مصر اليوم - فيلم ساندرا

فيلم ساندرا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم ساندرا

فاروق جويدة

منذ زمان بعيد لم أشاهد فيلما تسجيليا وطنيا اصدقه‏..‏ كانت الشعارات قد تداخلت في السياسة في الخطب الحنجورية التي ترتدي ثياب الوطنية الكاذبة‏..‏ وقد انعكس هذا الخلل علي الغناء والأوبريتات في المناسبات الوطنية فلم يبق منها شيء في ذاكرة المصريين.. وفاجأت المخرجة الشابة ساندرا نشأت المصريين بفيلم قصير وجميل عن استفتاء الدستور.. الحقيقة انه ابعد ما يكون عن المناسبة وافلام المناسبات ولكنه تمتع بحس وطني جارف تجاوز كل المناسبات.. صور البسطاء في الشوارع والأسواق, تجاعيد الزمن علي الملامح العربات الكارو والحناطير والتوك توك.. علامات الدهشة والتسامح والطيبة التي كنا نراها في ملامحنا قبل ان تهبط علينا حشود الانقسامات والكراهية كلمات قليلة ولكن تعبيرات الوجوه مدهشة وسرعة المشاهد والشواهد تغني عن الكلام.. في هذا الفيلم القصير اغنية وطنية جميلة كتبتها ولحنتها بإحساس صادق الفنانة ساندرا لم تستعرض نظريات الإخراج التي درستها ولم تحاول العبث بزوايا الكاميرات ولم تطلق شعارا هنا او حكمة هناك لقد هبطت الي ادق تفاصيل حياة الإنسان المصري الصادق الطيب بعيدا عن كواليس السياسة والزعامات الزائفة وحوارات التوك شو ومزايدات المزايدين. أتابع احيانا افلام هذه المخرجة الشابة واشعر بأن لديها كنوزا من الإحساس الصادق والوطنية الجميلة بعيدا عن مواكب الزيف والعبث السياسي ولهذا وصلت رسالتها دون اي جهد او تعقيدات, انها فنانة وفنانة فقط وكل رصيدها الإحساس, لأن البساطة هي اقرب الطرق الي قلوب الناس والصدق هو جواز السفر الحقيقي لكل مبدع جميل.. في دقائق قليلة وصلت ساندرا بفيلمها القصير الي ملايين الناس دون تعب او ارهاق ما اكثر الرسائل التي تعثرت امام الشعارات الكاذبة والمشاعر المغلوطة.. الفن الحقيقي ليس في حاجة الي مقدمات طويلة لأنه قادر علي الوصول الي هدفه في الوقت الذي يريد وبالسرعة التي لا يتخيلها احد معظم الأعمال الوطنية غناء وافلاما وبرامج افسدتها دائما الشعارات والصوت العالي وغياب الإحساس الصادق.. وفي فيلم ساندرا درس لكل من يريد ان يتعلم الصدق في المشاعر وكيف يكون الفن رسالة. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم ساندرا   مصر اليوم - فيلم ساندرا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon