مصر اليوم - القمة والإرهاب

القمة والإرهاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القمة والإرهاب

محمد سلماوي

مما لا شك فيه أن موضوع الإرهاب سيفرض نفسه على أعمال القمة العربية التى ستنعقد الأسبوع المقبل فى الكويت، فبالنظر لما يحدث فى مصر وسوريا وليبيا والعراق وغيرها من أعمال إرهابية، راح ضحيتها حتى الآن المئات من المواطنين الأبرياء، وبالنظر للخطر المتربص بدول الخليج والتحركات المرصودة لجماعات العنف باسم الإسلام السياسى فى السعودية والإمارات وغيرهما، لن تتمكن القمة من تجاهل هذه القضية التى أصبحت من أكثر القضايا إلحاحاً فى الوقت الحالى. لقد سيطرت قضية الإرهاب على أعمال مجلس وزراء الخارجية العرب الذى انعقد فى الأسبوع الماضى، وصدرت عن اجتماعه التحضيرى فى القاهرة قرارات أدانت بقوة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وأيا كان مصدره، مطالبة بالعمل على مكافحته واقتلاع جذوره وتجفيف منابعه الفكرية والمالية. ورحب المجلس فى قراره الذى حمل عنوان «الإرهاب الدولى وسبل مكافحته» بقرار السعودية الأخير بمعاقبة كل من ينتمى إلى جماعة مصنفة بأنها إرهابية بالسجن المشدد. على أن بعض الدول ستتصدى بلا شك لأى مشروع قرار يطرح على القمة فى هذا الشأن، وذلك على خلفية سحب سفراء الدول الخليجية الثلاث من قطر، وهو ما سيضفى قدراً من التوتر على أعمال القمة، وسترى فيه الدوحة مناسبة للتصدى لما يمكن أن يقترح من قرارات ضد الجماعات الإسلامية الإرهابية. لكن يظل للرأى العام العربى، خارج قاعات القمة، قوة تأثيره التى لا يمكن تجاهلها، خاصة بعد انتشار الإرهاب فى المجتمعات العربية على إثر قيام الثورات العربية فى الأعوام الثلاثة الماضية، والتى وجدت فيها جماعات ما يسمى الإسلام السياسى فرصة سانحة للانقضاض على السلطة، كما حدث فى مصر وتونس، أو لاستخدام العنف والإرهاب لفرض سيطرتها على البلاد، كما يحدث الآن فى سوريا وليبيا. ومع خطورة العمل الإرهابى من ناحية، وإلحاح الرأى العام العربى من ناحية أخرى، ينتظر أن تخرج القمة العربية بقرارات حاسمة فى هذا الشأن بالرغم من محاولة العرقلة التى ستلقاها فى هذا الشأن. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القمة والإرهاب   مصر اليوم - القمة والإرهاب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon