مصر اليوم - السلطة

السلطة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السلطة

فاروق جويدة

يبدو أن اضواء السلطة في احيان كثيرة تفقد الإنسان قدرته علي ان يري حقيقة الأشياء وقد تفقده القدرة تماما علي ان يري ما حوله انها تشبه اضواء سيارة تأتي من بعيد وتحاول ان تنظر فيها ولا تستطيع وتكون النتيجة ان تحدث الكارثة‏..‏ هناك حدود للانبهار بالأشياء, هناك انبهار عاقل وهناك الانبهار الأعمي والأول قد يكون فيه شئ من التعقل والحكمة والثاني يفقدنا القدرة علي تقدير المواقف والأشياء ويبدو ان في السلطة اشياء لا نراها ولا يشعر بها إلا من جلس علي الكراسي واصدر القرارات وتحكم في مصائر خلق الله. ان فيها اشياء لا نعرفها حيث يتضخم الإنسان في ذاته ويظل يكبر ويكبر ويكبر وفي لحظة دامية تكون الشظايا ويحدث الانفجار وتبحث عن اسباب ذلك كله..وتكتشف انها السلطة حين تتحول الي دمار والأسوأ من ذلك ان الإنسان يتغير في كل جوانب حياته. انه يغير فكره وقناعاته ويتحول الي إنسان متسلط لا يري شيئا غير ما قرره عقله ولا يري اشخاصا خارج قناعاته وهنا يرفض كل ما حوله وينغلق علي ذاته ويكره كل ما يراه وما لا يراه وفي التاريخ نماذج كثيرة واشخاص ارتكبوا كل الجرائم من اجل السلطة. هناك السلطان الذي قتل ابنه وهوسلطان الدولة العثمانية الأشهر سليمان القانوني وهناك شاه جهان السلطان الهندي الشهير الذي بني تاج محل أحد عجائب الدنيا السبع سجنه ابنه في قصر الياسمين في مدينة اجرا الهندية الشهيرة تسع سنوات من اجل البقاء او الوصول الي السلطة..وفي احيان كثيرة تنتقل عدوي السلطة بين اصحاب الفكر والعقائد والداعين الي الله ويهجرون الساحة الإلهية بجلالها وترفعها ويهبطون حشودا في ساحة الطغيان وتغيب عنهم الرحمة وتسقط عليهم اشباح الكراهية والعدوان فيكون القتل والسحل والدماء..هناك فرق كبير بين من اختار السلطة ليرسي قواعد العدل والرحمة ومن سعي اليها من اجل مجد زائل وسلطان جائر..وحين يسقط الإنسان من جواد السلطان يتحول الي إنسان آخر ويفقد صوابه ويكشف حقيقة معدنه وفكره وثوابته فقد اصبحت السلطة غاية في ذاتها ولم تكن وسيلة من اجل الآخرين. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السلطة   مصر اليوم - السلطة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon