مصر اليوم - المصريون بين الجد والهزل

المصريون بين الجد والهزل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصريون بين الجد والهزل

فاروق جويدة

إذا اردت ان تعرف إنسانا فابحث عن مناطق الجد والهزل في حياته‏..‏وإذا اردت ان تعرف شعبا فابحث عن اهم القضايا التي تشغله فإذا وجدت الهزل اصبح جدا والجد اصبح هزلا فاقرأ الفاتحة‏. .حاول ان تطبق ذلك علي ما يجري في حياة المصريين وابحث عن القضايا الجادة ومنها متي ينتج المجتمع المصري..متي يتصدر العقلاء والحكماء مسيرة الوطن ابتداء بالإعلام وانتهاء بما يجري في الشارع..متي يعود الاستقرار ويهدأ الشعب قليلا ويستعيد قدراته ويبدأ مشواره مع التقدم.. علي الجانب الآخر حاول ان تستعرض اهم القضايا التي شغلت المصريين اخيرا ابتداء بالألتراس وهزيمة غانا الثقيلة وانتهاء بخطب الجمعة التي ادخلت الرياضة في السياسة في مظاهرات الإخوان وبعد ان كان المصريون يتحدثون عن العدالة والحريات والكرامة الإنسانية فقد انقسمت حشودهم الآن حول برنامج تليفزيوني فكاهي وبدلا من ان تتوحد صفوفهم لمواجهة الانقسام في الشارع ومحاربة الإرهاب في سيناء والوقوف مع جيش يحارب انظر الي ساحات النت والفيس بوك لتشاهد وتقرأ البذاءات والشتائم وقلة الأدب..اقرأ اعمدة الصحف والمانشتات وبرامج التوك شو علي الفضائيات وماذا اخذت معارك سيناء فيها لتعرف الجد من الهزل في حياة المصريين الذين خلعوا رئيسين وقاموا بثورتين وكانوا حديث العالم وفي النهاية فرقتهم بعض المشاهد الفكاهية ونسوا كل ما كان..يخيل الي احيانا اننا وبعد فترة قليلة سوف نكتشف انه لن يوجد مواطن مصري واحد يقبل ان يحتل منصبا او يتحمل مسئولية قرار..حين تسقط الشعوب كل رموزها وتحطم كل القيم والثوابت وتسود فيها الغوغائية تحت شعارات الحرية الكاذبة وحقوق الإنسان فلن تجد في يوم من الأيام رجلا يقبل علي نفسه ان يكون ملطشة لمن يساوي ومن لا يساوي تحت دعاوي الحريات..نحن امام دولة تحارب سنوات من التخلف الفكري والثقافي والحضاري وامام نماذج بشرية مريضة تحتاج الي مصحات نفسية وامام ظروف اقتصادية واجتماعية في غاية القسوة وكل دقيقة تمر علينا تسرق من عمرنا حلما..وبعد ذلك كله لم يبق امامنا غير ان نتصارع كل يوم ولا نفرق بين الجد والهزل..في سيناء ابطال يستشهدون وفي القاهرة إعلاميون يهرجون. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصريون بين الجد والهزل   مصر اليوم - المصريون بين الجد والهزل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon