مصر اليوم - وأين رؤساء الجامعات‏‏

وأين رؤساء الجامعات‏..‏ ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وأين رؤساء الجامعات‏‏

فاروق جويدة

لا أعتقد ان رؤساء الجامعات تعاملوا مع حالات الفوضي والشغب بالحسم المطلوب‏..‏ لقد تاخروا كثيرا في اتخاذ الإجراءات المطلوبة لإعادة الانضباط إلي الحرم الجامعي‏.. في تقديري أن السبب في ذلك وجود أعداد كبيرة من أساتذة الجامعات الذين ينتمون إلي جماعة الإخوان المسلمين وهؤلاء مازال لهم تأثير في القرار الجامعي وفي حشد الطلاب في مظاهرات يومية تجاوزت كل الحسابات.. ان بعض رؤساء الجامعات رفضوا دخول الشرطة وهذا موقف غريب لأن الشرطة تدخل أي مكان يتعرض للمخاطر.. حين يحترق مسجد أو كنيسة هل نتركه للنيران أم تدفع الدولة بقوات مقاومة الحرائق والإطفاء.. وإذا تعرض بيت من البيوت لعدوان أو هجوم اليس من واجب الشرطة أن تقتحم المكان وتؤدي دورها في خدمة وحماية أمن المواطنين.. ولهذا كانت الجامعات تحترق بأيدي طلابها وهناك من يري أنها مظاهرات سلمية من حق الطلاب.. هناك جانب آخر أن رئيس الجامعة ليس صاحب دور سياسي أنه رجل مهني تربوي من طراز فريد وحين يقع فريسة للعمل السياسي فهو يخسر أهم مقومات عمله ورسالته لسنا في حاجة إلي زعامات سياسية في الجامعات تتسلق علي حشود الطلاب أو تسعي للوصول إلي أصوات أساتذة الجامعات.. ان الحالة التي وصلت إليها جامعات مصر في الشهور الأخيرة تمثل تراجعا مخيفا في دور الجامعات بكل تاريخها وهو جزء من فساد أكاديمي اخترق صفوف النخبة الجامعية بكل تاريخها وهو جزء من فساد النخبة المصرية التي تحولت إلي أبواق لتيارات سياسية مريضة وتخلت عن مسئوليتها الحقيقية في بناء الاجيال وحماية المستقبل.. ان ما حدث في جامعات مصر من مظاهر الشغب والفوضي التي وصلت إلي تخريب هذه المؤسسات العريقة يرجع إلي غياب الحسم وارتباك المواقف والخلط بين دور الجامعة الأكاديمي والتربوي والأخلاقي ودور السياسة التي أفسدت علينا كل شيء.. كان ينبغي أن يحافظ رؤساء الجامعات علي صورة الجامعة وتاريخها ودورها اما أن تعبث بهم مواكب السياسة المغرضة فهذه خسارة كبري للجميع.. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وأين رؤساء الجامعات‏‏   مصر اليوم - وأين رؤساء الجامعات‏‏



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon