مصر اليوم - المصريون بلا أرز

المصريون بلا أرز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصريون بلا أرز

فاروق جويدة

أكثر مظاهر الثراء والغني عند فقراء مصر في الدلتا والصعيد هو كوب الشاي الأسود وقليل من الأرز وهو اهم في احيان كثيرة من رغيف الخبز‏. وكما يعيش الشعب الياباني فإن الأرز وجبة لا يمكن الإستغناء عنها مع الأسماك طبعا..وهذا ما يعيش عليه المصريون في الريف بصفة خاصة لا بديل للأرز..ولهذا تعجبت كثيرا من تصريحات د.محمد عبد المطلب وزير الري وقد اثارت انزعاج الناس ان الحكومة سوف تتوقف عن زراعة الأرز لأنه يستهلك كميات كبيرة من المياه وقد تلجأ الي زراعته في دول اخري ومن بينها جنوب السودان..وقد لا يعلم سيادة الوزير ان الأرز ليس محصولا عاديا في حياة المصريين فهو اهم من القمح.. وقد لا يعلم ايضا ان زراعة الأرز في مناطق الدلتا يمثل عملية غسيل سنوي للتربة حتي يمكن زراعة محاصيل اخري ومنها القطن ولو ان الحكومة منعت زراعة الأرز فهذا يعني إفساد كامل للتربة في محافظات مثل البحيرة وكفر الشيخ ودمياط حيث ترتفع نسبة الملوحة في الأراضي وتأكل المحاصيل.. ولو ان سيادة الوزير سأل نفسه عن تكاليف زراعة الأرز في جنوب السودان من حيث مصاريف الزراعة وتكاليف النقل والتخزين والفاقد فسوف يكتشف ان العملية لا تساوي.. منذ سنوات اقترح احد المسئولين زراعة القمح في الأرجنتين او رومانيا وفشلت المحاولة وذهب عدد من رجال الأعمال الي هناك لدراسة المحاولة ولم تنجح وربما نجحت في غسيل الأموال..ان معني وقف زراعة الأرز ان الشعب المصري سيجد نفسه مطالبا بإستيراد معظم احتياجاته من الغذاء فنحن نستورد القمح وسوف نستورد الأرز..ان الحل الأفضل في تقديري هو وقف تصدير الأرز للأسواق الخارجية والإكتفاء بزراعة مساحة مناسبة لا تتجاوز700 الف فدان سنويا وهذا الإنتاج يكفي احتياجات المصريين من الأرز.. لن يقبل المصريون مثل هذا القرار لأن الأرز لا يمثل لهم دخلا اقتصاديا ولكنه غذاء ضروري في كل بيت ولو اصدرت الحكومة مثل هذا القرار فسوف يزرع المصريون الأرز في بيوتهم.. ليس كل ما يقال يصلح ان يكون فعلا مجديا وسليما نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصريون بلا أرز   مصر اليوم - المصريون بلا أرز



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon