مصر اليوم - التعليم ومناهج الإخوان

التعليم ومناهج الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التعليم ومناهج الإخوان

فاروق جويدة

كان قدماء المصريين يسرقون تاريخ بعضهم البعض ولذلك كانت عمليات الشطب والتغيير والتشويه علي المعابد الفرعونية القديمة‏.. كان كل حاكم جديد ينسب لنفسه كل انجازات من كانوا قبله في الحكم ابتداء بالمعارك الحربية وانتهاء بالإنجازات المختلفة وقد توارث المصريون ذلك حتي ان آخر حروب مصر المجيدة وهي حرب اكتوبر حذفت اسماء البعض وبقي البعض الآخر بل ان صور المواقع والأماكن تغيرت.. وفي كتب التاريخ والتربية الوطنية تم تغيير ادوار الحكام وتاريخهم وبعد ان رحل الرئيس السادات صغرت صورته في المناهج الدراسية ولم يعد احد يذكره.. الأمر الغريب ان هذا كان يحدث في مصر علي فترات طويلة ومتباعدة في الحكم ولكن خلال عام واحد استطاعت جماعة الإخوان المسلمين تغيير وقائع التاريخ ونسبت ثورة يناير كلها للزعامات الإخوانية رغم انهم جميعا كانوا في المعتقلات والسجون.. اخذت الجماعة التي رفعت راية الإسلام والحلال والحرام من العهود الفرعونية القديمة هذه اللعنة الفرعونية القديمة وهي تزوير الأدوار ولهذا وجدنا وزارة التربية والتعليم حائرة امام ملايين النسخ من كتاب التربية الوطنية التي اسقطت اسماء جميع ثوار يناير بما في ذلك الشهداء منهم وتصدرت صفحات الكتاب صور اعضاء مكتب الإرشاد وحزب الحرية والعدالة الذي لم يكن قد قام بعد ليؤكد الكتاب ان قادة الحزب هم قادة ثورة يناير.. لا أدري كيف تتخلص وزارة التربية والتعليم من هذه الأعداد الرهيبة من النسخ المطبوعة ومن يتحمل تكاليف ذلك كله خاصة إذا كانت صورة الرئيس السابق د. محمد مرسي تتصدر الصفحة الأولي من عشرات الكتب المقررة في مناهج التربية والتعليم في كل المراحل.. لقد تعجلت الجماعة في تغيير المناهج وتزوير الأدوار وتزييف الحقائق واخشي ان يقال إن الهرم الأكبر بني في عهد الرئيس مرسي وان نهر النيل بدأ سريانه عندما حكم الإخوان ارض الكنانة او ان الإسلام دخل مصر في عام2012 اطالب السيد وزير التربية والتعليم بتشكيل لجنة لمراجعة جميع المناهج التعليمية التي تم إقرارها في عهد الإخوان نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التعليم ومناهج الإخوان   مصر اليوم - التعليم ومناهج الإخوان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon