مصر اليوم - حين بكت الأورمان

حين بكت الأورمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حين بكت الأورمان

فاروق جويدة

حملتنى قدماى الى حديقة الأورمان كنا فى صبانا نعبر بين اشجارها المتناثرة وهى تغطى السماء بلونها الأخضر الساحر. .كانت تجمع انواعا نادرة من الطيور وكانت الفراشات تسير امامنا اسرابا وكأنها مواكب للحب والجمال..فى حديقة الأورمان كانت قلوبنا الصغيرة مليئة بالحب ولم تتسرب اشباح الكراهية الى نفوسنا..كانت الأيادى تتعانق فى لقاء حب ابدى وكانت احلامنا بريئة أن نقرأ وان نتعلم وان نحب هذا الوطن..كانت الأورمان حديقة احلامنا بين اشجارها عرفنا اول كلمة حب وقرأنا اول قصيدة شعر وعرفنا اول لهفة قلب وصافحنا اول حلم برىء.. < وقفت امام الحديقة وجدت اشجارا تبكى واغصانا تنتحب وعصافير تندفع من اعشاشها فى حالة فزع شديد..تساءلت الحديقة هل كنت تتصور يوما ان يختبئ الموت فى اشجارنا..هل كنت تتخيل ان يزرع الإرهابيون القنابل بين اغصاننا..هل كنت تتصور أن تتدفق الدماء البريئة الطاهرة بين جذورنا..من أين جاءت هذه الوحشية ومن علم هؤلاء ان الأشجار يمكن ان تكون مخبئا للقنابل وهى موطن العصافير..حين اهتزت اركان الحديقة بالانفجار المروع سادت حالة فزع بيننا ووجدنا العصافير تختفى والأغصان ترتجف ولاح شبح الموت فى أفق الحديقة الجميلة التى شهدت اجمل ايام مصر حبا وفكرا وثقافة..نحن هنا عشنا فى حمى جامعة القاهرة وامامنا عبرت مواكب النابغين من طلابها واساتذتها ورموزها العظيمة مازلنا نذكر حفلات ام كلثوم وهى تصدح فى قاعة المحاضرات الكبرى..مازال صوت عبد الناصر يهز ارجاء القاعة وهو يخطب فى الملايين..مازال صوت طه حسين يشدو فى مدرجات كلية الآداب ومازال السنهورى يصدح فى كلية الحقوق..ومازال مشرفه فى معامل كلية العلوم ومازالت صورة نجيب محفوظ وهو يمضى الى قسم الفلسفة..مازالت صورة سهير القلماوى وعائشة راتب ونعمات فؤاد وبنت الشاطئ ولطيفة الزيات وفاطمة موسى مازال جمال حمدان وشوقى ضيف ورشاد رشدى وزكى نجيب محمود و مصطفى سويف وغربال و محمد انيس كل هؤلاء عبروا هنا هل يمكن ان يكون حصاد هؤلاء شبابا طائشا ومضللا..من حقه ان يغضب او يرفض ولكن جريمته الكبرى ان يحرق الأشجار، إن الآيادى التى تحرق الشجر لا يمكن ان تبنى وطنا . نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حين بكت الأورمان   مصر اليوم - حين بكت الأورمان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon