مصر اليوم - حين تسترد الدولة هيبتها
محكمة يونانية ترفض طلبًا بتسليم 3 عسكريين أتراك من أصل 8 فروا إلى اليونان طلاب من جامعة سكاريا التركية يطلقون حملة "ليرة واحدة رغيف خبز" دعمًا للمحاصرين في حلب برنامج الغذاء العالمي يعلن أن أكثرمن 3 ملايين مواطن مهددون بالمجاعة في جنوب السودان داعش يحث أنصاره على عدم الفرار من بلدة تلعفر العراقية القريبة من الموصل المتحدث باسم داعش يصرح أنصارنا سيهاجمون سفارات وقنصليات تركيا في أنحاء العالم وفاة مسعفة ثانية متأثرة بجروحها بعد قصف مستشفى عسكري روسي ميداني في حلب تنظيم الدولة الإسلامية يعيّن أبي الحسن المهاجر متحدثًا رسميًا باسمه بعد مقتل أبو محمد العدناني وزارة الدفاع الروسية تؤكد وفاة طبيبة عسكرية روسية ثانية متأثرة بجروحها جراء قصف المستشفى الميداني المتنقل الروسي بحي الفرقان في حلب. مواجهات مع الاحتلال بعد اقتحامهم قرية العيساوية شمال شرق القدس المحتلة قبل قليل جوليان دراكسلر نجم نادي فولفسبورج يعبِّر عن رغبته في الرحيل
أخبار عاجلة

حين تسترد الدولة هيبتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حين تسترد الدولة هيبتها

فاروق جويدة

بعد ثلاث سنوات من الغياب يمكن ان نقول الآن ان هيبة الدولة المصرية قد عادت الي مسارها واصبحت قادرة ان تحمي شعبا وتنقذ امة من الفوضي والفتن والمصير المجهول‏..‏ عادت الدولة المصرية بجيشها وشرطتها وشعبها بمختلف التيارات فيه تضع اقدامها ولأول مرة علي طريق آمن نحو بناء المستقبل. كان موقف الجيش المصري في استفتاء الدستور سلوكا راقيا ورفيعا في التعامل والانضباط والتوحد مع الشعب.. وكانت الشرطة المصرية غاية في الالتزام والحرص علي أداء المسئولية بأفضل الوسائل والأساليب.. وكان الشعب المصري في احسن حالاته ولاء وانتماء وعاد الي صورته الأصيلة في الترابط والتكاتف وتحمل المسئولية.. كانت المرأة المصرية رائعة في حضورها شامخة في تضحياتها.. وخرج رموز الأجيال القديمة يعيدون صورة الولاء الجميل والحب الصادق وانتشر شباب مصر في اللجان وهم يحلمون بغد جميل يعيد لهذا الوطن دوره ومكانته وحرصه علي كرامة ابنائه.. توقفت كثيرا امام الاستفتاء حول الدستور وانا اري مصر تلملم جراحها وتحضن شهداءها وتقدم للعالم للمرة الثالثة في اقل من ثلاثة اعوام صورة إنسان متحضر وشعب راق وامة تستحق ان تأخذ مكانتها بين الشعوب. سوف يتحدث الكثيرون عن الاستفتاء والدستور وهذه الملحمة الرائعة التي توحد فيها جيش مصر وامنه مع الشعب في لحظة تاريخية لم تكن مجرد تصويت علي وثيقة ولكنها كانت وقفة نودع فيها زمنا ونستقبل زمنا آخر. ان المطلوب الآن منا كشعب وحكومة ان نتجه بأبصارنا الي المستقبل وليس معني ذلك ان نطوي حسابات الماضي لأننا لن نفعل ذلك ولا نستطيع فهناك قضايا وجرائم في حق هذا الشعب لا يمكن ان تسقط بالتقادم.. امامنا الآن مستقبل يجب ان نرســـم ملامحه وتفاصيله وماذا نحن فاعـــلون فــيه. كنت ومازلت ضد مقولة تدعي ان مصر دولة فقيرة وكنت اتعجب من هؤلاء الذين يتحدثون عن فقر مصر وكنت اعتقد ان الأولي بالحديث ان نذكر ثراء مصر وليس فقرها ان الفقر الذي نعاني منه ظاهرة مرضية وجريمة ارتكبها البعض في حق هذا الوطن, والمطلوب الآن عملية تطهير شاملة لإزالة الشوائب والمستنقعات وتلال القمامة التي تراكمت في النفوس زمنا طويلا.. من يقول ان مصر دولة فقيرة سوف اضع امامه بعض ما فيها من مصادر الثروة, ولعل الدولة المصرية الجديدة ان تضع هذه المصادر في قائمة اهتماماتها وهي تبحث عن خلاص لهذا الشعب.. امامي مجموعة مشروعات جاهزة ولن تحتاج الي جهد او وقت لأنها واضحة المعالم ولعلي لا اضيف جديدا وانا اتحدث عنها. < من يقول ان مصر دولة فقيرة وامامنا مشروع مثل قناة السويس سواء قيمتها التاريخية والاقتصادية وموقعها الدولي او مستقبل التنمية الذي بدأ الحديث عنه وقررت الدولة ملياري جنيه للدراسات والأبحاث والشركات والمؤسسات الدولية التي ستضع تصورا لهذا المشروع.. ان قناة السويس وحدها دولة بكل امكانياتها, وقد استعرضت هذا المشروع في مقال سابق ولدي المسئولين في الدولة الآن تصور كامل عن هذه المعجزة الاقتصادية التي يمكن ان تحقق للمصريين إذا صدقت النوايا دخلا لم يتحقق لهم في يوم من الأيام. < امامنا مشروع تنمية سيناء وكل وثائق هذا المشروع لدي الحكومة ابتداء باستصلاح500 الف فدان علي مياه ترعة السلام وانتهاء بإنشاء4000 قرية نموذجية تستوعب ثلاثة ملايين مواطن وبعد ان حسم الجيش المصري معركته مع الإرهاب اصبح من الضروري ان تبدأ رحلة البناء في سيناء. < امامنا مساحات مذهلة من الأراضي الخالية التي سكنتها الألغام في العلمين وكان ومازال من حقنا ان نطالب دول الحلفاء والمحور بتطهير هذه الأراضي التي حرمتنا الألغام من زراعتها واستثمارها وامام حكومات لم تدرك مسئوليتها بقيت هذه الخرائب تهدد حياة المصريين وحرمتهم من500 الف فدان قابلة للزراعة.. و3.5 مليون فدان للرعي وكميات مهولة من البترول والغاز والثروات الطبيعية.. ان دول اوروبا التي غرست هذه الألغام في بلادنا مطالبة اولا بتقديم خرائط عنها.. وتقديم الدعم الفني لإزالتها.. وتمويل عمليات تطهير هذه المساحات الرهيبة من الألغام في الصحراء المصرية.. لا بد من احياء هذا المشروع والبحث في كنوز هذه الصحاري بعد تطهيرها وهذا يحتاج الي حكومة قوية قادرة علي فرض مطالبها العادلة علي الدول والحكومات التي زرعت هذه الألغام. < امامنا مشروع توشكي وقد انفقت عليه الدولة حتي الآن اكثر من6 مليارات جنيه ويكفي ان محطة رفع المياه وحدها تكلفت1.5 مليار جنيه وكان ينبغي حسب دراسات المشروع ان تتم زراعة500 الف فدان بصفة مبدئية ولا احد يعلم الآن شيئا عن هذا المشروع وماذا يجري فيه وهل هي مليارات ألقيناها في الصحراء ولم نعد نعرف عنها شيئا ام هو الارتجال الذي اضاع ثروات هذا الشعب وبدد موارده ولماذا لم نستكمل مشروع توشكي رغم المبالغ الرهيبة التي انفقناها عليه. < امامنا وفي هذا السياق ايضا مشروع تنمية الوادي الجديد وهناك ارتباط وثيق بينه وبين توشكي ومنطقة العلمين ويمكن دراسة العلاقة بين المشروعات الثلاثة وفيها منخفض القطارة وفوسفات ابو طرطور والبترول واسراره الغامضة وقبل هذا كله بحار المياه الجوفية التي اهملناها زمنا طويلا. < امامنا بترول وغاز البحر المتوسط الذي سطت عليه إسرائيل في غفلة منا واصبحت الآن تصدر الغاز ولديها فائض كبير وبدأت في مد خطوط الإنتاج والتصدير رغم ان هذا الغاز يقع في مناطق قريبة جدا من المياه الإقليمية المصرية ولكن لا احد يهتم ولا احد يستجيب. هل يعقل بعد هذا كله ان يعيش90 مليون مصري علي مساحة5% فقط من دولة مساحتها مليون كيلو مربع.. والي متي سنظل محشورين في هذه المساحة الضيقة بفقرها وزحامها واتربتها وتلوثها ومشاكلها الإنسانية والاجتماعية.. اين نحن من هذه المشروعات وإذا كانت العلمين توفر500 الف فدان للزراعة و500 الف اخري في سيناء و500 الف ثالثة في توشكي و500 الف رابعة في مشروع تنمية قناة السويس فنحن امام مليوني فدان جاهزة للزراعة وهي تغطي كل احتياجات مصر من القمح والمواد الغذائية ولكن من يفكر ومن ينتج ومن يسعي الي رفاهية هذا الشعب ويهتم بمصيره وحياته. < هذه المشروعات بدأت ولم تكتمل في سيناء تركناها حتي سكنتها خفافيش الإرهاب.. وفي قناة السويس اكتفينا بمصافحة العابرين من الجنسيات المختلفة ودولارات هزيلة يدفعونها, وفي العلمين اكتفينا بمقابر جنود المحور والحلفاء وتعازيهم كل عام.. وفي توشكي تركنا المعدات والرافعات ومحطات الكهرباء للشمس الحارقة والبيروقراطية المصرية العريقة.. وإذا اضفنا لذلك كله شواطئ الدولة المصرية وهي تزيد عن2000 كيلو متر في اجمل فاترينه علي اوروبا من البحر المتوسط.. واهم مجري ملاحي في العالم الي آسيا وعشرات البحيرات التي تنتشر في أرجاء مصر كلها.. ان بحيرة ناصر وحدها تكفي احتياجات العالم العربي كله من الأسماك ولكن حكومات الفقر تركتها لعدد من رجال الأعمال يعبثون فيها ويأكلون خيراتها.. من يقول ان مصر دولة فقيرة فهو كاذب ومضلل ونحن امام ملايين القطع الأثرية التي تنتشر في كل مكان.. في الأسبوع الماضي كشفت شرطة الآثار عن مخزن واحد في ابوالنمرس فيه1534 تمثالا واثرا من جميع العصور والألوان هذه ليست دولة فقيرة ولكنها منهوبة ومسروقة. < لقد جاء الوقت لكي نفكر في اساليب جديدة للعمل والإنتاج وإدارة شئون الدولة يجب ان تسقط مافيا تجارة الأراضي والعقارات التي استنزفت حق الأجيال الجديدة في تراب وطنها.. يجب ان تتخلي الدولة عن دور السمسار في بيع اصول وممتلكات هذا الشعب.. لقد اكل النشاط العقاري موارد الدولة المصرية حين باعت الأراضي ووزعتها علي المحاسيب واللصوص.. واستنزفت مدخرات الشعب والطبقات الفقيرة ومواكب العاملين في الخارج حين اصبح حلم الإنسان المصري ان يحصل علي بيت يأويه او قبر يدفن فيه وتركت مافيا الأراضي تتاجر وتجمع البلايين من ثروات هذا الشعب.. لقد كان بيع اصول الدولة المصرية بمصانعها واراضيها وشركاتها ومؤسساتها اكبر جريمة في حق هذا الشعب ويجب ان يسترد الشعب ممتلكاته ولو بعد حين. يجب ان يعود الإنسان المصري عاملا ومنتجا وان نتوقف تماما عن سياسة القروض والاستدانة التي وصلت الآن الي ارقام مخيفة تجاوزت ترليون ونصف ترليون جنيه واصبح كل طفل مصري مولود مدينا بأكثر من15 الف جنيه وهو لم يفطم بعد.. يجب ان نعيد النظر في سياسات الصحة والتعليم والتدريب والأمية وهروب الخبرات الحقيقية الي الخارج وان نعيد التواصل مع هذه الخبرات لكي نستفيد منها بعد فترات التجريف والتصحر الإنساني.. كانت ثروة مصر البشرية في يوم من الأيام اهم مصادر قوتها وكانت سلعة رائجة في كل مكان وحين ساد منطق اهل الثقة غابت الخبرات وحين اصبح الوصول الي المناصب لحملة المباخر والمهرجين اختفت المواهب.. وحين فسد التعليم وتراجعت صحة المواطنين وانتشرت الأمراض الاجتماعية غابت المصداقية وسيطر المهرجون علي كل شيء.. نحن الآن امام لحظة فارقة في حياتنا بعد الاستفتاء ليس لأنه وثيقة تاريخية وبرنامج يضع ثوابت لعلاقات جديدة بين مؤسسات الدولة المصرية ولكن لأنه فرصة فريدة لإعادة الثقة بين ابناء هذا المجتمع لكي تبدأ رحلة البناء.. تحية للشعب الذي خرج يوم الاستفتاء لكي يقدم نموذجا في الانتماء والولاء لهذا الوطن. تحية الي جيش مصر العظيم الذي ساندنا ووقف معنا في هذه المحنة وكان اهلا للمسئولية صدقا وعطاء وتضحية. تحية الي الشرطة المصرية التي استعادت جسورها مع الشعب وهيبتها في إدارة شئونه.. وقبل هذا كله تحية الي المرأة المصرية التي تؤكد دائما اصالتها ودورها في بناء هذا الوطن. حين تسترد الدولة هيبتها يمكن الحديث عن المستقبل. .. ويبقي الشعر عودوا إلي مصر ماء النـيل يكفينـا منذ ارتحلتم وحزن النهر يدمينــــا أين النخيل التي كانت تظللـنــــــــا ويرتمي غصنـها شوقـا ويسقينـا؟ أين الطيور التي كانت تعانقـنــــــا وينتشي صوتـها عشقـا ويشجينا؟ أين الربوع التي ضمت مواجعنــا وأرقت عينها سهدا لتحمينـــــــا؟ أين المياه التي كانت تسامرنــــــا كالخمر تسري فتـشجينا أغانينـا؟ أين المواويل؟.. كم كانت تشاطرنـا حزن الليالـي وفي دفء تواسينــــا أين الزمـــــــان الذي عشناه أغنية فعانــق الدهـــر في ود أمانينــــــــا هل هانت الأرض أم هانت عزائمنـا أم أصبـح الحلم أكفانـا تغطـينــــــــا جئنا لليلـــــــي.. وقلنا إن في يدها سر الحياة فدست سمهــــــــا فينـــا في حضن ليلي رأينا الموت يسكنـنـا ما أتعس العمر.. كيف الموت يحيينا كل الجراح التي أدمت جوانحنـــــــا ومزقت شمـلنـــا كانت بأيدينـــــــــــا عودوا إلي مصر فالطوفان يتبعكـــم وصرخة الغدر نار في مآقينـــــــــا منذ اتجهنا إلي الدولار نعبــــــــــده ضاقت بنا الأرض واســودت ليالينــا لن ينبت النفط أشجارا تظللنــــــــا ولن تصير حقول القار.. ياسمينــا عودوا إلي مصر فالدولار ضيعنــا إن شاء يضحكـنا.. إن شــاء يبكينــا في رحلة العمر بعض النـار يحرقنا وبعضها في ظلام العمر يهدينـــــــا يوما بنيتم من الأمجـــــــاد معجزة فكيف صار الزمان الخصب..عنينا؟ في موكب المجد ماضينا يطاردنـــا مهما نجافيه يأبي أن يجافينـــــــــــا ركب الليالي مضي منـــــــا بلا عدد لم يبق منه سوي وهم يمنينـــــــــا عار علينا إذا كانت سواعدنـــــــــا قد مسها اليأس فلنقطـع أيادينــــــا يا عاشق الأرض كيف النيل تهجره؟ لا شيء والله غير النيل يغنينــــا.. أعطاك عمرا جميلا عشت تذكـــره حتي أتي النفط بالدولار يغـرينـــــا عودوا إلي مصر..غوصوا في شواطئها فالنيل أولي بنا نـعطيه.. يعطينـــا فكسرة الخـــبـز بالإخلاص تشبعنـا وقطـرة الماء بالإيمــــان تروينــا عودوا إلي النـيل عودوا كي نطهـره إن نقتسم خـبزه بالعدل.. يكـفيــنـا عودوا إلي مصر صدر الأم يعــرفـنا مهما هجرناه.. في شوق يلاقينــــا ' قصيدة عودوا الي مصر سنة1997' نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حين تسترد الدولة هيبتها   مصر اليوم - حين تسترد الدولة هيبتها



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon