مصر اليوم - عار تاريخي

عار تاريخي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عار تاريخي

فاروق جويدة

أتابع من بعيد مشروع محو الأمية لجنود الجيش والأمن المركزي وفي الأسبوع الماضي كان الاحتفال بتوزيع الشهادات علي ثلاثة آلاف مجند أدوا الامتحانات أمام‏50‏ لجنة في الهيئة العامة لمحو الأمية برئاسة اللواء عثمان عباس‏. .منذ سنوات وانا اصرخ في البرية مطالبا بالقضاء علي هذا العار الذي يطاردنا جيلا بعد جيل ان تكون مصر من اعلي دول العالم في الأمية..هناك دول احتفلت منذ سنوات برحيل آخر امي فيها ونحن كل عام نستقبل الملايين منهم..في احيان كثيرة تصورنا ان هناك اهدافا سياسية لإنتشار الأمية ولم يكن غريبا ان نجد في مجلس الشعب عشرات النواب لا يقرأون ولايكتبون..ثم تصورنا ان الأمية اسرع طريق للطاعة العمياء حيث لا فكر ولا سؤال..وزادت الأزمة تعقيدا عندما تسللت الأمية الثقافية الي عقول النخبة المصرية وكان ما كان..وفي تقديري ان استمرار الأمية في مصر يعني توفير كل الفرص للجهل والتخلف والفقر..لا يمكن ان تنطلق مواكب التقدم في ظل شعب لا يقرأ ولا يكتب ولا يمكن ان تنجح برامج التدريب علي الأساليب الحديثة في العمل والإنتاج لشباب لا يقرأ ولا يكتب..هناك مشروعات لتدريب الشباب ولا اتخيل نجاحها في ظل الأمية..لا احد يعرف لماذا فشلت دائما مشروعات محو الأمية ابتداء ببرامجها في التليفزيون وانتهاء بالملايين التي انفقتها الدولة علي مشروعات لم تنجح..ان الجهة الوحيدة التي نجحت برامجها هي القوات المسلحة مع آلاف المجندين حيث يخرج المجند من أداء الخدمة العسكرية وقد حقق هدفين تدرب علي مهنة معينة وتخلص من اميته..لقد اقترحت في يوم من الأيام إنشاء إدارات وتجمعات في المحافظات لمواجهة هذا الشبح المخيف وان يقوم شباب الخريجين في الجامعات بهذه المهمة مقابل مكافأة مالية مجزية بحيث يلتزم كل خريج بمحو امية عدد معين من المواطنين وبذلك نتخلص مؤقتا من شبح البطالة ونقضي علي عار الأمية..هناك ملاحظة مريبة ان الحزب الوطني لم يحاول محو امية المصريين خلال ثلاثين عاما في السلطة وان الإخوان لم يدخل في برامجهم علي الإطلاق برنامج لمحو الأمية فقد اختار الاثنان للمصريين الجهل طريقا. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عار تاريخي   مصر اليوم - عار تاريخي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon