.. وكانت هناك مشروعات سياحية وتعدينية ومشروعات اخري لبناء عشرات القري واستصلاح آلاف الأفدنة وانتقال ثلاثة ملايين مواطن من الوادي الي سيناء ولم يتحقق شئ من ذلك علي الإطلاق وبقي تعداد اهالي سيناء عند ارقام ضئيلة لا تتجاوز عشرات الالاف تحولت الأودية والجبال الي خرائب ومعاقل للإرهابيين واقتصرت مشروعات تنمية سيناء علي شواطئ قليلة للسياحة وبقي اهالي سيناء يعانون الفقر والخوف والإرهاب والأيدي الشريرة التي راهنت علي العنف والقتل وتجارة المخدرات والسلاح ووجد هؤلاء من يشجعهم ويشاركهم هذه الخطط الجهنمية.. ان الجيش المصري يخوض الأن معركة من اعظم معاركه لتحرير سيناء منذ ثلاثين عاما تحررت سيناء من الإحتلال الإسرائيلي وقام الجيش المصري بمعجزة اكتوبر وخاضت مصر معركة اخري بالسلام واعادت سيناء والأن يخوض الجيش المصري معركة تحرير اخري ضد الإرهاب الذي سكن هذه المنطقة امام مؤامرات دولية وإقليمية ومحلية وسوف يخرج الجيش من هذه المعركة منتصرا لنبدأ معركة اخري لتنمية سيناء وانتقال الملايين من ابناء الوادي لتعميرها ان الجيش المصري الأن يمسح عار سنوات الإهمال والتواطؤ والتآمر علي جزء عزيز من الوطن. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملحمة اخري للعبور   مصر اليوم - ملحمة اخري للعبور



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon