مصر اليوم - مخطط الخيانة

مخطط الخيانة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخطط الخيانة

محمد سلماوي

مع كل يوم جديد تتكشف الجرائم التى اقترفها الإخوان فى حق هذا الوطن، فخلال سنة واحدة من الحكم استطاع هذا التنظيم الإرهابى أن يرتكب سلسلة من الجرائم وصلت إلى حد الخيانة العظمى والتفريط فى التراب الوطنى للبلاد الذى أقسم رئيسهم على حمايته. فقد أكد أخيراً الرئيس الفلسطينى، محمود عباس، صحة المخطط الذى سبق أن أعلن عنه أثناء حكم الإخوان لإقامة دولة فلسطينية فى سيناء تنهى للأبد حلم إقامة الدولة الفلسطينية على أرض الضفة الغربية المحتلة، وتلك هى المرة الأولى التى يؤكد فيها الطرف الفلسطينى صحة ما كنا نعرفه بالفعل. فقد اتهم الرئيس الفلسطينى، خلال اجتماع المجلس المركزى لمنظمة التحرير الفلسطينية، الرئيس السابق محمد مرسى، بأنه اتفق مع حكومة حماس فى غزة، المرتبطة فكرياً وتنظيميا مع جماعة الإخوان، على منحهم 1600 كيلومتر مربع (!!) فى سيناء لإقامة دولة غزة الفلسطينية بديلة عن الدولة الفلسطينية فى الضفة وغزة وعاصمتها القدس. وقال محمود عباس، فى كلمته بالاجتماع، إنه أخبر مرسى آنذاك بأن هذا المشروع ينهى الحل الوطنى الفلسطينى، وأنه يترك لإسرائيل الأراضى الفلسطينية فى الضفة، فلم ينكر مرسى المشروع، لكنه قال: من أجل إخواننا فى غزة(!!) والحقيقة أن «إخواننا فى غزة» يحلمون جميعاً بالدولة الفلسطينية المقامة على أرض فلسطين المحتلة فى الضفة الغربية وغزة والتى عاصمتها القدس، ولا يحلمون بأرض سيناء، لكن حكومة حماس التى تحكم غزة منذ عام 2007 بالحديد والنار وترفض إجراء انتخابات جديدة تمكنت بالفعل من اتخاذ الخطوات الأولى لتنفيذ ذلك المخطط، وقامت بمساعدة سلطات الإخوان فى تمكين بعض أتباعها من شراء أراض فى سيناء، تنفيذاً لهذا المخطط المتفق عليه. إن مخطط الخيانة هذا الذى ضلع فيه كل من الإخوان وحماس كان من أهم ما قلب عليهم الرأى العام المصرى الذى وجد ترابه الوطنى يتم التنازل عنه، إرضاء لجهات أجنبية وتنفيذاً لخطة إسرائيلية قديمة هى خطة «الترانسفير» التى كانت تقضى بنقل سكان الضفة إلى الأردن وترك الأراضى الفلسطينية فى الضفة لإسرائيل، وهى الخطة التى عرفت باسم الحل الأردنى، وقد تصور الإخوان أن بإمكانهم استبدالها بعد فشلها بالحل المصرى. وإلى جانب الخيانة الوطنية فى مثل هذا المخطط، لمصر ولفلسطين معاً، فإن مجرد التفكير فى إرضاء إسرائيل والولايات المتحدة على حساب التراب الوطنى المصرى لهو دليل جديد على أن الإخوان لا يعرفون طبيعة الشعب المصرى الذى تمسك بترابه الوطنى وحماه ضد كل الغزاة ومحاولات التجزئة والتقسيم على مدى آلاف السنين فى الوقت الذى اندثرت دول أخرى وزالت حدودها من على الخريطة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخطط الخيانة   مصر اليوم - مخطط الخيانة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon