مصر اليوم - الجامعة العربية وسد النهضة

الجامعة العربية وسد النهضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعة العربية وسد النهضة

فاروق جويدة

اصبح من الضروري الآن ان تلجأ مصر الي جامعة الدول العربية وامينها العام د‏.‏نبيل العربي بعد ان اعلنت إثيوبيا انها بصدد توقيع اتفاقيات مع دول عربية لبيع كهرباء سد النهضة اعتبارا من عام‏2017..‏ إن الموقف يتطلب الآن موقفا عربيا بسحب جميع الاستثمارات العربية من إثيوبيا حتي لا تتحول الأموال العربية الي سيف مسلط علي رقاب المصريين من خلال مياه النيل.. هناك من يطالب بتقديم شكوي الي مجلس الأمن وتصعيد الموقف المصري ضد اثيوبيا عالميا ولكن الأولي ان نتحرك في إطار الساحة العربية وان تقف الدول الأعضاء موقفا واضحا وصريحا مع مصر في قضية سد النهضة.. في اثيوبيا مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية التي استأجرتها شركات خليجية وهناك صناعات ومزارع حيوانية, إن الأموال العربية التي تستخدم الآن في حوض النيل تتعارض تماما مع مصالح مصر وحقها في مياه النيل.. ان اثيوبيا تغلق الأن كل ابواب التفاوض السلمي وتعتقد ان مياه النيل تخصها وحدها دون مراعاة لأي حقوق اخري ومن واجب مصر ان تستخدم كل الوسائل السياسية والاقتصادية لتعديل مسار هذا المشروع الخطير ان تصريحات كبار المسئولين في اثيوبيا تؤكد كل يوم ان سد النهضة اصبح امرا واقعا وعلي المصريين قبوله في كل الأحوال.. وحين يتعلق الأمر بحياة شعب ومستقبل وطن هنا يمكن اتخاذ جميع الإجراءات.. ان العالم منذ زمن بعيد وضع ضوابط وحدد الإلتزامات التي تحكم توزيع مياه الأنهار وإذا كانت اثيوبيا تلقي هذه الإلتزامات بعيدا فهذا إخلال بكل المعاهدات والمواثيق الدولية.. خلال شهور قليلة سوف تهدأ الأحوال في مصر وتعود الأمور الي نصابها وهنا ستكون هناك وقفة حاسمة مع اثيوبيا سياسيا واقتصاديا وقد تظهر في الأفق بدائل اخري لأن حديث المياه لا يحتمل التسويف أو الإبتزاز وإلغاء الإتفاقيات الدولية. مطلوب من جامعة الدول العربية فتح ملف سد النهضة مع الدول الأعضاء في الجامعة لإتخاذ موقف عربي موحد تجاه اثيوبيا ومؤامراتها علي حياة الشعب المصري. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعة العربية وسد النهضة   مصر اليوم - الجامعة العربية وسد النهضة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon