مصر اليوم - وزراء الرى السابقون

وزراء الرى السابقون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزراء الرى السابقون

فاروق جويدة

من اكثر المواقف ضعفا فى آداء الحكومات المصرية المتتالية عبر سنوات طويلة ملف مياه النيل .. ومن يتابع تصريحات ولقاءات وزراء الرى السابقين سوف يكتشف غياب الحقيقة وتضارب الآراء والأقوال بل والمعلومات. وربما كان السبب فى ذلك ان الدولة المصرية لم تكن فى يوم من الأيام جادة فى التعامل مع ملف مياه النيل .. لقد ارتبط هذا الملف بالعلاقات المصرية السودانية وقد تعرضت هذه العلاقات لزوابع سياسية كثيرة رغم ان اهم واخطر ما فيها انها علاقات بين شعبين شقيقين ربطت بينهما سنوات طويلة من التواصل والمودة .. لقد اهملت الدولة المصرية ملف مياه النيل واهملت العلاقات بين مصر والسودان واهملت العلاقات بين مصر وافريقيا وكانت النتيجة هذه الأزمة الخطيرة التى نواجهها الآن مع اثيوبيا بسبب سد النهضة .. ان هناك تعارضا فى الأفكار والمواقف والحقائق بين وزراء الرى السابقين حيث يخرجون الأن بتصريحات متعارضة حول المفاوضات التى جرت فى سنوات مضت .. وهناك من يتحدث عن مياه نهر الكونغو وينتقل بنا الى قضية بعيدة تماما عن الأحداث الجارية الأن حول سد النهضة .. والأخطر من ذلك ان كل وزير يدعى انه كان على علم بكل شئ ولم يسمعه احد حين قدم عشرات التقارير والدراسات وإذا كان ذلك صحيحا فلماذا وصلت بنا الاحوال الى ما نحن فيه الأن .. لم اجد وزيرا واحدا يقدم حلا للازمة التى نواجهها مع اثيوبيا حتى الأن بل ان هناك تعارضا فيما يقال حول خطورة سد النهضة واثره على احتياجات مصر من المياه .. والأغرب من ذلك كله ان كل وزير يتحدث بعيدا عن الأخر وكأنهم جزر منفصلة وكان ينبغى ان تجمعهم جهة من الجهات وتواجههم بعضهم ببعض لكى يطرح كل وزير افكاره ومواقفه وتاريخه مع النهر الخالد .. اسهل الأشياء فى مصر ظهور الأبطال بعد فوات الآوان والحقائق بعد نزول الكارثة .. كل ما يقال الأن عن مياه النيل من وزراء الرى السابقين كلام لا محل له من الإعراب وفات اوانه؟! "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزراء الرى السابقون   مصر اليوم - وزراء الرى السابقون



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon