مصر اليوم - سد النهضة وتهديد الكعبة

سد النهضة وتهديد الكعبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سد النهضة وتهديد الكعبة

فاروق جويدة

شاهدت وسمعت اكثر من حوار حول آثار بناء سد النهضة على الزلازل فى منطقة البحر الأحمر واحتمالات ان تمتد الى السعودية وجزيرة مدغشقر  وقد تفصل جزءا من إثيوبيا ليصبح جزيرة اخرى ويضيع مصدر من مصادر الأمطار التى تصل الى نهر النيل .. من بين احتمالات الزلازل ايضا كما سمعتها من الخبراء المتخصصون فى الجيولوجيا انها قد تصل الى الكعبة الشريفة فى مكة وقد حدثت هزات ارضية اخيرا فى المملكة العربية السعودية .. هؤلاء الخبراء يؤكدون ان المنطقة التى ستقام عليها سد النهضة تقع فى محور مؤثر جدا يمتد ما بين آسيا وإفريقيا ويصعد الى مناطق اعلى وان هذه الشبكة تتأثر ببعضها البعض وان التربة فى منطقة السد لن تحتمل هذه الكتلة المائية التى تصل الى 74 مليار متر مكعب وسوف يكون السد تهديدا حقيقيا ليس فى منع المياه عن مصر والسودان ولكن فى تحريك القشرة الأرضية فى اكثر من مكان خلال سنوات قريبة وليست بعيدة ..هذه الإحتمالات التى يتحدث عنها العلماء المتخصصين جديرة بالبحث والدراسة وان مخاطر سد النهضة لن تكون مقصورة على مياه النيل وان الجانب الجيولوجى يمثل خطرا حقيقيا على اكثر من دولة واكثر من مكان ..منذ مئات السنين والبحر الأحمر بجباله ووديانه والصحراء حوله يمثلون سرا من الأسرار الكونية خاصة ان الفالق الذى نتج عنه هذا البحر والجزر التى انشطرت من قارة افريقيا وامتداد مياه البحر وهى تنخر فى شواطئ القارتين معا كل هذه الأشياء تجعل من سد النهضة نقطة تحول خطيرة قد تترتب عليها سلسلة من الزلازل التى تتجاوز حدود اثيوبيا وتصل الى مناطق ابعد ..ان الحديث عن اثر السد على الكعبة ومدينة مكة وهذا الجزء من شاطئ البحر الأحمر فى المملكة العربية السعودية لا بد أن يفتح الباب لدراسات اوسع خاصة إذا كانت إسرائيل تقف وراء المشروع بنواياها السيئة وبخبرائها الأشرار .. مطلوب من مراكز الأبحاث فى الدول العربية ان يناقشوا قضية سد النهضة واحتمالات الزلازل فى منطقة البحر الأحمر نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سد النهضة وتهديد الكعبة   مصر اليوم - سد النهضة وتهديد الكعبة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon