مصر اليوم - مانديلا‏‏ اسطورة لكل عشاق الحياة

مانديلا‏..‏ اسطورة لكل عشاق الحياة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مانديلا‏‏ اسطورة لكل عشاق الحياة

فاروق جويدة

البعض يموت وتودعه اسرته واحبابه‏..‏ والبعض الآخر يرحل وسط دموع وطن‏..‏ ولكن قليلون هؤلاء الذين تبكيهم الإنسانية كلها وكان مانديلا واحدا من هؤلاء‏,‏ بل إنه كان نسخة فريدة لم تتكرر كثيرا في تاريخ البشر‏.‏ شخص واحد جمع كل هذه الملايين علي حبه وتقدير دوره وتنصيبه زعيما للثوار في كل زمان وفي كل وطن.. رحل مانديلا اشهر سجناء العصر الحديث فلا يوجد مكان في العالم الا وقرأ شيئا من سيرته ولا توجد لغة في الدنيا الا وسطرت حكايته وبعد ان انتهت الرحلة أسلم مانديلا الروح وهو ينظر الي شعبه من بعيد بعد ان هدأت كل الأشياء ليري امة ممزقة جمعها وداوي جراحها.. ويري شعبا غرق سنوات طويلة في بحار الدم لتمتد له اليد التي حررته وانطلقت به بكل العناد والإصرار والكبرياء الي آفاق المستقبل والحياة الكريمة.. < اختلف الناس كثيرا في تحديد مفهوم الثائر البعض رآه انسانا حالما يسعي لتغيير الواقع نحو غد افضل.. والبعض الآخر رآه انسانا متمردا علي الظلم بكل الوانه, وهناك من رأه انسانا يسير ضد حركة الأشياء والزمن ليخلق زمانا جديدا إلا ان مانديلا كان كل هؤلاء.. في شبابه عاش حالما بوطن اكثر انسانية يعيش فيه البشر كل البشر بحقوق متساوية.. وفي سجنه ظل متمردا علي واقع بغيض استباح ارادة شعبه وفي سنوات كفاحه ضد العنصرية, كان يؤمن انه قادر علي ان يسير ضد حركة الأشياء ليخلق مجتمعا جديدا وزمانا جديدا يعيش فيه البشر من ابناء وطنه في ظل مجتمع يحفظ كرامة كل ابنائه السود والبيض معا وقد استخدم كل اساليب الثوار في رحلته لإنقاذ وطنه, استخدم الكلمة واستخدم الحشود حتي وصل الي الصراع المسلح ضد الاستبداد والعنصرية. إن اسطورة مانديلا لم تأت خارج سياق وطنه وحياته ودوره فهو الطفل الصغير الذي ولد علي رأس قبيلة ورأي والده فيها ملكا علي الجميع, وحين رحل والده كان ينبغي ان يحتل سلطان ابيه ويصبح الوريث لهذا الملك ولكن امراض الوطن الذي عاش فيه واللون الذي حمله والواقع المرير الذي فرض عليه كل هذه الأشياء حالت بينه وبين احلامه الصغيرة في هذا العمر.. انتقل بين المؤسسات التعليمية طفلا وشابا ورجلا.. وتلقي دروسه في اكثر من مدرسة واكثر من جامعة حتي اصبح محاميا وربما كان اول شاب اسود يحمل هذه الصفة في ارجاء هذا الوطن الفسيح.. وحين مارس المحاماة وقرأ القضايا والمرافعات والأحكام ازداد إحساس المرارة لديه امام الوان الظلم والقهر والاستبداد التي تعرض لها السود في جنوب افريقيا امام التمييز العنصري البغيض.. وكان هذا كافيا لأن تكبر في اعماقه اشجار التمرد والثورة علي هذا الواقع الكريه.. انضم الي حزب المجلس الوطني واصبح مسئولا عن اهم الفصائل فيه وهي المقاومة المسلحة.. ولنا ان نتصور الشاب الحالم والمحامي الذي يدافع عن حقوق الناس وهو يحمل السلاح ليقاوم الظلم الذي يتعرض له ابناء وطنه من السود ولم يتردد في ان يحمل حقائبه وينضم الي صفوف المقاتلين في الجزائر ضد الإحتلال الفرنسي ليتعلم المقاومة ويأخذ دروسا في النضال.. وحين عاد الي وطنه في عام1962 وقد أخذ دروسا كثيرة مع ثوار الجزائر وجد حكما جاهزا لاستقباله لتبدأ اطول رحلة في السجون قضاها مانديلا في سجن جزيرة روبن وقد تحول السجن الآن الي مزار سياحي لكل عشاق الحرية في العالم. < في سنوات سجنه التي تجاوزت ربع قرن من الزمان كان حريصا ان يبقي مدافعا عن حرية شعب وليس حرية مواطن ورغم العروض التي تلقاها من السلطات المستبدة للإفراج عنه مقابل ان يدين المقاومة المسلحة ضد البيض فإنه رفضها جميعا مؤكدا انه يطالب بحرية شعبه وليس الإفراج عنه.. سنوات طويلة عبرت علي مانديلا في السجن مات ابنه في حادث سيارة عام1969 ورفضت السلطات ان تسمح له بوداع ابنه والمشاركة في جنازته.. ثم مات ابنه الثاني بمرض الإيدز وارتبطت زوجته اويني مانديلا بقصص حب عابرة في سنوات سجنه.. رغم كل هذه الكوارث لم تتغير قناعاته وثوابته ودفاعه عن حق شعبه في الحرية والديمقراطية والحياة الكريمة.. تجاوزت احلام مانديلا كل مطالب الأشخاص العاديين في الأسرة والزوجة والأبناء.. إنه راهب وهب حياته لقضية واحدة هي الحرية واعطي عمره بكل السخاء لشعبه الأسود وحقه في الوطن والكرامة.. طالت ليالي السجن علي مانديلا والعالم كل العالم يصرخ من بعيد مطالبا بالإفراج عنه, خرج طلاب الجامعات والمدارس في اوروبا وامريكا يطالبون بالحرية لمانديلا.. وزينت صورته وملامحه السوداء وابتسامته البريئة ملايين الجدران في البيوت والشوارع في كل دول العالم.. وتحول مانديلا من انسان الي رمز وتحول الرمز الي قضية وتحولت القضية الي صرخات يطلقها المظلومون في كل بلاد الدنيا ولم يقتصر الأمر علي نزلاء السجون ولكنه جمع سجناء الأوطان في كل ارجاء الكون.. وجد العالم نفسه امام اسطورة مانديلا الثائر والمقاتل والباحث عن الحرية وشهيد الإنسانية في كل زمان ومكان. كان مانديلا حريصا في سجنه علي ان يؤكد للبيض والسود معا معني المواطنة اننا جميعا شركاء وطن مهما اختلفت الواننا وعقائدنا وافكارنا, وان اول مبادئ المواطنة ان الحرية حق للجميع.. دروس صاغها الرجل بسنوات عمره وهو يزحف نحو الشيخوخة وتتسرب من بين يديه سنوات العمر ما بين احلام تنزوي ووطن جريح ودماء تغرق وجه الحياة. < كان من المستحيل امام صرخات العالم ان يبقي السجين خلف القضبان وكان من الصعب ان تصر سلطات الطغيان في جنوب افريقيا وبعد27 عاما علي بقاء مانديلا سجينا. وهنا كان قرار الإفراج عنه يوم الأحد11 فبراير عام1990 وحين خرج مانديلا حرا طليقا من السجن وقف امام شعبه مطالبا بوقف الصراع المسلح والمضي نحو مجتمع حر جديد.. وعارضت بعض فئات شعبه هذا التوجه فقال لهم مقولته الشهيرة ابحثوا عن زعيم آخر إذا كان رأي مانديلا لا يرضيكم.. هنا بدأت رحلة المواطنة الحقيقية التي منحها الرجل عمره سجينا ومقاتلا وصاحب فكر ثم صاحب قرار. في عام1993 صدر دستور جنوب افريقيا الجديد مقررا حكم الأغلبية وفاز اشهر سجناء العالم بالرئاسة في عام1994 ليقف امامه مئات القادة والسياسيين البيض الذين سجنوه واهدروا حقوق شعبه وهو يهتف بين الجميع لا وقت إلا للبناء لأن الأحقاد لا تبني اوطانا والكراهية لا تصنع شعوبا.. في سنوات قليلة استطاع مانديلا ان يوحد شعبه ويجمعه علي كلمة واحدة وتحولت جنوب افريقيا الي شيء آخر ووطن آخر وزمان آخر والسجين الأسود المقهور يجلس علي قمة السلطة لقد اغلق كل ابواب الانتقام واسدل الستار علي جرائم الماضي وادار حملة ناجحة لمحاربة مرض الإيدز الذي التهم خمسة ملايين مواطن من ابناء بلده وكان ابنه احد ضحاياه.. جمع العالم كله حول مائدة الرياضة دار التسامح والمحبة في كأس العالم.. سامح زوجته ورفيقة كفاحه اويني مانديلا قائلا لقد تزوجتها وهي فتاة صغيرة وكنت امضي نحو الأربعين وقضيت سنوات عمري سجينا وكان من حقها ان تعيش حياتها كما ارادت.. وطلقها.. ولم ينس رحلته مع الشيخوخة فتزوج وهو في آخر محطات الخريف جراسا ماشيل ارملة رئيس موزمبيق ليقضي معها آخر سنوات عمره. < ولكي يقدم للعالم درسا من دروس الحكم الرشيد قرر ان يترك السلطة بعد فترة واحدة في الحكم وانسحب في عام1999 رافضا الإستمرار تاركا قيادة السفينة لأجيال اخري احق بأن تحكم وان تتعلم وتخطئ وتصيب. كان قادرا علي ان يبقي في السلطة سنوات وسنوات ولكنه رأي ان سلطانه الحقيقي هو قلوب الملايين من ابناء وطنه والبلايين في كل بلاد الدنيا التي وجدت فيه القدوة والنموذج ثائرا وسجينا ومقاتلا وصاحب قرار وقبل هذا كله عاشق من عشاق الحرية الكبار, سوف يتوقف التاريخ طويلا عند اسطورة مانديلا التي تحولت الي اغنية المناضلين في العالم من اجل الحرية والكرامة الإنسانية. < وبعد غد يتواري جسد مانديلا في جنوب افريقيا وسوف تنبت حول قبره اشجار كثيرة تتغني بالحرية وتحلق طيور كثيرة مختلفة الألوان والأطياف والرؤي وتهبط امطار غزيرة كأنها دموع السماء تدعو للتسامح وتؤكد المعني الحقيقي للمواطنة في تاريخ البشر, إننا ابناء وطن واحد يجمعنا الحب وتوحدنا الأحلام في غد اكثر تسامحا وعدالة.. فإذا فرقتنا الأفكار والرؤي وإذا فرقتنا الحروب والصراعات والمعارك, ففي ذكري مانديلا شيء واحد يجمعنا هو الإنسانية واحة كل البشر وغاية كل عشاق الحياة .. ويبقي الشعر يا أيها الجلاد.. ارحل عن ربوع مدينتي دع أغنيات النـورس المقـهور.. تـشرق فوق وجه سفينتي دع فرحة الفجر الذي سجنوه في وطني تـعانق فرحتي كل الملامح هاجرت كالحلـم دعني كي أري وجهي وأرحل في عيون حبيبتي فمتي أعود إلي بلادي ؟ إنني سافرت من وطني إلي وطني.. وطالت غـربتي دعني ألمـلم في بقايا العمر.. ما أقساه موت كرامتي إني سأقتل كل فئران الحديقة.. واللصوص.. ومن أضاعوا هيبتي من نصبوا الطـغـيان سلطانـا فداسوا ضوء عيني.. واستباحوا أمتي يا أيها الجلاد سيفك لم يعد أبدا يهز سكينتي إنـي سأطلق من قبورك غضبتي حطمت أصنام المعابد كلـها وعرفـت في زمن النـخاسة أين تاهت قبـلتي حريتي.. يا قبـلتي.. يا دمي المهزوم في صدري ويا حلـمي الذي صلبوه جهرا.. في سماء مدينتي يا صوتي المخنـوق في زمن الموالي.. يا نزيف براءتي يا أيها الوطن الذي قتلـوه في عيني وراحوا يسكرون علي بقايا مهجتي حريتي.. يا قبـلتي يا موطني.. مهما تغربنا وضاعت في الدروب هويتي ميعادنا آت.. فضوء الصبح.. يرفع كل يوم جبهتي.. قد كنت أدمنت الظلام.. وداست الأقدام عمرا.. قامتي يا أيها الجلاد قد دارت بنا الأيام لا تنظر لرأسي.. إن رأسك غايتي يا أيها الجلاد.. لا تطلق خيولك في دمي نيشانـك المهزوم تاجر.. من سنين في بقايا أعظمي قد بعتني حلما وبعت العمر أطلالا وبعت الأرض إنسانـا بأبخس مغـنم قد بعت للأصنام تـوبة مسـلم وأقمت عرسك في سرادق مأتمي ودفنت ضوء الصبح.. في سرداب ليـل معتم كبـلتني بالصمت.. حتـي ماتت الكلمات حزنـا في فـمي قيدتي حتي ظننـت بأن هذا القيد يسكن معصمي وقتلتني حتي ظننت بأن قتل النـفس.. في الأديان غير محرم فإلي متي.. ستظل تركع للضلال وبين أحضان الخطايا ترتـمي ؟ وإلي متي ستظل خلف سجون قهرك تحتمي ؟ اخرج لتلقي ياعدو الله.. حتفك في المصير المؤلم وانظر لقبرك إنه الطوفان.. يلعن كل عهد مظلم لم يبق من كهان هذا العصر غير جماجم القتلـي.. وصوت الجوع.. والبطش العمي صارت نياشين الزعامة في عيون النـاس.. جلادا.. ونهرا من دم قد خدرونا بالضلال وبالأماني الكاذبات.. وبالزعيم الملـهم ماذا تقول الآن يا قلبي ؟.. أجب من كان في عينيك يوما ثائرا الآن أصبح في سجل القهر أكبر.. مجرم من قصيدة أغاني مانديلا سنة1997 نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مانديلا‏‏ اسطورة لكل عشاق الحياة   مصر اليوم - مانديلا‏‏ اسطورة لكل عشاق الحياة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon