مصر اليوم - الإخوان وموسم الحج

الإخوان وموسم الحج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان وموسم الحج

فاروق جويدة

عاشت قيادات الإخوان المسلمين فترة طويلة من الزمن في المملكة العربية السعودية وقد وفرت لهم السعودية كل وسائل الحماية والرعاية ومنهم من حقق ثراء واسعا ومنهم من تحول الي رمز ديني كبير ولم تمنع المملكة العربية السعودية احدا منهم في ان يمارس نشاطه‏..وانتقلت هذه الرعاية الي دولة الكويت ثم دولة الإمارات وبقية دول الخليج..وحين اقتحمت قوات صدام حسين الكويت هرولت قيادات الإخوان الي بغداد واعلنت تأييدها لصدام حسين وباركت احتلال الكويت وكان هذا رد الجميل من الإخوان لدول الخليج..والغريب في الأمر الآن ان التنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين قرر ان يفسد موسم الحج هذا العام علي المملكة العربية السعودية لأنها ايدت خريطة الطريق ووقفت مع الشعب المصري في إصلاح مساره السياسي..قرر الإخوان المسلمون رفع أعلام وعلامات رابعة العدوية يوم عرفات وما يترتب علي ذلك من مظاهرات وتجمعات لا تتناسب مع قدسية الحج..ان ما حدث في رابعة العدوية في مصر موقف سياسي بحت لا علاقة له بالإسلام الدين والعقيدة..والصراع الدائر في مصر بين الجيش والشعب من جانب والإخوان من جانب آخر صراع سياسي لا علاقة له بالدين..ما حدث في مصر مواجهات بين قوي سياسية متصارعة وهنا يجب ان يكون واضحا ان شعائر الحج تدور في دولة اخري ولا علاقة للسلطات المصرية بما يحدث في عرفات وان ما يفكر فيه الإخوان من محاولة ارباك المشهد الديني الرائع في موسم الحج يعتبر تدخلا سافرا في شئون المملكة العربية السعودية مما يعطيها حق الرد والتعامل معه بحسم..وبجانب هذا فإن انتقال معركة رابعة العدوية وهي شأن مصري خالص الي ربوع المملكة العربية السعودية يعتبر اعتداء علي سيادة دولة..ان هذه الدعوة التي اطلقها التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ضد موسم الحج وضد المملكة العربية السعودية سوف يؤثر بالسلب علي علاقات قوية بين الدول الإسلامية والسعودية خاصة ان هذه الدول تتحدث عن الإسلام وتدعي انها تدافع عنه ولا اعتقد ان هناك دولة احق بالحديث عن الإسلام او الدفاع عنه اكثر من السعودية دولة الوحي ومهبط الرسالة..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان وموسم الحج   مصر اليوم - الإخوان وموسم الحج



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon