مصر اليوم - دول صغرى وادوار كبرى

دول صغرى وادوار كبرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دول صغرى وادوار كبرى

فاروق جويدة

فى يوم من الأيام اعلنت امريكا انها سوف تراهن على الدول الصغرى فى الشرق الأوسط وان الأدوار السياسية لا تحكمها اعتبارات سكانية او تاريخية او حضارية وان الدول الصغيرة تستطيع ان تكون فى المقدمة  وكانت أمريكا تعتقد ان النموذج الواضح فى ذلك هو إسرائيل وهى من حيث السكان والمساحة الجغرافية دولة محدودة، ولكنها استطاعت ان تلعب ادوارا كبرى..وما بين الأدوار الكبرى والدول الصغرى اخطأت امريكا فى حسابات كثيرة..لقد اخطأت حين تصورت ان قطر تغنى عن السعودية او يمكن ان تكون بديلا لها او ان اسرائيل يمكن ان تقوم بدور القوة العظمى فى المنطقة بالنيابة عن الدور الأمريكى..ومن هنا بدأت الخسائر الأمريكية تتوالى..كان لها رهان على تركيا من خلال اردوغان وفى الشهور الأخيرة بدأت حكومة الإسلاميين فى تركيا تخسر كل يوم امام اخطاء سياسية فادحة .. وراهنت امريكا على قطر كدولة فيها كميات مذهلة من الغاز ونسيت ان التدخل فى شئون الدول امر مرفوض وكان قرار السعودية والإمارات والبحرين بسحب سفرائها من الدوحة .. وفى غفلة من الجميع حاولت امريكا استقطاب ايران فى صفقة سريعة ولكنها اكتشفت ان ايران ليست الخصم السهل الذى يمكن خداعه او السيطرة عليه امام رفض إسرائيلى كامل للتقارب مع ايران فى فترة قصيرة جدا خسرت امريكا علاقات تاريخية مع مصر والسعودية والإمارات والكويت ثم دفعت ثمن ذلك كله فى فشلها الشديد فى العراق وليبيا ودول الخليج العربى مجتمعة .. ان نظرية امريكا فى إمكانية استبدال الأدوار قد فشلت واكدت ان القرار الأمريكى لم يكن صائبا وان الدول الصغرى سوف تظل فى حجمها وادوارها خاصة إذا كانت لا تملك تاريخا ولا عمقا حضاريا .. سوف تبقى إسرائيل رغم ما لديها من مصادر القوة دويلة صغيرة لا تقارن بمصر او السعودية وسوف تبقى قطر مخزنا للغاز حتى لو اقام البنتاجون فيها مليون قاعدة عسكرية .. الفهم الخاطئ .. والقرارات العشوائية تصل عادة الى نتائج سلبية سوف يبقى الكبير كبيرا والصغير صغيرا رغم انف السياسة الأمريكية . "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دول صغرى وادوار كبرى   مصر اليوم - دول صغرى وادوار كبرى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon