مصر اليوم - رحيل نجم

رحيل نجم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحيل نجم

فاروق جويدة

رحل عمنا أحمد فؤاد نجم‏,‏ لم اعرفه عن قرب والتقينا مرات قليلة في لقاءات عابرة رغم انني كنت محبا للغته الشعرية شديدة الصرامة والواقعية والبساطة فلم يكن شاعرا كبيرا فقط بل كان عاشقا من عشاق مصر الكبار‏..‏  كنت اتابع مع الملايين رحلته مع الشيخ امام وقد حملت الكثير من طين مصر وترابها ولهذا عاشت في وجدان المصريين مثل الأساطير القديمة ومواويل الفقراء علي ضفاف النهر الخالد..كانت اغنيات نجم وامام تسجيلا حيا لرحلة فقراء الوادي في كل عصور القهر والظلم والاستبداد لم تنتشر في الإذاعات والتليفزيونات ولكنها انتشرت علي افواه الملايين مثل اغاني الفلاحين والعمال والمهمشين من ابناء مصر..كانت نموذجا لأغاني التراحيل الذين حفروا قناة السويس وزرعوا النخيل علي شواطئ النيل.. كانت مواويل نجم وامام قصة كفاح طويلة بحثا عن الحرية والحلم والحياة الكريمة لم اعرف احمد فؤاد نجم عن قرب ولكنني كنت اراه من بعيد مثل شجرة التوت والجميز في ريف مصر التي يجتمع تحت ظلالها آلاف الأطفال الفقراء يأكلون ثمارها كل صباح.. كانت اغنيات نجم تمثل شيئا من تراث المهمشين في هذا الوطن ولأنه كان دائما ضد الاستبداد فقد عاش تجربة السجن في اكثر من عهد واكثر من رئيس.. رغم انه كان اشتراكي الهوي فقد سجن اكثر من مره وكان مطاردا في اكثر من وطن واكثر من مكان.. كانت عامية احمد فؤاد نجم غارقة في طين هذا الوطن بكل تألقه وتلقائيته وبساطته وكانت الحان الشيخ امام نسخة من شعر نجم ولا تستطيع ان تفرق بينهما ومن فيهما كتب الآخر..كانت الحان الشيخ امام اهازيج شعبية التقطها من الشارع وهو يغني لعيون بهية التي جسدها احمد فؤاد نجم لتصنع لوحة سيريالية متعددة الألوان وانت لا تعرف من فيهما بدأ اللحن ومن اكمله.. ان رحلة احمد فؤاد نجم تجربة ثرية لأعماق المجتمع المصري وسوف تبقي انشودة لكل المعذبين من ابناء هذا الوطن في كل زمان ومكان ومع رحيل نجم يختفي الشاعر ابن البلد المشاكس المكابر العنيد الذي عاش حياته كما احب وكتب اغانيه كما اراد نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحيل نجم   مصر اليوم - رحيل نجم



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon