مصر اليوم - بطلان العقود

بطلان العقود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بطلان العقود

فاروق جويدة

فى كتابه الجديد فى "مواجهة البطلان " فى عقود البيع والتخصيص والخصخصة يقدم لنا الفقيه القانونى د. شوقى السيد دراسة عميقة وممتعة حول بطلان العقود وهى القضية التى دار حولها جدل كبير فى الفترة الماضية عن عقود كثيرة وقعتها الحكومات المتتالية ومؤسسات الدولة والأفراد واثارت خلافا حول محاولات دائمة لفسخ هذه العقود والتشكيك فى صحتها ومدى الالتزام بها من الناحية القانونية .. فى الكتاب يؤكد د. السيد قدسية التعاقد بين الأطراف سواء كانت رسمية او اهلية ويتعرض لأحكام كثيرة ببطلان العقود بيعا وانتفاعا خاصة الشركات الخاسرة وعقود الخصخصة, مؤكدا ان احكام بطلان العقود تتناقض مع نظريات قانونية راسخة يرى د.شوقى السيد ان من اخطأ عليه ان يتحمل الخطأ ولابد من احترام التعاقدات واستقرار المعاملات وافتراض حسن النية وتعزيز الثقة فى الإدارة .. ويشير المؤلف الى ان قوانين المناقصات والمزايدات فى مصر كانت وراء الكثير من احكام البطلان فى العقود بيعا وشراء .. ولا شك ان قضية بطلان العقود او التشكيك فى مدى صحتها اصبحت واحدة من القضايا الهامة التى ترتبت عليها آثار سلبية فى الفترة الأخيرة خاصة امام إلغاء وفسخ عدد كبير من عقود بيع الأراضى والوحدات الإنتاجية امام التشكيك فى نزاهة المؤسسات المسئولة عن البيع والشراء طوال السنوات الماضية .. وتأتى اهمية هذا الكتاب من قامة قانونية انه يلقى الضوء على مفاهيم كثيرة خاطئة فى الغاء العقود او فسخها، وهنا يأتى دور القانون فى تحديد الالتزامات والمسئوليات على جميع الأطراف .. اختار د. شوقى السيد ان يدافع عن قدسية التعاقد مهما كانت التجاوزات فيه حرصا على الثوابت القانونية التى تحكم سلطة القرار.. ويبقى ان الكتاب يثير جدلا حول الجوانب السياسية والعلاقات الاقتصادية والاجتماعية التى حكمت هذه العقود ومدى صحتها فى ظل مناخ سياسى مرتبك اتسم بالفوضى وعدم الاستقرار وفتح ابوابا كثيرة لمجالات ومكاسب ابعد ما تكون عن قدسية النشاط الاقتصادى خاصة إذا كان الأمر يتعلق بأموال شعب ومستقبل ومصير امة . "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بطلان العقود   مصر اليوم - بطلان العقود



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon