مصر اليوم - السحابة السوداء

السحابة السوداء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السحابة السوداء

فاروق جويدة

منذ سنوات ونحن نتحدث عن السحابة السوداء‏..‏ قالوا انها بسبب زراعة الأرز وإحراق ما يبقي من محصول القطن‏..‏ وقالوا انها بسبب كمائن الطوب‏..‏ وقالوا انها تلال القمامة التي تحترق كل ليلة حول القاهرة.. اختلف العلماء والباحثون ولم نصل الي الحقيقة حتي الآن.. أكثر من14 عاما والمصريون يعانون السحابة السوداء ولم يعد الأمر قاصرا علي المدن الكبري وضواحيها ولكن السحابة السوداء تطارد الفقراء والبسطاء في القري البعيدة والعشوائيات.. منذ سنوات وخبراء الصحة العالمية يؤكدون ان هذه السحابة تركت آثارا سيئة للغاية علي صحة المصريين وانها كانت سببا في انتشار امراض خطيرة ومنها الربو بين الأطفال.. واكد الخبراء ان المصريين يدفعون ملايين الجنيهات في علاج الآثار السيئة للسحابة السوداء.. وقالوا ايضا ان مرض السل عاد مرة اخري رغم انه من الأمراض التي اختفت تماما علي مستوي العالم وان هذا المرض الخطير قد عاد بمواصفات جديدة لا يصلح معها العلاج بالمضادات الحيوية التقليدية وانه اكتسب مناعة ضد هذه المضادات.. ارقام كثيرة قالها الخبراء حول الآثار الاقتصادية للسحابة السوداء وكم تكلف ميزانية الدولة كل عام. خلال14 عاما تغير اكثر من وزير وصدرت مئات القرارات وبقي الوضع كما هو في كل عام وفي هذا التوقيت بالذات تهبط علينا السحابة السوداء تقتحم البيوت والصدور وتدفع بملايين الأطفال الي المستشفيات امام النزلات الشعبية والربو وامراض الصدر باختلاف انواعها..كانت هناك محاولات للاستفادة من قش الأرز باستخدام اساليب حديثة في تصنيعه ولكن هذه الجهود توقفت منذ قيام ثورة يناير وحتي الآن خاصة انها كانت مشروعات محدودة لا تكفي لمواجهة هذه المشكلة في عدد كبير من المحافظات يعاني السحابة السوداء.. إذا كنا نستعين في مباريات كرة القدم بالحكام الأجانب لماذا لا نحاول الاستعانة بخبراء اجانب لمواجهة السحابة السوداء.. إن الخسائر في مجال الصحة العامة يتجاوز كثيرا تكاليف مواجهة هذه السحابة حتي لو استوردنا لها عشرات الدراسات والأجهزة والخبراء.. حين يهبط المساء وتهبط معه السحابة السوداء علي قلب القاهرة ومع القنابل المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش والدخان الذي ينبعث من كل شيء تبدو الحياة مستحيلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السحابة السوداء   مصر اليوم - السحابة السوداء



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon