مصر اليوم - روح مصر

روح مصر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روح مصر

محمد سلماوي

كان عنوان المؤتمر الفكرى الذى أقامه مركز الهند الدولى IIC فى نيودلهى هو «التراث الثقافى فى الحاضر والمستقبل»، أما موضوع كلمتى فيه، والتى افتتح بها جلساته فكان «التراث الثقافى والصراع من أجل روح مصر». قلت للمشاركين فى المؤتمر والذين أتوا من 24 دولة من آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية، إن التراث الثقافى فى مصر هو نتاج آلاف السنين من الحضارة التى ترسخت فى الوجدان الجمعى، فصارت هى المعبر عن روح الشعب، بعد أن تحددت معالمها واستقرت عبر التاريخ، وشرحت كيف استعصت تلك الهوية الثقافية على كل محاولات طمسها من جانب الغزاة على مر العصور، حيث كان الغازى هو الذى ينساق إلى ثقافة الشعب المصرى ولا ينجح فى فرض ثقافته عليه، وضربت أمثلة لذلك من العصور الغابرة بغزوة الإسكندر الأكبر الذى ارتدى زى الفراعنة، وتوحد مع التراث والحضارة المصرية، وطلب فى وصيته أن يدفن جثمانه بعد وفاته فى أرض مصر التى وجد فيها هويته كما أشار المؤرخون. أما المثل الثانى من العصر الحديث فكان نابليون بونابرت الذى افتتن هو ومن أتى معه من جنود وعلماء بالتراث الثقافى المصرى، وعادوا إلى بلادهم وقد حملوا معهم ذلك «الولع بمصر» الذى مازال يشكل سمة أساسية فى فرنسا حتى الآن، والذى جعل بعض المؤرخين يقولون إن مصر بذلك هى التى غزت فرنسا وليس العكس. من هذا المنطلق الثقافى شرحت تطورات السياسة المصرية منذ 30 يونيو الماضى، وقلت إن التهديد الأكبر الذى كان يمثله حكم الإخوان الذى سقط هو أنه كان يستهدف تلك الهوية الشعبية، فبدأت تنتشر دعاوى بتحريم الفنون والآداب، وسمعنا لأول مرة من يطالب بهدم الأهرامات وأبوالهول باعتبارها أوثاناً، ومن «يفتى» بأن فن الباليه يؤدى إلى «الفحشاء» (!!)، ووجد المواطن البسيط أن احتفاله بزفاف أولاده أو بسبوع أحفاده «حرام»، فنهض يدافع عن هويته التى ورثها عن أجداده فى مواجهة من كانوا يسعون لمحوها، لذلك لم يكن من قبيل المصادفة أن يكون المثقفون فى طليعة من تصدوا لحكم الإخوان، فكان الكتاب والأدباء أول من سحب الثقة من الرئيس محمد مرسى فى جمعية عمومية لاتحاد الكتاب، وكان المثقفون أول من حرر مقر وزارة الثقافة من قبضة الإخوان. لذلك فالصراع مع الإخوان لم يكن مجرد صراع سياسى بين قوتين دينية ومدنية، كما يتصوره الغرب، وإنما كان صراعاً على روح مصر ذاتها التى شعر الشعب بأن هناك من يحاول استلابها بطمس المعالم الثقافية التى تجسدها، وكما انتصرت الهوية الثقافية الأصيلة على الغزاة الذين أتوا لمصر من الخارج فى مختلف العصور، انتصرت أيضاً على من استهدفوها فى الداخل، مؤكدة أن التراث الثقافى المصرى العريق سيظل هو العامل المحرك للحاضر والمستقبل. "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روح مصر   مصر اليوم - روح مصر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon