مصر اليوم - العيد السبعينى

العيد السبعينى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العيد السبعينى

محمد سلماوي

وكأن المثقفين والسياسيين ورجال الصحافة والإعلام أرادوا أن يقولوا إنه بعد عقود طويلة من محاولات التهميش المستمرة للثقافة والمثقفين مازالت هناك فى مصر ثقافة ومازال هناك مثقفون. فقد احتفلت الأوساط الثقافية والسياسية والصحفية، أمس الأول، ببلوغ أحد رموز الثقافة، وهو الكاتب يوسف القعيد، سن السبعين، فتعدت المناسبة مجرد قطع كعكة وترديد أغنية عيد الميلاد لتصبح تذكرة مهمة بأن قوة مصر الناعمة، التى صنعت مجدها على مر العصور، مازالت حاضرة وفاعلة رغم كل محاولات السيطرة عليها وقهرها، ابتداءً من وصف السادات الشهير للمثقفين بـ«الأفندية»، إلى الإخراج التدريجى لهم من جدول الاهتمامات الرسمية فى عهد مبارك الذى شهد إلغاء حفل تسليم الفائزين بجوائز الدولة جوائزهم طوال أكثر من عشر سنوات. لقد سعدت أن وجدت هذا الجمع الغفير فى دار الهلال العريقة، الذى جاء ليحتفل بهذه المناسبة، فوصول أحد الأدباء إلى سن السبعين هو احتفال لمصر وللثقافة والأدب، وليس مجرد احتفال شخصى، وقد بدا يوسف القعيد وسط هذا الجمع سعيداً بمصر وبمثقفيها الذين حرصوا جميعاً على الحضور، كأنه وجد، وقد بلغ السبعين، المجتمع كله يقول له لقد أحسنت، وإن أهم ما حققت هو أنك بإصرارك أعدت لمصر قوتها الناعمة. لقد حرصت على حضور هذه المناسبة الشخصية لزميل عزيز، والقومية لمصر التى ندين لها جميعاً، رغم ارتباطى المسبق بسفر فى نفس اليوم خارج القاهرة، لكن الفترة التى أمضيتها بين الحضور حتى تم قطع الكعكة كانت كافية لتأكيد ذلك المعنى الذى اتضح أمامى بحضور الأستاذ محمد حسنين هيكل والدكتورة هدى عبدالناصر ومكرم محمد أحمد وجمال الغيطانى وبهاء طاهر وغيرهم ممن لا يتسع المجال لذكرهم، وبعد مغادرتى علمت بالمصادفة أنه قد تم تكريم عدد من الرموز شرفت أن كنت من بينهم.. ربما لأننى اقتربت أنا الآخر من تلك السن الرذيلة؟! "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العيد السبعينى   مصر اليوم - العيد السبعينى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon