مصر اليوم - قبل أن ينسحب أحمد زويل

قبل أن ينسحب أحمد زويل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قبل أن ينسحب أحمد زويل

فاروق جويدة

أحيانا أسأل نفسى ما الذى فعله احمد زويل حتى يشوه الإعلام المصرى صورته امام وطنه وشعبه بهذه الصورة الوحشية .. ما هى الجرائم التى ارتكبها احمد زويل ضد مصر والمصريين منذ عاد حاملا لهم اكبر جائزة عالمية هل تولى منصبا ونهب المال العام، هل اخذ قروضا من البنوك المصرية وهرب بها .. هل استولى على اراضى الدولة وباعها فى المزادات وكسب منها البلايين .. هل كان ذيلا من ذيول السلطة فى اى عهد .. هل حمل ابواقا ومباخر لعهود ادمنت البطش والاستبداد .. كل هؤلاء كرمتهم الدولة المصرية من هرب منهم ومن اقام .. وكل هؤلاء حمل لهم الإعلام المصرى المباخر فى كل العصور .. وكل هؤلاء سجدت لهم اقلام وابواق كثيرة وهى تعلم انها تساند الباطل .. ولهذا أتعجب كثيرا من الحملات الإعلامية التى تعرض لها احمد زويل طوال الفترة الماضية ودفعت بالرجل مريضا بالسرطان وهو فى عنفوان عطائه ونجاحاته .. ان زويل لم يكن منافسا إعلاميا حتى يقال انها غيرة اصحاب المهنة .. ولم يكن صاحب منصب فى هذا البلد حتى يقال انها تصفية حسابات .. ولكن ما هى الدوافع التى تجعل البعض من الإعلاميين ينصب سركا لتشويه مسيرة الرجل حتى فى ايام مرضه .. هل أدمن المصريون قتل رموزهم وتشويه كل صاحب قيمة فى هذا المجتمع .. إن هذه القصة تحتاج الى عالم كبير مثل د. احمد عكاشة ليحلل لنا ما اصاب الشخصية المصرية من العوار والدمار والترهل حتى وصلت بنا الأحوال ان نهدم رمزا بهذه الرغبة المتوحشة فى التدمير .. أنا هنا لا اتحدث عن مبان او اراض او احكام قضاء ولكننى أتحدث عن إنسان مصرى بسيط خرج من طين هذه الأرض وحمل جذورها وثوابتها وانطلق وحيدا فى هذا العالم الفسيح وحقق انجازا علميا وانسانيا غير مسبوق حصل به على اكبر جائزة عالمية اضافت لوطنه مساحة كبيرة من التقدير فى العالم كله .. وبقى احمد زويل يتحدث بوفاء وعرفان عن الأرض التى أنجبته والوطن الذى مهد له طريق الحلم والتفوق والنبوغ .. < حين حصل زويل على نوبل جاء طائرا محلقا فى سماء مصر، وانطلقت له الأغانى ورفعه المصريون حبا وتقديرا على الأعناق وقدم لشباب مصر نموذجا فريدا فى القدوة والتميز .. واحتفلت به مصر اياما طويلة وكان الرجل شاكرا ممتنا لهذا التقدير الشعبى الجارف .. جاء زويل عارضا على وطنه ما اكتسبه من الخبرات وما وصل اليه من المعارف، وما حققه من انجازات .. لم يكن يسعى الى شىء ولم تراوده احلام فى ثراء او مكاسب بعد ان حقق فى مشواره العلمى ما وضعه فى قائمة ابرز علماء العالم وهو فى خمسينيات عمره .. ما الذى كان ينتظره احمد زويل من مصر الدولة حتى نقول انه جاء مهرولا .. المال لديه ما يكفى والشهرة تجاوزت كل الآفاق .. المنصب وهل هناك شىء اكبر من تقدير البشرية لعالم كبير المعرفة لقد تجاوز فيها كل الحدود .. لم تكن لعودة زويل اى اهداف غير ان يخدم الأرض التى انجبته وكبرت على ربوعها احلامه التى اصبحت حقيقة امام العالم كله .. بدأت رحلة زويل مع الإدارة المصرية ولم يكن يعلم ما اصابها من امراض البيروقراطية والترهل فى كل شىء ورغم هذا جاء احمد زويل بأحلامه فى مشروع علمى ضخم يعيد لمصر دورها وريادتها مستغلا فى ذلك كل ما جمعه من رصيد إنسانى فى علاقات دولية متميزة بأشخاص ودول ومؤسسات .. < جاء زويل وامامه قضية واحدة ان يجد مصر يوما فى ركاب الدول المتقدمة شريكا حقيقيا فى صنع الحضارة المعاصرة .. بعد احتفالات الترحيب والتتويج بعودة الرجل ظهرت امراض التراث المصرى العريق فى الحقد والكراهية والنفوس المريضة فى مواقع السلطة بالدولة .. كانت الدولة المصرية بكل مؤسساتها قد أدمنت البحث عن القامات القصيرة فى كل شىء .. كانت قد مهدت الأرض للحشائش والنباتات المتسلقة وقررت ان تقطع رقاب الأشجار والنخيل على ضفاف النيل .. كانت قد جرفت الأرض المصرية من كل الكفاءات والقدرات والمواهب لتفتح الأبواب لحملة المباخر والأفاقين واللصوص .. وهنا وجد احمد زويل مقاومة شرسة من مؤسسات الدولة المصرية اما حقدا او كراهية او خوفا من يد تخلع الغطاء عن صناديق العفن . كانت الدولة رغم كل هذه الظواهر الغريبة قد اختارت قطعة من الأرض المميزة فى قلب مدينة 6 اكتوبر لتكون نواة لمشروع المدينة العلمية التى يحلم بها زويل لمصر .. وبدأ زويل رحلته المكوكية الى ارض الكنانة ليتابع خطوات حلمه وبدأت رحلة الإحباط تتسلل الى قلب الرجل امام إشاعات مغرضة رددها الحواريون والمنافقون انه يسعى للسلطة وان يكون رئيسا لمصر .. وهنا بدأت المؤامرات تحيط بمشروع زويل وامام سماسرة التوريث والسيطرة كان من الضرورى ان ينسحب احمد زويل تاركا يافطة صغيرة فى جزء من مدينة 6 اكتوبر كتبوا عليها هنا ينام حلم احمد زويل فى انقاذ وطن وإقامة مشروع لإعادة بناء مصر .. انسحب زويل من الساحة فى هدوء ومن وقت لآخر كان يأتى لزيارة مصر ولقاء اصدقاء قدامى .. حين قامت ثورة يناير اتجهت الأنظار الى احمد زويل وحلمه القديم وبدأت رحلة جديدة لإعادة الحلم مع المجلس العسكرى وتنقل زويل بين مئات المكاتب حتى انه عايش 12 رئيسا للوزراء كل واحد منهم يلقيه الى الآخر، ورغم كل هذا نجح الرجل فى ان يفتح حملة واسعة للتبرعات لمشروع زويل حققت أرقاما خيالية، وعاد الرجل امام حماية كاملة من الدولة المصرية الى الأرض التى غرس فيها يوما حلمه القديم فى مدينة 6 اكتوبر .. وجد زويل من يسلمه الأرض وفيها عدة مبان مخالفة أقيمت فى غفلة من الزمن تسمى جامعة النيل اقامها مجموعة من رجال الأعمال بتبرعات وصلت الى 50 مليون جنيه تحت اسم جمعية اهلية، واستولوا على 127 فدانا قيمتها ثلاثة بلايين جنيه فى اغرب صفقة عقارية حملت اسم مؤسسة بحثية علمية .. < ان الدولة المصرية هى التى اعادت مشروع زويل وهى التى خصصت له الأرض منذ 15 عاما وهى التى فتحت حملة التبرعات للبنك المركزى المصرى وهى التى أصدرت قانونا خاصا لهذه المدينة العلمية، وهى التى سمحت باستيراد اجهزة علمية قيمتها 300 مليون جنيه للمدينة وهى التى سمحت بدخول 300 طالب كأول دفعة الى المدينة الجديدة و300 من العاملين وهى التى وافقت على انضمام 5 علماء اجانب حاصلين على جائزة نوبل بجانب عشرات العلماء المصريين والأجانب الذين انضموا الى فريق البحث والعمل والإنجاز فى هذه المؤسسة العصرية الجديدة .. هل كان احمد زويل يستطيع ان يفعل ذلك، وما هى القدرات الخارقة التى يملكها فى مصر وليس له منصب او مكان يحميه .. كل هذه الإجراءات قامت بها الدولة المصرية بمؤسساتها العريقة .. وتسلم زويل الأرض وما عليها من المبانى الخالية وبدأ مشروعه الطموح فى إقامة مدينة علمية جديدة . حتى هذه اللحظة كانت مؤسسات الدولة فى كل مراحلها تساند مشروع احمد زويل و تدعمه بكل الوسائل حملته مكاتب المسئولين فى 12 رئيس وزراء وعشرات الوزراء وثلاث رؤساء ومجلس عسكرى حاكم وظل الرجل صامدا يحاول انجاز هذا المشروع الكبير .. < فجأة وبلا مقدمات اطل على الساحة مشروع جامعة النيل، وبدأت كقصة غريبة تحتل مكانة بارزة فى الإعلام المصرى .. كانت جامعة النيل من المشروعات التى ثار حولها لغط كبير، خاصة ان ملفات تمويلها من وزارة الاتصالات فى الجهاز المركزى للمحاسبات اثارت شكوكا كثيرة حول هذا المشروع الغامض .. كان رئيس الوزراء د. احمد نظيف قد سلم أرض مشروع زويل فى غفلة من مؤسسات الدولة الى جامعة النيل بعقد ايجار سنوى قيمته جنيه واحد للفدان ولم تكن الجامعة قد حددت وضعها كجامعة خاصة او اهلية ولكن حدثت ملابسات كثيرة حولها مازلت أعتقد ان مكانها الأجهزة الرقابية، وليس الإعلام او القضاء إننى أسأل بأى حق تحصل جامعة يملكها عدد من رجال الأعمال على قطعة ارض ثمنها ثلاثة بلايين جنيه، انها صفقة اراض وليست مؤسسة علمية وجد احمد زويل نفسه امام أشباح تطارده بصورة عشوائية فلا هو كان شريكا فى تخصيص الأرض لمشروعه ولا هو كان سببا فى تخصيصها لجامعة النيل، ولا هو كان مساهما مع رجال الأعمال فى إنشاء الجامعة التى لم تكن خاصة، ولم تصبح اهلية بعد .. وبدلا من ان تتكشف حقائق تمويل هذه الجامعة والأموال التى حصلت عليها من وزارة الاتصالات تحولت القضية كلها الى مصير 40 طالبا منها قلوبنا جميعا معهم رغم ان اكثر من 450 مليون جنيه تسلمتها الجامعة نقدا من وزارة الاتصالات بدون وجه حق ولم يسأل عنها احد وعلى المستشار هشام جنينة ان يكشف حقيقة هذه الأرقام فى الجهاز المركزى للمحاسبات وهى مرصودة منذ عهد المستشار جودت الملط .. مابين مشروع تبنته الدولة مع احمد زويل ومشروع غامض يخص عددا من رجال الأعمال دارت معركة طاحنة شارك فيها الإعلام فى حملات مشبوهة ضد احمد زويل وانتقلت الى ساحات القضاء كقضية ادارية أبعد ما تكون عن العلم والعلماء، وهو لم يكن له ناقة ولا جمل، ولم يكن شريكا فيما حدث على الإطلاق لأن الدولة المصرية هى المسئولة عن كل هذه الإجراءات اندفع الإعلام المصرى فى سباق مجنون بالأقلام والبرامج والقصص والحكايات، وتحول احمد زويل النموذج والقدوة التى غرسناها يوما فى وجدان ابنائنا الى شبح يحارب الطلاب الصغار ويقف امام مستقبلهم فى جامعة النيل .. < سقط احمد زويل امام هذه الصراعات مريضا، واكد له الأطباء ان المرض كان نتيجة ضغوط نفسية وعصبية امام صراعات لا طائل منها، وان حياته مهددة امام كل هذه السلوكيات الغريبة .. ما بين الإعلام وحملاته والقضاء واحكامه وجد زويل نفسه مشوها امام شعبه مدانا امام القضاء مطاردا فى الإعلام فى أشياء لم يكن له علاقة بها من قريب او بعيد .. إنها اجراءات اتخذتها مؤسسات الدولة وعليها ان تحمى قرارها. < جاءنى صوت احمد زويل من بعيد مجهدا حزينا قال هل اخطأت فى حلمى لست صاحب مصلحة شخصية على الإطلاق غير ان أقدم مشروعا لمستقبل هذا الوطن لم تتحمل اى مؤسسة مصرية تذاكر سفرى طوال 15 عاما، وانا الذى تحملتها كاملة فى رحلاتى الى مصر ولم اتقاض راتبا ولست فى حاجة الى منصب او مال او شهرة، فكل الأبواب مفتوحة امامى فى كل بلاد الدنيا .. يراودنى الآن وانا اعيش محنة المرض ان انسحب بسلام تاركا هذا المشروع للدولة المصرية وهى ترعاه لأنها صاحبة الحق فيه، لم اعد اتحمل هذه الحملات الإعلامية المجنونة والمطاردات بين اروقة المحاكم ولكننى أتردد حين أسمع صوت ضميرى وما هو ذنب الشعب المصرى العظيم الذى حلم معى فى صراعات بين قوى مختلفة مازالت تصر على استمرار منظومة الفساد.. أحمد زويل يسألكم هل ينسحب .. وهل لديكم الإجابة؟! على الدولة المصرية ان تحمى مشروع زويل او تترك الرجل لحال سبيله. أزمة مصر الحقيقية ان هناك من يسعى لإقامة دولة العلم، وهناك ايضا من يحارب من أجل بقاء دولة السمسرة والعمولات وتجارة الأراضى. ..ويبقى الشعر يقولونَ سافرْ .. ولا يَعلمونْ بأنيِّ أموتُ ... وهُمْ يضحكوُنُ فمازلتُ أسمَعُ عنـْك الحكايَا ومَا أسْوأ الموْت بَيْنَ الظنونْ وَيُخفيك عنى ليلٌ طويل ٌ أخبّئ وَجْهَك بينَ العُيونْ وتـُعطينَ قلبَك للعَابثينَ ويشْقـَى بصدِّك منْ يُخلصُونْ وَيُقصيك عنِّى زمانٌ لقيط ويهنأ بالوصْل ..منْ يخدعُوْن و أنثر عُمْرى ذرَّاتِ ضَوْءٍ وأسْكـُب دَمى ..وَهمْ يسْكرُونْ و أحْملُ عَينيكِ فى كلِّ أرْض ٍ و أغرسُ حلـْمى ..وهَمْ يَسْرقونْ تساوتْ لدْيكِ دماء الشـَّهيدِ وعطرُ الغوانى وكأسُ المجُون ثلاثونَ عامًا وسبْع عجاف يبيعُونَ فيكِ .. ولا يَخجلونْ فلا تتـْركى الفجْر للسَّارقينَ فعارُ على النيل مَا يَفعلونْ لأنكَ مَهْمَا تناءَيتِ عَنـِّى وَهَانَ على القلبِ ما لا يهُونْ و أصْبَحْتُ فيكِ المغنـِّى القديمَ أطوفُ بلحْنِى .. وَلا يَسمعُونْ أموتُ عليك شهيدًا بعشْقى و إنْ كانَ عشقى بعْض الجنـُونْ فكلُّ البلادِ التى أسكرتنى أراهَا بقلـْبى ..تراتيلَ نيلْ وكلُّ الجمَال الذى زارَ عيْنى و أرقَ عُمْرى ..ظلالُ النـَّخيلْ وَكلُّ الأمانى الـَّتى رَاوَدَتـْنى و أدمتْ معَ اليأس قلبى العليلْ رأيُتك فيها شبَابًا حزينـًا تسابَيح شوْق ٍ..لعمر جميل يقولـُون سَافرْ .. أمُوت عليْكِ ..وقبلَ الرَّحيل سأكتبُ سطرًا وحيدًا بدَمى أحبكِ أنتِ .. زمانـًا منَ الحُلم .. والمسْتحيـلْ "من قصيدة انشودة المغنى القديم سنة 1990 " نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبل أن ينسحب أحمد زويل   مصر اليوم - قبل أن ينسحب أحمد زويل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon