مصر اليوم - أين الأسرة المصرية

أين الأسرة المصرية ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أين الأسرة المصرية

فاروق جويدة

أين الأسرة المصرية فيما يجري في الشارع المصري‏..‏اين الآباء واين الأمهات وهم يشاهدون كل يوم مواكب الشباب وهم يتساقطون بين قتيل وجريح في مظاهرات لا هدف لها ولا غاية‏.. كيف يتساقط شباب في عمر الزهور امام صراعات سياسية هدفها السلطة ولا علاقة لها بدين او شريعة, ماذا يقول الأب المكلوم وقد خرج ابنه حاملا كفنه امام فتوي ضالة ومضللة لأن هذا الابن لا يقاتل عدوا ولا يدافع عن حرمة وطن بل يجري وراء سراب مخادع يسعي للسلطة او يبحث عن سلطان؟..ما ذنب هذا الشاب الذي خرج ذات يوم يسعي وراء وهم كاذب بأنه يقاتل في سبيل الإسلام؟..ان هذا الشاب المخدوع لا يعلم انه يعيش في دولة اسلامية بل انها كانت طوال تاريخها تحمي الإسلام وتدافع عنه..إذا كان يبغي الشهادة فلن يحصل عليها لأن المسلمين إذا اقتتلا فكلاهما في النار..ماهو الفكر الذي يحمل شابا الي هذه النهاية المؤلمة؟ إذا كان ذلك مقابل المال فهو مال حرام وإذا كان ذلك دفاعا عن قضية فليست هناك قضية غير ان البعض يريد ان يصل الي السلطة حتي لو كان ذلك في بحر من الدماء..انا لا اجد دورا علي الإطلاق للأسرة المصرية فيما يحدث للأبناء غير ان الدماء كل يوم تتدفق في مظاهرات واعمال تخريب وتدمير لا يرضي بها دين ولا تقبلها شريعة..إن هؤلاء الشباب امانة في اعناقنا وإذا كان هناك من ضللهم وخدعهم فأين العقلاء في كل بيت..أين الأب الحريص علي ابنه فكرا وسلوكا واين الأم التي تترك ابنتها في شوارع الظلام..ان الأطفال الصغار الذين يشاركون في هذه المظاهرات ضحايا اسرة مفككة وآباء لا يرحمون..ان مواكب القتلي الذين يسقطون كل يوم من الشباب الذي سيقوم عليه مستقبل هذا الوطن فكيف يفرط الآباء والأمهات في فلذات اكبادهم! انني اتعجب من الفتيات وهن يحملن الحجارة والشباب وهم يلقون المولوتوف علي رءوس زملائهم في الجامعة..من يصدق ان هؤلاء الشباب والفتيات يحطمون الكباري وينزعون كتل الأسمنت من المدرجات داخل الحرم الجامعي.. لا يوجد في مصر الآن شارع لم يتعرض للتدمير والتخريب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أين الأسرة المصرية   مصر اليوم - أين الأسرة المصرية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon