مصر اليوم - أين الحكومة

أين الحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أين الحكومة

فاروق جويدة

ان يحتفل شباب الثوار بذكري شهداء محمد محمود فهذا امر طبيعي ومطلوب‏..‏ان يتجمع الشباب ويرسموا صور الشهداء علي الجدران فهذا سلوك حضاري لا يرفضه احد‏.. ان يتذكر الشباب زملاء الثورة ورفاق المشوار فهذا وفاء له كل التقدير..حتي هذه اللحظة كانت الأحداث تمضي بلا ازمات..علي جانب آخر تجمع الشباب في ميدان التحرير لتأييد الجيش ودعم مواقفه في حماية الثورة وحماية مصر..في التجمع الخامس دارت مباراة العودة بين فريقنا القومي وفريق غانا وقدم الفريق المصري مباراة رائعة في كل شيء حتي وان لم تحقق الحلم في الوصول الي كأس العالم في البرازيل..استطاعت قوات الشرطة ان تحافظ علي كل هذه التناقضات وان تدفع بقواتها في اكثر من اتجاه..ولكن كل الأشياء تغيرت في لحظة..اندفع المتظاهرون من ميدان التحرير لاقتحام جامعة الدول العربية..ما هي اسباب ذلك لا احد يعرف وما هي الإساءة التي بادرت بها جامعة الدول العربية حتي يحدث ذلك..وفجأة بدأ المتظاهرون في ميدان التحرير يلقون الحجارة علي رجال الشرطة ويهتفون ضد الجيش..ثم تكرر نفس المشهد مع ثوار شارع محمد محمود حيث بدأ رشق سيارات الشرطة والقاء الحجارة علي الجنود..وامتدت المواجهة الي ميدان عبد المنعم رياض ثم اتجهت الي كوبري قصر النيل حيث الطوب وقنابل الدخان والمطاردات بين الشرطة والمتظاهرين..والسؤال هنا ما العلاقة بين كل هذه التجمعات وهل هناك ارتباط بين ما حدث في ميدان التحرير وما حدث في شارع محمد محمود؟ وهل جاء هؤلاء للإحتفال بالشهداء ام الإشتباك مع قوات الشرطة؟ ومن بين هؤلاء من قام بهدم النصب التذكاري الذي اقامته الحكومة تخليدا للشهداء وإذا كان الثوار قد جاءوا يطالبون بتكريمهم فلماذا يعتدون علي نصب اقيم لتخليد ذكراهم وما العلاقة بين المتظاهرين في كل هذه الأماكن ومن يحرك هذه الحشود هل هم من الثوار ام من الإخوان ام من رفاق الثورة ام من الفلول وهل هم ثوار25 يناير ام ثوار30 يونيو ام نحن امام فصائل جديدة من الثوار..أكذب لو قلت انني افهم شيئا من كل هذه الأحداث واين الحكومة من ذلك كله ؟. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أين الحكومة   مصر اليوم - أين الحكومة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon