مصر اليوم - بين الأهلى والزمالك

بين الأهلى والزمالك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين الأهلى والزمالك

فاروق جويدة

انتهت معركة الانتخابات فى اكبر نوادى مصر الأهلى والزمالك اكبر دعائم الكرة المصرية خلال مائة عام .. فاز المهندس محمود طاهر وقائمته فى النادى الأهلى وفاز المستشار مرتضى منصور وقائمته فى الزمالك، وابلى المهندس ابراهيم المعلم بلاء حسنا فى معركة انتخابية هى الأصعب فى تاريخ النادى العريق. عندى رجاء من الناديين الكبيرين والمسئولين الجدد فى مجالس الإدارة وهو ضرورة الاهتمام بالجانب الفكرى والثقافى والا يقتصر نشاط هذه الأندية على الجانب الرياضى خاصة كرة القدم .. ان من يتابع الشباب من مشجعى الناديين الكبيرين سوف يكتشف تغيرا كبيرا فى السلوكيات والأخلاق وحتى صورة التشجيع فى المباريات وفى تقديرى ان هذا يرجع الى إهمال ثقافة هؤلاء الشباب وهذا ينعكس على طريقة الحوار والسلوك وأكبر دليل على ذلك ما يحدث من شباب الالتراس ابتداء بمأساة بورسعيد وانتهاء بالفوضى التى تجتاح المباريات بما فيها الإشتباكات الدامية مع الشرطة مما جعل وزارة الداخلية تتردد فى الإشراف على مباريات كرة القدم .. ان الجانب الثقافى جزء هام فى دور ومسئولية مجالس الإدارة الجديدة فى نوادى مصر ولا يعقل ان يكون الإهتمام فقط بتربية العضلات دون مراعاة للجوانب الثقافية وهى جزء أصيل من مكونات الإنسان المصرى طوال تاريخه .. يجب ان تعود للنوادى الندوات الثقافية والحوارات الدائمة مع رموز المجتمع .. إن اهمال الثقافة قضية عامة وهى من أخطر النتائج التى ترتبت على سنوات التجريف التى اجتاحت العقل المصرى فى السنوات العجاف .. فى ظل التراجع الشديد فى دور المؤسسات الثقافية للدولة وحالة الفوضى التى اجتاحت الإعلام المصرى واختلال منظومة التعليم يصبح من الضرورى ان تهتم النوادى المصرية بالجانب الثقافى والفكرى بين الشباب خاصة بعد انتشار ظواهر سلوكية غريبة بين قطاعات كثيرة من مشجعى الرياضة، هناك ملاحظة توقفت عندها بإستغراب شديد فى الإنتخابات الأخيرة فى كل من النادى الأهلى والزمالك حيث توجد امرأة واحدة فى الفائزين فى مجالس الإدارة الجديدة .. أين المرأة المصرية يا سادة حتى الظلم يحدث فى النوادى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين الأهلى والزمالك   مصر اليوم - بين الأهلى والزمالك



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon