مصر اليوم - المصريون وقوي الشـر

المصريون وقوي الشـر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصريون وقوي الشـر

فاروق جويدة

تحولت مصر الي صناديق فكرية وميليشيات حزبية ودينية ومارست كل الوان القصف العشوائي والصراع الفكري وجلس كل فريق يتحين فرصة الانقضاض علي الآخر دون تفكير في مستقبل شعب ومصير وطن‏..‏ ان اصحاب الدكاكين الفكرية الذين يدبجون المقولات كل يوم دفاعا او هجوما وهم يجلسون في مكاتبهم المكيفة لا يسمعون صرخات الإنسان المصري البسيط ولا تصل اليهم دعوات الأمهات الثكالي ولا يعرفون شيئا عن دماء الشهداء التي سالت علي ايدي الإرهاب الأسود.. ان كثيرا مما نقرأ الآن يدخل في باب الحول الفكري كما كان يسميه استاذنا الراحل د. زكي نجيب محمود, وهذا النوع من الخلل في الرؤي والسلوك يجعل الإنسان يري الأشياء من زاوية واحدة تتناسب مع افكاره وثوابته حتي لو كانت نوعا من الجهل الخفي وهو الوجه الآخر للهو الخفي الذي مازال يعبث في شوارع مصر فكرا وسلوكا وارهابا. بقيت ايام قليلة امام المصريين لكي يخوضوا معركة دامية ضد حشود الإرهاب بكل اطرافها الفكرية والسلوكية والأخلاقية.. ان ما يحدث في مصر الآن لا يدخل إطلاقا في باب فكر واع او سلوك قويم او اخلاق رفيعة.. نحن امام حشود هلامية لا احد يعرف كيف تشكلت وانتشرت مثل الخلايا السرطانية ابتداء بالأبواق التي تصرخ وانتهاء بالأيادي التي تقتل. امام المصريين فرصة لا اقول الأخيرة ولكنها علي درجة كبيرة من الأهمية لأن يحاصروا الإرهاب بالإرادة ويواجهوا حشوده العدوانية بحشود اكبر ترفع راية الوطن وتؤكد عدالة الهدف والغاية.. ان صناديق الإستفتاء التي ستتوجه اليها حشود الملايين الذين خرجوا يوم30 يونية هي الرد الوحيد لكل من شكك في قدرة هذا الشعب.. ليس امام المصريين اليوم غير ان يخرجوا امام واقع يحاول تضليل ارادتهم وتشويه مسيرتهم, ان المصريين يرفضون حالة الفوضي التي حملتها مواكب الإرهاب الي الشارع المصري ابتداء بالحشود في القري والمدن وانتهاء بالجيش المصري الذي يحارب في سيناء ضد خفافيش الظلام.. لقد ضاق الشارع المصري ذرعا بحشود الإرهاب التي تجمعت في سيناء من كل بلاد الدنيا وتجد تأييدا ودعما من كل اتجاه.. لا احد يعلم ما هي اسباب هذه الحشود التي تشارك فيها دول ومنظمات وجماعات ارهابية ولماذا ظهرت كل هذه القوي علي خريطة الأحداث في مصر مرة واحدة. < ما الذي جعل تركيا سليلة الإمبراطورية العثمانية الغاربة تعادي مصر قلب العروبة والإسلام بهذه الصورة الفجة ولحساب من يتم ذلك.. هل لأن العم سام غير راض عن موقف مصر الذي كشف المؤامرة الكبري في تقسيم المنطقة وتوزيع مواردها.. هل لأن سيناريو ليبيا وسوريا والعراق وجد من يتصدي له بقوة في جيش مصر بماذا نفسر الموقف الأمريكي المشبوه في احداث مصر ولماذا ترفض الإدارة الأمريكية ان يكون للمصريين موقفهم في اختيار حكامهم.. وهل من الضروري ان يحصل المصريون علي موافقة البيت الأبيض في كل ما يفعلون.. لقد انتهي زمن الوصاية الأمريكية علي المصريين ولا وصاية لأحد الآن إلا ارادة هذا الشعب.. بماذا نفسر كميات السلاح الضخمة التي تتهرب كل يوم من تركيا الي مصر.. بماذا نفسر خطب اردوغان واحلام الزعامة العثمانية التي تسري في دمه.. بماذا نفسر ملايين الدولارات التي تدفعها تركيا لتنظيم المؤامرات ضد مصر.. < علي جانب آخر تقف دويلة قطر التي صدقت يوما زعما امريكيا بأن الأوطان ليست بعدد سكانها او مساحتها او ادوارها التاريخية والحضارية وان الهوامش يمكن ان تكون متنا والقري يمكن ان تلعب ادوار المدن الكبري.. لقد صدقت ولاية قطر المزاعم الأمريكية وتصورت انها تستطيع بقناة فضائية ان تقود امة العرب والمسلمين وان تدبر المؤامرات في سوريا وليبيا وفلسطين والعراق ومصر.. ان قطر تفعل ذلك كله لحساب قوي دولية تسعي الي اجهاض هذه الأمة وتبديد طاقتها.. هل يمكن ان نفصل ما يحدث الآن في حوض النيل عن حالة الفوضي التي تعيشها مصر ما الذي يجعل اثيوبيا تبدأ في إنشاء سد النهضة في شهر ابريل عام2011 وبعد ثورة يناير بشهرين فقط.. وما الذي جعل اثيوبيا تتشدد وتتصور انها ملكت النيل في مفاوضاتها حول السد.. هناك خيوط متشابكة بين مواقف هذه الدول جميعها هل يمكن ان نفصل ذلك عن موقف ايران ودعمها الصريح لجماعة الإخوان المسلمين وبياناتها ضد مصر شعبا وحكومة وجيشا.. ان الأغرب من ذلك هو موقف دول اخري مثل جنوب افريقيا التي تتصور انها يمكن ان تكون الزعامة الحقيقية في افريقيا.. الم يكن غريبا ان يبدأ الحديث في الخرطوم من مسئولين كبار عن حلايب وشلاتين.. الم يكن غريبا ان تتسع دائرة تهريب السلاح القادم من ليبيا عبر الحدود.. الم يكن مريبا ان حماس يمكن ان تتحول الي شوكة في ظهر سيناء امام حشود الإرهاب القادمة من كل جانب. ان الحقيقة المؤكدة ان مصر تواجه حصارا دوليا ولم يكن هذا بسبب جماعة الإخوان المسلمين التي حكمت مصر عاما وفشلت وخلعها الشعب المصري.. ان الإخوان لم يكونوا اكثر من قشرة واهية لمؤامرة كبري ضد المصريين.. ان المؤتمرات التي يقيمها الإخوان في انجلترا وفرنسا وتركيا ولبنان وباكستان وقطر ما هي إلا غطاء لمؤامرة اكبر كشفها الشعب المصري وتعامل معها بقوة وحسم يوم30 يونيو. ولم يكن غريبا ان يمتد الحصار علي مصر في اكثر من جانب.. في السياحة كانت قرارات الحظر علي زيارة مصر.. في الاقتصاد كانت عوامل الضغط ابتداء بوقف المعونات العسكرية الأمريكية وانتهاء بقرض صندوق النقد, ولولا وقفة دول الخليج السعودية والإمارات والكويت لعاشت مصر لحظات اصعب واسوأ.. هذه هي جوانب المؤامرة الدولية وبعض مظاهرها وشواهدها.. وعلي المستوي الداخلي كانت حشود الفوضي والقتل والإرهاب, ان الشعب المصري يخوض في الخارج معارك دامية تشارك فيها الدول والسفارات والإعلام المغرض المشبوه وتبدأ بالبيانات والإعلانات وتنتهي بالتمويل لتخريب مؤسسات وثوابت الدولة المصرية.. ان مصر تعيش الآن مرحلة صعبة علي المستوي الداخلي انقسام حاد بين فئات المجتمع.. اختراق واضح وصريح للقوي المدنية والتيارات الدينية.. متاعب اقتصادية ضارية يعيشها المواطن المصري ما بين نار الأسعار ونار الفوضي والانقسامات.. توقف في مصادر الإنتاج وموارد الدولة من السياحة والصادرات ثم بعد ذلك تقوم حشود الإرهاب التي اطلقتها جماعة الإخوان المسلمين لتدمير وتخريب مؤسسات الدولة وما حدث في الجامعات جريمة لا يمكن ان تسقط بالتقادم لأن هدفها تخريب دولة وتدمير مقومات وطن. هذه هي مصر التي يحاصرها الإرهاب وتتآمر عليها قوي الخارج والداخل ابتداء بالإعلام المأجور وانتهاء بالبيانات والتصريحات المشبوهة.. والآن ماذا يفعل هذا الشعب امام ذلك كله. < بقيت ايام قليلة علي الاستفتاء علي الدستور واصبح من الضروري علي كل مصري ان يدرك صعوبة اللحظة التي نعيشها.. ان القضية ليست دستورا يصوت عليه شعب ولكنها قضية وطن يواجه محنة كبري تشارك فيها اطراف كثيرة.. لم يعد من المقبول ان يجلس حزب الكنبة بالملايين في البيوت والمنتجعات ويترك لجان الاستفتاء خاوية علي عروشها.. ان الملايين التي خرجت يوم30 يونية لا بد ان تخرج الي الاستفتاء وتعلن تأييدها للدستور ليس لأنه احد ثوابت الديمقراطية التي نحلم بها ولكن لأنه مواجهة حاسمة لمؤامرة كبري ضد الوطن. < ان مصر الدولة والشعب لا ينبغي ان تكتفي ببيانات الشجب والإدانة واستدعاء السفراء ضد مواقف دول تتآمر جهرا علي مصالح ومستقبل مصر.. ان الدول التي تشجع الإرهاب في سيناء وترسل الأموال للإرهابيين في الداخل لا بد ان تلقي الجزاء العادل ولديها من الأزمات والمشاكل وشواهد الغضب ما يجعلنا نتدخل في شئونها ونحرك حشود الغضب من الداخل.. لم يعد هناك وقت للمصالحة مع نظم تدبر المؤامرات للشعب المصري.. وعلي اجهزة الدولة المصرية ان تدافع عن وجودها امام تدخلات لا مبرر لها غير انها اعتداء سافر علي السيادة المصرية.. في قطر قوي معارضة.. وفي تركيا احزاب وتكتلات وقوي سياسية ترفض الاستبداد الحاكم.. وفي اثيوبيا التي تهددنا في مياه النيل صراعات داخلية دينية وسياسية وقبلية ولدينا الصومال واريتريا وتصفية حسابات قديمة.. ومع الأشقاء في غزة لا بد ان نحسم كثيرا من القضايا لأن حماس ليست الشعب الفلسطيني وعلي الفلسطينيين ان يفرزوا الغث من السمين ويطهروا صفوفهم ويحاربوا معاركهم الحقيقية ويحافظوا علي علاقات كانت دائما الأقوي بين مصر وفلسطين.. علي جانب آخر يجب ان نوقف مؤامرة تهريب السلاح والأموال القادمة من ليبيا والسودان وغزة لتخريب مؤسسات الدولة, وقبل هذا كله ينبغي ان تدرك القوة العظمي التي غابت حساباتها الدقيقة ان الشعب المصري كان صاحب القرار في خلع الإخوان المسلمين وان الجماعة ليست مصر وان الإدارة الأمريكية يجب ان تحترم ارادة المصريين في اختيار مستقبلهم < امام المصريين مستقبل عريض يمكن ان يغير حسابات اقليمية ودولية, المهم الآن ان نعبر من عنق الزجاجة وان نختار دستورنا ونحشد له الملايين وان نختار رئيسنا ونمضي نحو بناء ديمقراطية حقيقية وان تتشكل حكومة يختارها الشعب.. المطلوب الآن ان يحمل لنا الصيف القادم ثلاثية حاسمة: دستور ورئيس وحكومة وبعد ذلك نستكمل خطة الطريق بانتخاب برلمان جديد.. هذه الأشياء ليست فقط احلام شعب ولكنها مستقبل وطن.. لكي ننتخب رئيسا لا بد ان نبدأ بالدستور ونذهب الي لجان الاستفتاء.. ولكي نشكل حكومة لا بد ان نجد رئيسا وبعد ذلك نستكمل البناء.. ان مصر تواجه تحديات شديدة الضراوة ما بين مؤامرات خارجية ونوازع شر داخلية وحشود تسعي الي تدمير كيان الدولة ومع هذا كله قوافل الإرهاب التي اقتحمت سيناء ويواجهها الجيش والشرطة ببسالة وسط هذا كله لا ينبغي ان يغيب دور الشعب, والاستفتاء علي الدستور هو اول خطوة علي الطريق. .. ويبقي الشعر من قصيدة علي باب المصطفي سنة2010 يا للمدينة حين يبدو سحرهـــــــــا وتتيه في أيامها النضـــــــــــــرات ومواكب الصلوات.. بين ربوعها تهتز أركان الضلال العاتــــــــــــي في ساحة الشهداء لحن دائـــــــــم صوت الخيول يصول في الساحات والأفق وحي.. والسماء بشائـــر والروضة الفيحاء تاج صلاتـــــــي ويطوف وجه محمد في أرضهـــا الماء طهري.. والحجيـج سقـاتـــي ماذا أقول أمام نورك سيـــــــــدي وبأي وجه تحتفي كلمــاتـــــــــــــي بالعدل.. بالإيمان.. بالهمم التي شيدتها في حكمة وثبــــــــــــــات ؟ أم بالرجال الصامدين علي الهـــدي بالحق.. والأخلاق.. والصلوات ؟ أم إنه زهد القلوب وسعيهـــــــــــا لله دون مغانم وهبــــــــــــــــات ؟ أم أنه صدق العقيدة عندمـــــــــــا تعلو النفوس سماحة النيــــــــات ؟ أم أنه الإنسان حين يحيطـــــــــــه نبل الجلال وعفة الغايـــــــــات؟ أم انه حب الشهادة عندمـــــــــــا يخبو بريق المال والشهـــــوات ؟ أم أنه زهد الرجال إذا علــــــــت فينا النفوس علي ندا الحاجــات ؟ أم إنه العزم الجليل وقد مضــــي فوق الضلال وخسة الرغبات ؟ بل إنه القرآن وحي محمــــــــــد ودليلنا في كل عصــــــر آت.. {{{ يا سيد الدنيا.. وتاج ضميـــــرها أشفع لنا في ساحة العثـــــرات أنا يا حبيب الله ضاق بـي المدي وتعثـرت في رهبة نبضاتــــي وصفوك قبلي فوق كل صفــــات نور الضمير وفجر كل حيـــاة بشر ولكن في الضمير ترفــــــع فاق الوجود.. وفاق أي صفات وصفوك قبلي فانزوت أبياتـــي وخجلت من شعري ومن كلماتي ماذا أقول أمام بابك سيــــــدي سكت الكلام وفاض في عبراتي يارب فلتجعل نهاية رحلتـــي عند الحبيب وأن يراه رفاتـــــي يوما حلمت بأن أراه حقيقــــة ياليتني القاه عند مماتــــــــــــي.. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصريون وقوي الشـر   مصر اليوم - المصريون وقوي الشـر



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon