مصر اليوم - إثيوبيا وسوء النوايا

إثيوبيا وسوء النوايا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إثيوبيا وسوء النوايا

فاروق جويدة

تسعى إثيوبيا لأن تضع المصريين أمام الأمر الواقع حين يصبح سد النهضة كيانـًا وحقيقة أمام العالم كله .. إن أثيوبيا حتى الآن لا تعترف باللجان الفنية التى كتبت تقارير ودراسات حول مخاطر السد وفيها جوانب تؤكد أن السد يحمل أخطاء فى التصميم والمكان والنتائج. وأثيوبيا لا تريد تحكيما فنيا من خبراء دوليين لأن ذلك سوف يؤكد مخاوف مصر ومخاطر السد .. وقبل هذا كله فإن التعنت الأثيوبى فى المفاوضات اثبت سوء النوايا وهذا ما أكدته نتائج هذه المفاوضات حتى الآن .. كان من الخطأ منذ البداية أن يتصور المسئولون فى مصر أن قضية سد النهضة قضية تخص وزارة الرى والنواحى الفنية وتقارير الخبراء .. إن سد النهضة قضية سياسية تحكمها اعتبارات كثيرة، يأتى فى مقدمة هذه الاعتبارات اتفاقيات وعلاقات دولية بين مصر ودول حوض النيل وهذا الملف كان ينبغى أن ينتقل من البداية إلى المنظمات الدولية وفى مقدمتها الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية وجامعة الدول العربية ومنظمة الوحدة الإفريقية، لأن التحكيم الدولى فى مثل هذه الخلافات يعتبر أمرًا ضروريا .. من ناحية أخرى فإن مصر تأخرت كثيرًا فى طرح القضية على المجتمع الدولى وكان ينبغى أن توضع على مائدة المنظمات الدولية منذ بدأ التفكير فى إقامة هذا السد، لقد اكتفت مصر بالوفود المسافرة إلى أثيوبيا للتفاوض رغم أن ردود الأفعال لدى المسئولين فى اثيوبيا كانت سلبية للغاية وكان ينبغى وقف هذه المفاوضات والانتقال إلى المحافل الدولية .. ان هناك ما يؤكد أن إسرائيل وتركيا وقطر تعبث فى هذه المنطقة الحيوية من المصالح المصرية وتستطيع مصر أن ترد على هذه المحاولات، ومنذ سنوات كانت هناك مواجهة ضارية بين تركيا من جانب وسوريا والعراق من جانب آخر واستطاعت تركيا ان تمنع المياه عن البلدين العربيين الشقيقين ووقف العالم العربى متفرجًا فهل يقف العالم العربى متفرجا أمام سد النهضة وهناك مئات الملايين من الدولارات التى تقام بها المشروعات العربية فى أثيوبيا .. نقلا عن الاهرام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إثيوبيا وسوء النوايا   مصر اليوم - إثيوبيا وسوء النوايا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon