مصر اليوم - محفوظ يقابل ماركيز

محفوظ يقابل ماركيز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محفوظ يقابل ماركيز

محمد سلماوي

لم يلتق أديبنا الأكبر نجيب محفوظ بالروائى الكولومبى الراحل جابرييل جارسيا ماركيز، لكن حدث بينهما اتصال شخصى كنت الوسيط فيه، وذلك من خلال خطابين تبادلهما الأديبان فى مناسبتين فصلت بينهما سنون. ففى نهايات عام 1994 حين قام مدعو الإسلام بمحاولة اغتيال كاتبنا الأكبر، والتى أراد لها الله الفشل، تلقى محفوظ خطاباً شخصياً من جابرييل جارسيا ماركيز من صفحتين كتبهما ماركيز بخط يده باللغة الإسبانية، وقد أرفق بهما ترجمتهما الإنجليزية المطبوعة، والتى قرأتها بنفسى على محفوظ فتأثر لذلك كثيراً، حيث تضمن الخطاب تهنئة لمحفوظ وللأدب العربى على نجاته، قائلاً إن أشعة الشمس تنتصر دائماً على السحب مهما كانت داكنة أو محملة بالأمطار، وتحدث ماركيز فى الخطاب عن تأثير محفوظ على الآداب العالمية وحثه على استمرار عطائه تحت كل الظروف. أما المناسبة الثانية فجاءت بعد ذلك بحوالى عشر سنوات حيث كنت فى رحلة للولايات المتحدة التى كان ماركيز يمتلك فيها بيتاً يمضى فيه نصف العام، وحين علم محفوظ أننى سأقابل الكاتب الكبير قال لى: لا تسافر قبل أن أملى عليك خطاباً شخصياً له، ومثلما كان محفوظ فى المناسبة الأولى يمر بمحنة شخصية كان ماركيز يمر هو الآخر فى المناسبة الثانية بمحنة شخصية، وكان يتردد فى الأوساط الأدبية آنذاك أنه فقد القدرة على الكتابة وأنه لم يعد قادراً على مواصلة عطائه الأدبى، وهنا أراد محفوظ أن يقف إلى جواره، وأن يحثه على ضرورة المواصلة، فقال له فى الخطاب الذى قمت بترجمته إلى الإنجليزية، وأصر محفوظ على توقيعه بيده المرتعشة، إن عليه أن يكتب فى جميع الأحوال، فالكاتب يجب ألا يترك القلم، وتحدث إليه كما يتحدث المرء لصديق مقرب أو لشقيق، قائلاً له: يجب ألا يكون لديك شىء تكتبه حتى تمسك بالقلم، أمسك بالقلم فى جميع الأحوال واكتب، اكتب أى شىء، لكن لا تترك القلم، فالقلم هو الذى سيأتى لك بروايتك القادمة أو بالقصة القصيرة، والكتابة فى جانب منها عادة إذا انصرفت عنها انصرفت عنك. وأذكر أننى سألت محفوظ تعليقاً على لقاءاته مع عدد كبير من الأدباء والمثقفين الأجانب الذين كانوا يتوافدون للقائه كلما قدموا لمصر: من هو الكاتب الذى لم تلتق به حتى الآن وتود لقاءه؟ فقال بلا تفكير طويل: ماركيز! لكن حتى رحيل أديبنا الأكبر عام 2006 لم يكن قد التقى به، فلا ماركيز زار مصر ولا سافر محفوظ خارجها، فقد شاءت الأقدار أن يؤجل هذا اللقاء حتى عام 2014 وألا يجرى فى مصر ولا فى أى بلد آخر فى هذه الدنيا. "نقلا عن جريدة المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محفوظ يقابل ماركيز   مصر اليوم - محفوظ يقابل ماركيز



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon