مصر اليوم - 19 نوفمبر 35 عاما من عمرنا

19 نوفمبر: 35 عاما من عمرنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 19 نوفمبر 35 عاما من عمرنا

عمرو الشوبكي

مرت على زيارة الرئيس الراحل أنور السادات للقدس المحتلة 35 عاماً بالتمام والكمال، ففى يوم 19 نوفمبر من عام 1977 قرر الرئيس الراحل أن يذهب لعدو العرب التاريخى فى عقر داره، فى زيارة مفاجئة لم يتوقعها حتى أنصاره، واستقال على إثرها اثنان من أهم رجال السياسة والدبلوماسية فى العالم العربى، هما الراحلان محمود رياض، أمين جامعة الدول العربية، وإسماعيل فهمى، وزير الخارجية. وقد تغيرت على إثر هذه الزيارة أشياء كثيرة وبقيت أخرى على حالها، إلا أنها شكلت بالنسبة لجيلى ولأجيال سابقة حدثاً تاريخياً فارقاً ونقطة فاصلة بين عصرين، الأول حلمنا فيه بأن نحرر فلسطين بالسلاح، والثانى نقلنا بسرعة البرق من الحلم، وربما الأمل فى هذا التحرير، إلى قسوة الواقع الذى كشف حجم الضعف والفشل العربى. دُهشت من زيارة السادات حين كنت طالباً فى الثانوى ولم أعارضها أو أوافق عليها، وحين دخلت الجامعة عارضت اتفاقية السلام التى وقّعها السادات مع إسرائيل رغم تأييد تيار واسع من عموم المصريين لها. وانقسم العالم العربى عقب توقيع هذه الاتفاقية بين محور الصمود والتصدى (عراق صدام حسين، وسوريا حافظ الأسد، وليبيا القذافى، واليمن الجنوبى «الشيوعية» - القبلية، وجزائر هوارى بومدين)، ومصر السادات التى استقطبت سودان جعفر النميرى وعُمان السلطان قابوس. وبقيت دول الخليج العربى والمغرب وتونس والأردن رسمياً خارج المحورين، فقد أعلنت معارضتها اتفاقية كامب ديفيد، وجمد بعضها علاقاته السياسية مع مصر دون أن يصل الأمر إلى مرحلة القطيعة والسباب التى تبادلتها نظم الصمود والتصدى مع السادات. وراهن البعض فى مصر على محور الصمود والتصدى، واعتبر صدام حسين نموذجاً والأسد رمزاً والقذافى خليفة عبدالناصر، إلى أن أثبتت الأيام أن كل هذه الرهانات كانت واهية، وأن هذه النظم كانت أكثر سوءاً من نظامى السادات ومبارك، وأن سقوطها كان أكثر بشاعة وقسوة من سقوط الأخير. والمؤكد أن العالم العربى عاش على مدار ما يقرب من 35 عاما فى ثنائية وهمية، بدأت بالحديث عن محور الاعتدال والواقعية الساداتى فى مواجهة محور الصمود والتصدى، الذى سُمى بعد ذلك بـ«محور الممانعة». ولعل ثورات الربيع العربى قد كشفت أزمة كلا الطرفين، فلا المعتدلون أصبحوا معتدلين حقيقيين قادرين على التأثير والفعل الإقليمى والدولى كما كان يُنتظر منهم، ولا المتشددون حاربوا إسرائيل على سبيل السهو والخطأ منذ حرب 1973. والمؤكد أن مشكلة «الاعتدال» المصرى ليس فى كونه لم ينتقل من معسكر السلام إلى معسكر الحرب (غير الموجود بين أى نظام عربى منذ مبادرة السادات إلى القدس عام 1977)، إنما فى فشله فى تحويل اتفاقية التسوية إلى معركة تنمية وتقدم. والمؤكد أن الولع المصرى، طوال عهد مبارك، بدبلوماسية العلاقات العامة واللقاءات التليفزيونية والأحاديث المنمقة، التى تطالب إسرائيل بضبط النفس، وإدانة قتل المدنيين، بات غير مؤثر، فلا الدعوات المصرية والعربية المتكررة بضبط النفس جعلت إسرائيل تتراجع ولو مرة واحدة عن قراراها «بعدم ضبط النفس»، ولا رفض العدوان وشجبه منع إسرائيل من تكراره عشرات المرات. وإذا كانت هناك مشكلة فى الأداء السياسى والدبلوماسى والإعلامى المصرى طوال العهد السابق، وتحسن جزئياً فى العهد الحالى، فإن الجانب الآخر الذى عُرف بأنه متشدد لم يبق منه إلا نظام بشار الأسد المتهاوى وميليشيات حزب الله التى لن تحارب إسرائيل من أجل القضايا العربية، إنما فقط دفاعاً عن إيران، فالنظام السورى لم يدخل فى مواجهة عسكرية من أى نوع مع إسرائيل، كما أنه دخل قبل اندلاع الثورة السورية فى مفاوضات سرية مع الجانب الإسرائيلى بوساطة تركية. أما قطب الممانعة / التشدد الأكبر والأكفأ، أى إيران، فلديه مشروع سياسى متكامل فى قلبه المشروع النووى، وهنا تحاول إيران بمهارة فى كثير من الأحيان أن تمتلك أكبر قدر من الأوراق الإقليمية لتحقيق نجاحات لصالح هذا المشروع، فامتلكت الورقة الأهم فى العراق فى ظل غياب كامل للدور العربى، وامتلكت ورقة حزب الله فى لبنان، وأخيراً امتلكت ورقة ضعيفة فى فلسطين تراجعت بعد وصول الإخوان للسلطة فى مصر ودعمهم الواضح لحركة حماس. وصار من غير المنطقى أن يتحدث البعض عن خيار ممانعة بالشعارات يدفع ثمنه الأبرياء فى قطاع غزة، فى حين يجلس قادته متفرجين على كل الجرائم الإسرائيلية من لبنان إلى الضفة الغربية، ومن غزة إلى أى مكان آخر. ولو افترضنا أن حماس فصيل متشدد، كما يصوره البعض، لا يقرأ الواقع الدولى والإقليمى بصورة جيدة، وورّط الشعب الفلسطينى فى مأساة إنسانية نتيجة إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية، فماذا قدم المجتمع الدولى والولايات المتحدة لسلطة عباس المعتدلة، وللشعب الفلسطينى من أجل التحرر وبناء دولته المستقلة؟ لا شىء إلا الكلمات. من المؤكد أنه بعد 35 عاماً على زيارة القدس، وبعد عامين على انطلاق الثورات العربية، وبعد 5 أشهر لوصول أول رئيس إخوانى لحكم مصر، اتضح مرة أخرى لمن يعتبر أن المعارضة الأيديولوجية التى رفع لواءها بعض التيارات القومية والإسلامية، وطالبت بمواجهة إسرائيل بالحرب / الجهاد، وزايدت على الرئيس المصرى بأن أداءه لم يختلف عن مبارك فى حرب غزة - وهو غير صحيح - لأنه لم يحارب إسرائيل، واكتفى بالشجب والإدانة. والحقيقة أنه لا يوجد فصيل سياسى أو عسكرى أو دولة عربية أو إسلامية قادرة - أو راغبة - على محاربة إسرائيل من أجل تحرير فلسطين، وإنما فقط ستدافع عن أراضيها ضد أى عدوان للدولة العبرية، وأن الخيارات العقائدية للتيارات السياسية يجب أن تتفاعل مع الواقع المعاش كما هو وليس كما تتمناه، وتعمل على أن تغير فيه وتنتج تفاعلاً بين العقيدة السياسية والواقع، فلا تجعل الأولى تحلق فى الهواء الطلق بعيداً عن الواقع، ولا تجعل الأخير يحرك كل الخيارات السياسية والأخلاقية. لقد فشل حكامنا المعتدلون والمتشددون، بسبب شعارات «مصر أولاً» و«اتركونا ناكل عيش» دون أى إطار قيمى يجعل حاكمنا المخلوع يشعر بالعار حين استقبل وزيرة خارجية إسرائيل تسيبى ليفنى قبل يوم من العدوان الإسرائيلى على غزة فى ديسمبر 2008، ولا القاتل بشار يشعر بالخجل من متاجرته بالممانعة والصمود ليقتل شعبه بالقنابل والصواريخ. من المؤكد أنه فى كل دول العالم يوجد متشددون ومعتدلون، وهناك صقور وحمائم، فإسرائيل نفسها تعرف هذه الثنائية (حتى لو كانوا جميعاً صقوراً علينا)، وإيران بها الإصلاحيون والمحافظون، ومصر بها متشددون ومعتدلون، ومن الطبيعى أن يكون على أرض فلسطين متشددون ومعتدلون، ولا بأس أن تكون حماس ممثلة للتشدد، والسلطة معبرة عن الاعتدال، لكن عليهما أن تلتزما بثوابت خطاب التحرر الفلسطينى، وأن تختلفا بالطرق السلمية لا برفع السلاح، لأننا لأول مرة فى تاريخ تجارب التحرر الوطنى نجد أن التباين بين قوى التشدد والاعتدال لا يخدم قضية التحرر، إنما يخدم قوة الاحتلال، وهى كارثة حقيقية حان الوقت لتجاوزها إذا أردنا أن نؤسس لنظم عربية جديدة وفاعلة تتجاوز ثنائية الفشل التى عرفناها على مدار 35 عاما بين معتدلين فاشلين وممانعين أكثر فشلاً. نقلاً عن " المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 19 نوفمبر 35 عاما من عمرنا   مصر اليوم - 19 نوفمبر 35 عاما من عمرنا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon