مصر اليوم - إيران بين العرب والغرب

إيران بين العرب والغرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إيران بين العرب والغرب

فاروق جويدة

يبدو ان كواليس السياسة الإيرانية استطاعت ان تحافظ علي رصيد ضخم من الخبرات والتجارب والقدرة الفريدة علي التفاوض‏..‏ ان الواضح ان ايران لم تتخلص من رموزها الحقيقية في كل المجالات منذ قيام الثورة ومنها الدبلوماسية الإيرانية‏. اخيرا وبعد مناورات ومحاورات وصلت ايران الي ما كانت تريده من الغرب واستطاعت توقيع اتفاق جنيف مع الدول الخمس الكبري وقد خرجت بمكاسب كبيرة اهمها انها حافظت علي مشروعها النووي ايا كانت حدوده وهل يبقي مشروعا سلميا ام يأخذ مسارا آخر..ان الشئ المؤكد ان هذا الإتفاق مع هذه الدول اعطي ايران مكانة اخري كقوة صاعدة ليس علي مستوي المنطقة ولكن علي مستوي العالم..ان جلوس ايران مع امريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا هذه الدول مجتمعة اعطي ايران فرصة تاريخية لتكون ندا لهذه الدول ولا شك ان هذا الإتفاق سوف يرتب لإيران حقوقا كثيرة.. سوف يضعها في مكانة دولية خاصة وسوف يوفر لها شروطا كثيرة لأن تكون القوة الفاعلة في المنطقة كلها بما فيها العالم العربي خاصة منطقة الخليج وسوريا ولبنان وحزب الله..وسوف يعيد مياه كثيرة تجمدت بين ايران وامريكا وقد كانتا يوما من اقرب الحلفاء وفي هذا السياق علينا ان ننتظر اتفاقات اخري ستكون ايران طرفا فيها في سوريا ولبنان وربما اسرائيل ان الغرب يبحث عن مصالحه وهو يدرك ان ايران قوة مؤثرة في قلب اسيا والعالم العربي واوروبا وقبل هذا فإن الغرب يقدر تاريخ الدولة الفارسية وعمقها الحضاري والإنساني والأن بدأت ايران مرحلة جديدة في بناء قدراتها النووية دون مطاردة من الغرب وسوف يفتح هذا الإتفاق ابوابا جديدة لبناء الدولة الإيرانية حيث ستحصل علي التكنولوجيا من كل مصادرها وسوف تسقط عنها عقوبات كثيرة فرضتها امريكا طوال عشر سنوات ولا شك ان ايران الدولة القوية علي حدود الصين القوة العظمي الصاعدة وحدود روسيا الوريث الشرعي للإتحاد السوفيتي سوف تضع حسابات جديدة لعلاقات دولية مختلفة..المهم اين العالم العربي في ذلك كله سؤال يحتاج الي إعادة النظر في اشياء كثيرة نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إيران بين العرب والغرب   مصر اليوم - إيران بين العرب والغرب



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon