مصر اليوم - هناك فرق ولكن

هناك فرق.. ولكن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هناك فرق ولكن

عمرو الشوبكي

نعم هناك فرق بين موقفى مرسى ومبارك من العدوان الإسرائيلى على غزة، فالأول دعم غزة وحماس ورفض العدوان، والثانى تآمر عليهما وتواطأ مع العدوان، صحيح أن الموقف المصرى الحالى من العدوان الإسرائيلى يختلف ضميرياً وسياسياً وأخلاقياً عن موقف النظام السابق، ولكن هل هو قادر فعلاً على التأثير فى المعادلة الدولية والإقليمية؟ وإذا كانت الإجابة بـ«نعم».. فبأى درجة؟ الحقيقة أن الفارق بين عدوانى 2009 و2012 ليس كبيراً من ناحية الزمن، وأن شعور الكثيرين منا بالعار والخزى من موقف مبارك انتقل الآن إلى شعور بالعجز وقله الحيلة رغم إيجابية كثير من القرارات التى اتخذها مرسى، سواء بسحب السفير أو إرسال رئيس الحكومة إلى غزة، وهو أمر لم يكن متخيلاً حدوثه فى العهد السابق لأن زيارات المسؤولين المصريين غير الأمنيين كانت فقط لإسرائيل وليس لقطاع غزة. عدت إلى ما كتبته فى يناير 2009 عقب العدوان الإسرائيلى السابق تحت عنوان «متفرجون حتى آخر قطرة فى دمائنا»، ووجدت فيه: (واهم من يتصور أن الدماء التى تسقط فى غزة هى فقط دماء المقاومين «مهما كانت أخطاء قادتهم وحساباتهم الخاطئة»، فدماء المتفرجين تسقط كل يوم تحت صخور جبل المقطم فى الدويقة وفى العبّارات والقطارات، وبالمبيدات الكيميائية، وكل من يتصور أن الفشل العربى راجع إلى كوننا لا نحارب إسرائيل واهم، لأننا رسبنا جميعاً حين فشلنا فى معركة التنمية والديمقراطية، وفى أن نصبح قوة ردع لسياسات إسرائيل العدوانية، وجرائمها المتكررة. لم يطالب أحد الحكومة المصرية بإعلان الحرب على إسرائيل، ولا التدخل عسكرياً للدفاع عن الشعب الفلسطينى الأعزل، إنما فقط فى إظهار إنجازات «عصر السلام» الذى يفترض أن يكون فى صورة إصلاح سياسى واقتصادى، وفى وزن دولى وإقليمى قادر على التأثير فى المعادلة الدولية «بقدر»، وخاصة فى الحليف الاستراتيجى الأمريكى، بصورة تساعد على وقف العدوان الإسرائيلى، ومترجماً قدرات مصر الداخلية على الساحة الدولية، التى يفترض أن تكون فى أفضل حالاتها نظرا لأننا نعيش مرحلة سلام منذ ما يقرب من ثلاثين عاما، ولم ندخل فى مواجهة عسكرية منذ حرب 1973. والمؤكد أن مشكلة النظام المصرى ليست فى كونه لم ينتقل من معسكر السلام إلى معسكر الحرب «غير الموجود بين أى نظام عربى منذ مبادرة السادات إلى القدس عام 1977» إنما فى فشله فى إدارة «معركة السلام» بصورة أدت إلى شعور المصريين بالمهانة الوطنية والقومية عقب قيام إسرائيل بعدوانها على أهل غزة، بعد يوم واحد من استقبال وزيرة الخارجية الإسرائيلية فى القاهرة). لا أشعر اليوم بالمهانة نفسها لأن فى مصر نظاماً جديداً ـ مهما كانت أخطاؤه الداخلية ـ لا يتآمر على الشعب الفلسطينى لصالح المحتل الإسرائيلى، ولكن بلاشك تشعر بمرارة الفشل وسوء الإدارة وقلة الحيلة، وتكرار بعض القوى السياسية نفس الخطاب المزايد. مصر يجب ألا تدخل فى مواجهة عسكرية مع إسرائيل إلا فى حالة الدفاع عن النفس، ويجب ألا يتصور أحد أن بلداً مأزوماً اقتصادياً وسياسياً، وتتربص به القوى الكبرى وإسرائيل، وفشل حتى الآن فى أن يصنع توافقاً سياسياً داخلياً أو أن يتقدم اقتصادياً أو ينجز حضارياً فى مواجهة الأمية ومحاربة الفساد ـ يمكن أن يضع فى أولوياته الهجوم على إسرائيل. نعم كل الدعم السياسى والقانونى والمادى للشعب الفلسطينى، أما مصر فلن تردع أى عدوان إسرائيلى إلا بوزنها الإقليمى والدولى وقوتها الاقتصادية والسياسية. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هناك فرق ولكن   مصر اليوم - هناك فرق ولكن



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon