مصر اليوم - وأين وحيد رأفت

وأين وحيد رأفت ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وأين وحيد رأفت

فاروق جويدة

أشياء كثيرة غابت عن مؤسسة الرئاسة فى العهود السابقة وجاء الوقت لتصحيح المسار وهذا ما فعله الرئيس المستشار عدلى منصور فى الأيام الماضية.. كان عيد الفن تكريما لرموز الفن المصرى العريق ..  وكانت زيارة الرئيس للكاتدرائية ولقاؤه مع البابا تواضروس ورموز الكنيسة المصرية .. ثم كان التكريم الذى جاء بعد ربع قرن من الزمان لأعضاء الوفد المصرى فى مباحثات طابا التى اعادت جزءت عزيزا من ترابنا الوطنى.. شمل قرار التكريم اسماء كثيرة فى مقدمتها د. نبيل العربى ود. مفيد شهاب والمستشار فتحى نجيب والسفير احمد ماهر واحمد امين احمد العشيرى ود. يونان لبيب رزق والمستشار نبيل المهدى والسفراء مهاب مقبل واحمد فتح الله ووجيه سعيد حنفى واحمد سمير سامى واللواء احمد خيرى الشماع واللواء محمد الشناوى ود. أحمد القشيرى ود. جورج ميشيل و د. صلاح الدين فوزى والوزير المفوض محمد محمود جمعة ود.سميح صادق .. كنت حريصا ان اكتب جميع الأسماء لأن هذا اقل واجب تجاه رجال دافعوا عن مصر ترابا وارضا وشعبا فى ظرف تاريخى صعب وإذا كان التكريم قد تأخر كثيرا فإن مؤسسة الرئاسة ردت الاعتبار لهذه الرموز، وهناك ملاحظة لفتت الأنظار فى قائمة المكرمين انها خلت من اسم الأستاذ القدير د. وحيد رأفت وهو رئيس الوفد المفاوض ومن اشهر واقدر القامات القانونية ليس فى مصر ولكن على مستوى العالم .. كانت للدكتور رأفت مواقف كثيرة مشرفة فى الدفاع عن الدستور ودولة القانون وكانت مناظراته الشهيرة مع الدكتور السنهورى الملقب بأبو القوانين حول دستورية القوانين الثورية قصة طويلة فى الأيام الأولى لثورة يوليو.. لا اعتقد ان سقوط اسم وحيد رأفت من قائمة المكرمين فى معركة طابا كان امرا مقصودا فالرجل قامة كبيرة وكان رئيسا للفريق كله ولا اعتقد ان مؤسسة الرئاسة يمكن ان تتجاهل هذا الرمز الكبير .. والأمر يمكن علاجه خاصة اننا نتحدث عن نوايا طيبة وسلوكيات رفيعة تحفظ لرموز هذا الوطن ادوارهم واقدارهم .. نسيان وحيد رأفت شىء غير مقصود بالمرة .. ولهذا يجب التصحيح . نقلا عن "الاهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وأين وحيد رأفت   مصر اليوم - وأين وحيد رأفت



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon