مصر اليوم - بين أمريكا وإيران

بين أمريكا وإيران

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين أمريكا وإيران

فاروق جويدة

هناك غزل غير مشروع يجري الأن بين أمريكا وإيران لا احد يعرف مداه وهل يحقق اهدافه ولكن هناك بوادر واضحة لتقارب قادم‏.. لقد وعدت امريكا إيران في بداية المفاوضات ان تعيد لها اموال الشاه المصادرة في البنوك الأمريكية والتي ظلت اكثر من خمسة وعشرين عاما تحت وصاية الإدارة الأمريكية وكانت اكثر من عشرين مليار دولار ولا احد يعلم كم بلغت الأن وهل ستردها امريكا بفوائدها ام بأصل المبلغ فقط.. الغريب ان الإدارة الأمريكية اخذت اموال الشاه ورفضت ان تمنحه حق الإقامة فيها ليأتي الي مصر ويفتح صفحة من العلاقات السيئة بين مصر وإيران.. بجانب اموال الشاه فإن امريكا تسعي للحصول علي تعهد ايراني بوقف مشروعها النووي او علي الأقل وضع ضمانات بألا تقوم ايران بإنتاج السلاح النووي ولا اعتقد ان إيران يمكن ان توقف هذا المشروع بعد ان اوشكت بالفعل ان تحقق هذا الإنجاز التاريخي.. هناك اشياء اخري يمكن الحديث عنها في تقسيم هذا الجزء من العالم خاصة بعد ان تم تخريب العراق وسوريا وتدمير المؤسسات الليبية والمطلوب الأن هو تقسيم الوليمة خاصة ان لدي ايران اطماع كثيرة في الخليج العربي..ولا شك ان امريكا ستحقق مكاسب كبري إذا وضعت اقدامها مرة اخري في إيران فسوف تقترب كثيرا في هذه الحالة من الصين العدو القادم والقوة العظمي الجديدة التي تنظر اليها امريكا بإرتياب شديد خاصة مع معدلات النمو الاقتصادي الرهيبة والتراجع الشديد في الإقتصاد الأمريكي..لقد حاولت امريكا إشعال حرب بين السنة والشيعة لتدمير الإثنين معا ويبدو انها فشلت ولهذا عادت تفتح صفحة جديدة مع إيران وكانت يوما من اقرب الأصدقاء ولكن السياسة لا تبقي علي حال..هناك طرفان ينظران من بعيد لما يجري بين امريكا وايران الطرف الأول هو إسرائيل التي لابد وان تكون شريكا في الصفقة وتركيا وهي تخشي من ان تصبح ايران الشيعية بديلا لتركيا السنية وعند الأمريكان كل شئ يجوز فقد اسقطت كل الحكام الذين وقفوا معها وغيرت جلدها آلاف المرات..انها لغة المصالح.. والمصالح فقط. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين أمريكا وإيران   مصر اليوم - بين أمريكا وإيران



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon