مصر اليوم - الدستور فرصة تاريخية

الدستور فرصة تاريخية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدستور فرصة تاريخية

فاروق جويدة

يواجه المصريون اليوم امتحانا صعبا وقاسيا مع حاضرهم ومستقبلهم تكفي السنوات العجاف التي مضت ما بين الفوضي والإرهاب‏..‏ تكفي آلاف المظاهرات والمسيرات والإعتداء الصارخ علي امن واستقرار هذا الوطن‏. نحن امام فرصة تاريخية اليوم ان تقدم للعالم ولأنفسنا دستورا جديدا يضع ثوابت لحياة ديمقراطية حقيقية بعيدا عن الإقصاء والعدوان علي حريات الآخرين.. ان الملايين التي خرجت في30 يونية واسقطت نظاما مستبدا يجب ان تخرج اليوم لتثبت للعالم ان الشعب المصري يخوض معركة حقيقية من اجل الحرية ومواجهة الإرهاب.. ان التحدي الحقيقي الذي نواجهه اليوم ان يخرج المصريون بالملايين من اجل دستور يؤكد الحريات وحقوق الإنسان والحياة الكريمة لكل مواطن وكل الأحلام التي عشناها مع ثورة يناير وثورة يونية ان المصريين يواجهون اليوم معارك دامية ضد الإرهاب والفوضي والظروف الإقتصادية الصعبة وتوقف مصادر الإنتاج والدخل وهذا الدستور هو اول الطريق لمسيرتنا نحو مستقبل آمن..ان مصر تعاني من ازمات كثيرة والفوضي لن تصنع استقرارا والعنف لا يمكن ان يكون طريقا للبناء ويجب ان نتصدي لذلك كله والدستور هو اول خطوة نحو الاستقرار.. نحن امام فرصة تاريخية لأن تتوحد كلمتنا بعد حالة الانقسام التي فرقت ابناء الشعب الواحد وتركت خصومات وجراحا بين ابناء الأسرة الواحدة ان هذا الدستور يمكن ان يجمعنا علي كلمة سواء لنتجاوز محنة وطن يعاني ظروفا قاسية ان الأزمة الإقتصادية الطاحنة التي يواجهها المواطن المصري قد تجاوزت كل الحدود ولا امل في حياة كريمة إلا بدستور يضمن حقوق الناس ويحمي مصالحهم.. انا علي يقين ان الملايين سوف يخرجون اليوم الي لجان الاستفتاء وليس فقط من اجل دستور يليق بنا ولكن من اجل حياة كريمة ووطن آمن عشنا نحلم به ونسعي اليه انا علي يقين ان الحشود التي ستخرج اليوم الي لجان الاستفتاء هي الشهادة الحقيقية للعالم ان ما حدث في مصر يوم30 يونية كان إرادة شعبية خلصت المصريين من حكم مستبد من اجل بناء مجتمع حر وقادر علي ان يصنع مستقبلا يليق بهذا الوطن. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدستور فرصة تاريخية   مصر اليوم - الدستور فرصة تاريخية



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon