مصر اليوم - أسعد الناس حظا

أسعد الناس حظا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسعد الناس حظا

فاروق جويدة

هل تذكر آخر مرة شاهدت فيها القمر لا اعتقد انك رأيته والسحابة السوداء تخفى كل شىء فيه..قليلا ما يبدو القمر وسط السحابات الرمادية التى تغطى وجه السماء..هل تذكر آخر مرة شاهدت فيها وردة جميلة اهداها لك قلب يحبك.. من أين تأتى الزهور والزحام يطارد الطرق والناس يتسابقون الى المجهول ولا احد يعرف الى اين يمضى..هل تذكر آخر كلمة حب قلتها وشعرت انك صادق فيما قلت ام ان صخب الحياة وضجيج الناس حولك جعلك تنسى كل هذه الأشياء..هل تذكر كم كان النيل جميلا ورائعا وانت تراه يمضى شامخا فى كبرياء..حاول ان تسترجع تلك الأيام البعيدة التى كنت تجلس فيها على شاطئ النيل وانت تعانق احلامك البريئة..حاول ان تسترد شيئا من عبق هذا الزمان رغم انك لا تستطيع ان تستعيد ساعة منه..فى احيان كثيرة يجلس الإنسان مع نفسه يراجع حشودا من الذكريات الجميلة انها لا تشبه حشود هذه الأيام التى احرقت الشوارع ودمرت الأشياء..انها حشود من الزمن الجميل تقتحم ذاكرتك وتستعيد معها عمرا وجمالا ومشاعر.. إن افقر الناس حظا فى الحياة إنسان بلا ذكريات هناك من يجمع الأموال فى البنوك وهناك من اجاد المؤامرات وملأ صفحات حياته بالمكائد..وهناك من تحول قلبه الى خرائب تسكنها الكراهية وهناك ايضا من ملأ قلبه بالذكريات الجميلة..هنا احب..وهنا اخلص وهنا تألم وهنا ذاق لوعة العتاب.. إن هذا الإنسان الذى ملأ حياته بكل هذه الأشياء هو الأسعد حظا..انه يريد من المال ما يكفى.. ويريد من الناس القليل من الود..ويريد من العمر ان يكون صفحات مضيئة بالأمل والحب وحين يغلق كتاب حياته سوف يشعر انه لم يكن يوما مصدرا لإيذاء احد ولم ينافق من اجل غرض زائل ولم يشارك فى زفة او يدق الطبول لأحد..لقد ملأ صفحات حياته بالعطاء والصدق حين احب وحين فارق وحين تألم..ان الحياة مشوار نستطيع ان نغرس فيه نجوما مضيئة ونستطيع ايضا ان نجعل منه غابات موحشة..تستطيع ان تختار ما يجعلك سعيدا دون ان تكون سببا فى تعاسة الآخرين..اسعد الناس حظا إنسان لديه اكبر رصيد من الذكريات . نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسعد الناس حظا   مصر اليوم - أسعد الناس حظا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon