مصر اليوم - بين فوضى الشارع وانفلات الإعلام
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

بين فوضى الشارع وانفلات الإعلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين فوضى الشارع وانفلات الإعلام

فاروق جويدة

أتساءل احيانا كيف تعمل مؤسسات الدولة وسط هذا الصخب الإعلامى المجنون .. بل إن البعض يتساءل من يحكم مصر الآن هل هى فعلا مؤسسات الدولة ام هو الشارع السياسى ام هو الإعلام ..  ما بين ضجيج الفضائيات وجنون الفيس بوك والتويتر والإنترنت وما بقى من تأثير الصحافة المطبوعة تتسرب الأيام من ايادى المصريين يوما بعد يوم بلا عمل او انجاز .. إنهم يقضون الليل كاملا امام برامج التوك شو فكيف يذهبون الى اعمالهم فى الصباح .. وما بين التويتر والفيس بوك والنت يقضى ملايين الشباب اعمارهم حيث لا فكر ولا ثقافة .. وما بين انقسامات الصحافة بين مؤيد ومعارض سقطت اقلام كثيرة هذا يؤيد العهد البائد وينتظر الجزاء والعودة، وهذا يتباكى على الإخوان بالحق والباطل، وهذا يسأل كيف رفع الاعلام الثوار الى اعلى المراتب فى يوم من الأيام وكيف اسقطهم بهذه الشراسة؟! .. من يشاهد الفضائيات ويرصد تحولاتها سوف يكتشف اننا امام جرائم اخلاقية ومهنية بل ووطنية وما بين عهد ثار الشعب عليه وجماعة كان الفشل مصيرها مازال الصراع دائرا بين فلول الوطنى والإخوان وما بينهما مستقبل غامض وللاسف الشديد ان الإعلام هو ساحة الصراع بين مصالح لا تضع اعتبارا لوطن يعيش محنة وشعب تمزقه الانقسامات . إن الإعلام هو الذى يحكم مصر الآن .. بل إن مؤسسات الدولة المصرية تقف امام الإعلام وهى فى حالة ارتباك شديدة والسبب فى سطوة الإعلام ليس لأنه اعلام جيد ومحايد وشريف ولكن لأنه إعلام يمارس الكثير من اعمال البلطجة .. وما بين بلطجة الشارع السياسى ابتداء بإرهاب الإخوان وانتهاء بالفوضى غير الخلاقة واذنابها يقف الإعلام المصرى يخيف الناس بالباطل ويطاردهم ليلا ونهارا وهو يعلم انه يمارس دورا لا يتناسب مع رسالته فى الحياة .. < هناك صور ثابتة على شاشات الفضائيات المصرية وهى صور الشهداء والقتلى منذ قامت ثورة يناير حتى الآن مرورا على ثورة 30 يونيو .. هذه الصور جعلت المواطن المصرى امام التكرار والإصرار يعيش حالة من الإحباط والكآبة لم يستطع ان يتجاوزها والغريب فى الأمر هو اعتياد الأطفال والأجيال الجديدة على هذه الصور بحيث اصبحت جزءا لا يتغير من حياتنا .. إذا كان فى ثورتى يناير ويونيو اشياء جميلة اختزنها الوجدان المصرى فإن صور القتلى على الشاشات والتى نراها كل يوم مئات المرات خلقت جوا من الكآبة ترسخ مع الوقت واصبح صورة مكملة لأحداث الثورة .. هذا الدور السلبى يحسب على الإعلام المصرى امام هذا الإلحاح اليومى بهذه الأحداث والصور الدامية. < استطاع الإعلام المصرى ان ينجح نجاحا مذهلا فى تقسيم الشارع السياسى وإذا كانت جماعة الإخوان المسلمين قد قسمت المصريين الى فصائل ما بين مؤمنين وكفار فإن الإعلام المصرى نجح فى تقسيم المصريين الى ثوار وفلول واخوان وبين هؤلاء تيارات اخرى تعبث هنا وهناك .. كان الإعلام سندا حقيقيا للثوار فى ثورة يناير ووقف معهم بإصرار وعزيمة، وكان هؤلاء يتنقلون كل ليلة على الفضائيات وسط تشجيع مذهل ولم يستمر الأمر طويلا وسرعان ما انتقل الإعلام الى ثورة 30 يونيو ورأينا من يدعى ان يونيو هى الثورة الحقيقية وان يناير كان مجرد انتفاضة مهدت للثورة الأم بل هناك من ادعى انها كانت مجرد مؤامرة .. ولم يتردد الإعلام فى تشجيع المواجهات بين الثوار وكلهم شباب واعد .. ووسط هذا الصدام كانت فلول النظام البائد تتسلل الى الشاشات كل ليلة بدعم مريب من الإعلام المصرى تتحدث عن المؤامرة الكبرى فى ثورة يناير مع اتهامات باطلة وتسجيلات لأحاديث خاصة واقتحام لخصوصيات الناس دون رادع من ضمير او اخلاق .. لعب الإعلام المصرى كل هذه الأدوار كان ابواقا للنظام السابق وهو على قيد الحياة .. وكان سندا للثوار بعد ان نجحوا فى إسقاطه .. وكان مؤيدا للإخوان وهم فى السلطة ثم كان مؤازرا لثورة يونيو وسيفا مسلطا على ثوار يناير وبين هذه الأدوار جميعا كانت هناك مصادر تمويل سرية لا احد يعرف عنها شيئا .. ان الغريب فى الأمر ان الدولة المصرية اعلنت اكثر من مرة ان لديها معلومات مؤكدة عن مصادر تمويل معروفة واموال خارجية اقتحمت الإعلام المصرى ولم تكشف مؤسسات الدولة عن حقيقة هذه الأموال ومن اين يتلقى الإعلام المصرى هذا الدعم .. على جانب آخر فإن الصخب السياسى والغيبوبة الفكرية التى وصلت بالعقل المصرى الى هذه المحنة كان الإعلام من اسبابها الأساسية حين غابت الثقافة الحقيقية وسطت على العقل المصرى موجات من الفن الهابط والبرامج التافهة .. إن سطحية العقل المصرى وماوصل اليه من التراجع يتحمل الجزء الأكبر منها هذا الإعلام المشوه الذى لا يدرك مسئولياته الحقيقية تحاول الآن وسط هذا الصخب ان تبحث عن الدور الثقافى للإعلام المصرى اين البرامج الثقافية على الفضائيات .. اين الفنون الرفيعة واين افلام السينما المصرية فى عصرها الذهبى واين نجوم الإبداع المصرى فى الرواية والشعر والمسرح وبقية الفنون .. إن ذاكرة السينما المصرية الآن اصبحت ملكا للفضائيات العربية ولم يعد من حق القنوات المصرية الخاصة والحكومية تقديم هذه الأفلام .. لقد اختفت تماما اغنيات ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ ومن أراد ان يسمع ويشاهد هذا الفن الجميل عليه ان يتجه الى الفضائيات العربية لا احد يعلم ماذا بقى من هذا الإبداع فى مكتبة التليفزيون وكيف يمكن الإستفادة من هذا التراث التاريخى لعرضه على قنوات التليفزيون بما فيها القنوات الخاصة وبدلا من هذا السيل الذى يطاردنا من المسلسلات التركية لماذا لا يبيع التليفزيون المصرى اعمالا من مكتبته التاريخية بكل ثرائها للقنوات الخاصة المصرية .. بل إن تاريخ السينما المصرية الذى اصبح الآن حكرا على الفضائيات العربية ينبغى استرداده وكانت هناك محاولات لشراء هذه الأفلام مرة اخرى بأرقام مذهلة . إن غياب الفن المصرى عن الإنسان المصرى جريمة فى حق الفن والتاريخ والإبداع .. إن اخطر ما يهدد الإعلام المصرى الآن هو التركيز الشديد على المستنقع السياسى الذى غرق فيه المصريون بحيث تحولت السياسة الى وجبة يومية للمواطن المصرى بكل ما فيها من مصادر الإحباط والاكتئاب والانقسام فى الشارع المصرى . على جانب آخر فإن المعارك والصراعات التى تدور على النت والفيس بوك وتويتر تمثل امراضا اجتماعية تسللت الى حياة المصريين وأدت الى ظواهر جديدة كان اخطرها لغة الحوار الهابط والبذاءات والشتائم بجانب الظواهر الأخلاقية التى لا تتناسب مع ثوابت المصريين واخلاقياتهم .. إن الانفتاح على العالم الخارجى اصبح الآن ضرورة انسانية وحضارية وثقافية ولكن علينا ان نتصدى للأمراض القادمة الينا حتى لا نكون من ضحاياها وما اكثرهم .. إن المنع او الحجب امر مستحيل ولكن الوعى والترشيد طريقنا للمواجهة. لا يستطيع احد ان ينكر او يتجاهل دور الإعلام فى هذا العصر ولكن ينبغى ان نسعى الى تأكيد جوانبه الايجابية فى بناء الشعوب بحيث لا يتحول الى ادوات تخريب ودمار. < ان غياب دور الدولة فى الإعلام المصرى اجراء غير صحى وهو لا يتناسب مع ظروف شعب يمر بمنعطف تاريخى صعب .. كيف نترك الإعلام تحت شعار «السداح مداح» والحريات وحقوق الإنسان ونحن نواجه مؤامرات متعددة داخليا وخارجيا وكيف تسمح دولة وحكومة مسئولة بهذا التدخل الشرس لرأس المال فى تغييب العقل المصرى وتشويه ثوابته .. إن الحرية لا تعنى ابدا انسحاب الدولة بهذه الصورة من الساحة الإعلامية وهذه ليست دعوة للرقابة وفرض السيطرة او الوصاية ولكنها دعوة للانضباط والحرص على مصالح الوطن .. إن ما يجرى فى الإعلام المصرى من الحشود والصراعات والمعارك يمثل دعوات صريحة لانقسام المجتمع بكل ما يحمله ذلك من مخاطر على المستوى السياسى والفكرى والاجتماعى .. كما ان تمويل الإعلام المصرى قضية لا ينبغى ان تتغاضى عنها الدولة خاصة إذا تحولت ادواته الى آداء ادوار مشبوهة تهدد امن المجتمع وسلامته. < ولا يعقل ان نترك الإعلام المصرى يهدد مكونات الشخصية المصرية بكل تاريخها الثقافى والفكرى وان يتحول الى وسيلة لانتشار البلاهة الفكرية فى برامج ساذجة وفنون هابطة وحوار رخيص .. وهذا ايضا يتطلب التنسيق بين الفضائيات المصرية لتحقيق هدف واحد هو زيادة وعى المواطن والارتقاء بمستواه الفكرى والسلوكى وبدلا من ان تتنافس الفضائيات المصرية على تنوير العقول وزيادة الوعى فهى تتنافس على السطحية وتضييع وقت الناس فى تفاهات يومية .. ان السطحية الشديدة التى اجتاحت الأداء الإعلامى فى مصر ادت الى تشوهات كثيرة فى الشخصية المصرية وهذه من اخطر المناطق واكثرها سلبية فى الرسالة الإعلامية . < إن غياب الفن المصرى الأصيل والثقافة المصرية الرفيعة الجادة عن الإنسان المصرى جريمة فى حق الوطن وينبغى البحث عن هذا التراث واعادة تقديمه بصورة عصرية ولدينا مخزون ثقافى كبير فى السينما والمسرح والغناء وبقية الفنون وهنا يجب إحياء هذا التراث فى مكتبة التليفزيون المصرى والتفاوض مع الفضائيات العربية لاسترداد ما لديها من هذا التراث لأنه حق لنا جميعا < ينبغى ان يتخلص الإعلام المصرى من تلك الدوافع الشريرة التى جعلت البعض يسعى بقوة الى تقسيم الشارع المصرى سياسيا ودينيا واجتماعيا وان يكون الهدف هو توحيد هذا الشارع نحو غاية واحدة هى الأمن والاستقرار وإعادة البناء .. لقد انقسم الشارع المصرى حتى وصل الى اصغر نقطة فيه وهى الأسرة ولا احد يعرف ما هو الهدف من ذلك وما هو المستقبل والمصير. < إن الإعلام رسالة مقدسة وهو صاحب دور كبير فى ترشيد الوعى وتأكيد جوانب الانتماء وهذا لا يعنى ان تتحول المنابر الإعلامية الى زعامات سياسية بالصراخ والصخب المجنون، إن الفكر السياسى حق لكل من يريد ولكن الأبواق السياسية والزعامات الكاذبة فى منابر الإعلام قضية اخرى يجب ان نحترم الرأى الآخر وان يقوم الحوار على لغة راقية وفكر مستنير بعيدا عن صخب الإتهامات والتصنيف. تبقى بعد ذلك نقطة اخيرة ان يحتكم كل صاحب فكر ورأى وقلم الى ضميره والوطن يعيش محنة قاسية وان يدرك الجميع ان تقسيم مصر خيانة واشعال الفتن بين اهلها دمار وتسطيح عقل شبابها جناية ولهذا على الإعلام المصرى ان يراجع نفسه واساليبه وادواته وتمويله قبل ان يخسر كل شىء. إن الصخب الإعلامى لن يبنى وطنا .. والتفاهات اليومية لا تصنع انسانا وروائح المال الكريهة سوف تحاصر اصحابها كلما أطل نداء الشرف والترفع والفضيلة .  ..ويبقى الشعر  فى الركن ِ يبدو وجهُ أمى لا أراهُ لأنه سكنَ الجوانحَ من سنينْ فالعينُ إن غفلتْ قليلا ً لا ترى لكن من سكنَ الجوانحَ لا يغيبُ وإن توارى .. مثلَ كل الغائبينْ يبدو أمامى وجهُ أمى كلما اشتدتْ رياحُ الحزن ِ.. وارتعدَ الجبينْ الناسُ ترحلُ فى العيون ِ وتختفى وتصيرُ حزنـًا فى الضلوع ِ ورجفة ً فى القلبِ تخفقُ .. كلَّ حينْ لكنها أمى يمرُ العمرُ أسكنـُها .. وتسكننى وتبدو كالظلال ِتطوفُ خافتة ً على القلبِ الحزينْ منذ ُانشطرنا والمدى حولى يضيق وكل شىء بعدَها .. عمرٌ ضنين صارت مع الأيام ِ طيفـًا لا يغيبُ .. ولا يبينْ طيفـًا نسميه الحنينْ .. >>> فى الركن ِ يبدو وجهُ أمى حين ينتصفُ النهارُ .. وتستريحُ الشمُس وتغيبُ الظلالْ شىءٌ يؤرقنى كثيرًا كيف الحياة ُ تصيرُ بعد مواكبِ الفوضى زوالا ً فى زوالْ فى أى وقتٍ أو زمان ٍ سوف تنسحبُ الرؤى تكسو الوجوهَ تلالُ صمتٍ أو رمالْ فى أى وقتٍ أو زمان ٍ سوف نختتم الروايةَ.. عاجزينَ عن السؤالْ واستسلمَ الجسدُ الهزيلُ .. تكسرت فيه النصالُ على النصالْ هدأ السحاب ونام أطيافـًا مبعثرة ًعلى قمم الجبالْ سكنَ البريقُ وغابَ سحرُ الضوء ِ وانطفأ الجمالْ حتى الحنانُ يصير تـَذكارًا ويغدو الشوق سرًّا لا يقالْ فى الركن ِ يبدو وجهُ أمى ربما غابتْ .. ولكنى أراها كلما جاء المساءُ تداعبُ الأطفالْ "من قصيدة طيف نسميه الحنين سنة 2009"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين فوضى الشارع وانفلات الإعلام   مصر اليوم - بين فوضى الشارع وانفلات الإعلام



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon