مصر اليوم - نعم لمواعيد إغلاق المحال

نعم لمواعيد إغلاق المحال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نعم لمواعيد إغلاق المحال

عمرو الشوبكي

ماذا سنفعل فى حال إذا غابت الحكومة الفاشلة وجاءت حكومة جديدة؟ هل يجب أن نتراجع عن قرار إغلاق المحال التجارية فى العاشرة مساء حتى نرضى بعض الجماهير، ونستمر فى حالة الفوضى والعشوائية والتسيب التى تضر أول ما تضر بسطاء المصريين أم نتمسك بهذا القرار باعتباره مظهرا من مظاهر تحسن أحوال البلد؟ بالطبع الإجابة الثانية هى الصحيحة، فالأمر يحتاج إلى تحول جذرى فى طريقة تعامل الحكومة مع المشكلات المتراكمة حتى يستطيع الحكم الحالى أن يتجاوز حالة الفشل الحالية إلى حالة تقدم، وأن النجاح فى تطبيق نظام لمواعيد المحال يعنى أننا غيرنا فى الثقافة غير المنتجة لمجتمعنا الليلى، وأننا حللنا ولو جزئيا مشكلة الأمن، وأعدنا الاعتبار لقيم الترابط الأسرى الذى نتغنى بها كل يوم ولا نطبق منها حرفاً واحداً تماما مثل الأغانى الوطنية. مازلت أذكر فى منتصف التسعينيات حين كنت لا أزال طالبا فى فرنسا النقاش الذى دار داخل البرلمان الفرنسى على اقتراح تقدم به البعض مطالبا بفتح المحال يوم الأحد بسبب حالة الركود الاقتصادى النسبى، وكيف كان حديث النخب السياسية ونواب البرلمان وممثلى المجتمع الأهلى عن «الترابط العائلى» وعن «لقاء الأحد» الذى يجمع الأسر والأبناء والأحفاد وكيف أن قراراً من هذا النوع سيقضى على هذا الترابط. اللافت أن المفردات التى استخدمت فى بلد علمانى لا علاقة له بالدين من أجل الدفاع عن قيم الترابط الأسرى «الذى لا يقدر بمال» كان مذهلا، وكيف أن كثيراً من الشعارات التى نتغنى بها كل يوم عن الأسرة والتراحم الأسرى ننساها بالكامل فى الممارسة. أما الطرف الأضعف فى المعادلة الاجتماعية والتجارية فى هذه المجتمعات فهو محال «البقالة» صغيرة الحجم ضعيفة الإمكانيات، فهى على عكس ما يجرى عندنا هى التى يسمح لها بالسهر حتى الثانية صباحا وأحيانا بعد ذلك، فى حين أن محال «السوبر ماركت» الموجودة فى قلب المدينة وباقى المحال التجارية مطالبة بالإغلاق فى التاسعة مساء بالنسبة للأولى والثامنة وأحيانا السابعة بالنسبة للثانية، فى حين أن عندنا يحدث العكس فالسوبر ماركت الكبيرة هى التى تواصل الليل بالنهار فى حين أن محال «البقالة» الصغيرة تغلق قبلها، مما أدى إلى زيادة خسائرها بسبب عدم قدرتها على منافسة المتاجر الكبرى. والحقيقة حين سمح كثير من البلدان الأوروبية للمتاجر الصغيرة أن تستمر لأوقات متأخرة فى الليل لأنها تبيع بسعر مرتفع، وبالتالى أصبح كل من تضطره ظروفه إلى عدم الشراء من «السوبر ماركت» الأرخص يشترى من المتجر بسعر مرتفع. هذا ما يجرى فى فرنسا وأوروبا، منظومة متكاملة فى التعامل مع قضية مواعيد المحال التجارية، تفرق أولا بين نوعين من المحال: المتجر الصغير والسوبر ماركت، ثم بين كليهما وباقى أنواع المحال التجارية، وفى الأخيرة لا يوجد بلد فى العالم، وليس فقط أوروبا والبلدان المتقدمة، يسمح فيه لهذه المحال بالعمل حتى الثالثة صباحا وتفتح أبوابها ظهرا إلا مصر، أما المقاهى والمطاعم فلها حسابات أخرى تبعا للترخيص المعطى. يجب أن نضع نظاماً لمواعيد المحال بالحوار مع أصحاب الشأن، ولا يجب أن نترك الأمور للمزايدات والحسابات الصغيرة تدمر عودة مصر لأن تكون بلداً طبيعياً مثل أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وليس فقط أوروبا. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نعم لمواعيد إغلاق المحال   مصر اليوم - نعم لمواعيد إغلاق المحال



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon