مصر اليوم - مواعيد المحال مرة أخرى

مواعيد المحال مرة أخرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواعيد المحال مرة أخرى

عمرو الشوبكي

  عشرات التعليقات جاءتنى على بريدى الإلكترونى معظمها كان مؤيداً لقرار إغلاق المحال رغم أن كثيراً من التجار وأصحاب المحال فى دائرتى الانتخابية السابقة اعترضوا على ما جاء فى المقال، وهو أمر يستحق الإشادة، ويعنى أن هناك فى كل الشرائح الاجتماعية من لايزال يحرص على القراءة والنقاش رغم صريخ البرامج الفضائية والمعارك التليفزيونية. المهندس أشرف القيار كتب تعليقاً رائعاً ينطبق عليه تعليق المختصر المفيد، جاء فيه: «أتفق مع ما جاء فى مقالكم ولكن بشرط... الشرط هو: قبل ضبط ليلنا نضبط نهارنا. بمعنى أن نهارنا ضنك، فيأتى الليل لينسينا ضنك النهار. فماذا سيكون الوضع عندما يكون نهارنا ضنكاً وليلنا ظلاماً؟؟؟... ضبط النهار يكون بإقامة حكم رشيد، وفك مركزية الحكم المحلى، والذى لا يتحدث عنه أحد فى الدستور الجديد (كنت أنتظر دلوكم فى هذا الصدد). تعانى مصر من فوضى عارمة فى شتى مناحى الحياة، ولذا أعتقد أن ضبط نهارنا أهم من ضبط ليلنا، بل إن الفوضى المسائية علاج لفوضى النهار». ولا أعتقد أن هناك أبلغ من التعبير عن حالنا مما جاء فى رسالة المهندس أشرف. أما التعليق الثانى المهم فجاء من مهندس أيضا وهو محمد المفتى، جاء فيه: «أشكرك على هذا المقال (نعم للإغلاق المبكر)»، ويضيف: فى نهاية السبعينيات أكملت دراستى العليا فى وسط إنجلترا حيث كان الهدوء التام بعد الثامنة مساء، وفى إنجلترا لا يوجد (بقالين) كفرنسا. الموضوع فى رأيى ليس إغلاق المحال فى العاشرة، ولكن هى فرصة ضائعة من الحكومة لكى تجعل الشعب يشعر بالديمقراطية ويتعلم كيف يمارسها، وكانت الحكومة ستصل لنتائج أفضل مما تبغى وتكسب نقطة فى حقها لو اتبعت الأسلوب العلمى والحضارى الذى يتّبع الآن فى الإدارة وهو مبنى على الآتى: التعليم وتغيير الثقافة - المشاركة -التنظيم والترتيب - القيادة (leadership and lead by example)، وفوق هذه القاعدة الاحترام والتقدم المستمر، وهما عمودان أساسيان للتقدم والنمو. إذن الموضوع هو تغيير ثقافة ونمط سيئ، ولو كانت الحكومة أنشأت حملة، على مدار 3 أو 4 أشهر، تطلب من النخبة والتجار الحوار حول هذا الموضوع واستقصاء رأى الناس حوله، وكثّف الإعلام المشاركة الإيجابية، لكان المنتقدون أنفسهم هم الذين يطالبون الحكومة الآن بسرعة تطبيق وتنفيذ القانون الذى هو حبيس الأدراج منذ سنين. إن اليابان كانت أول دولة تطبق أسلوب المشاركة فى اتخاذ القرار فى الصناعة (inverting the pyramid) ونحن العرب والمسلمين كنا الأوائل فى التاريخ لكن للأسف..» والحقيقة أن التخبط الحكومى الذى صاحب قرار إغلاق المحال كان سبباً رئيسياً وراء تعثره، فرغم صحة القرار نظريا، إلا أن الطريقة التى تم تقديمه بها للرأى العام وعدم دراسته بشكل كاف وغياب الحوار المجتمعى كان سبباً رئيسياً وراء جعل هذا القرار منفصلاً عن الواقع. وربما ما كتبته حول هذا الموضوع بالإضافة إلى التعليقات السابقة تقول إننا أمام قرار صائب من الناحية النظرية أما من الناحية العملية ومن ناحية الوسائل والأساليب فى عرضه فكان نموذجاً للفشل الذى يجب ألا يتكرر أو يحتذى.   نقلًا عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواعيد المحال مرة أخرى   مصر اليوم - مواعيد المحال مرة أخرى



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon