مصر اليوم - لماذا الشريعة

لماذا الشريعة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لماذا الشريعة

مصر اليوم

  حشدت التيارات الإسلامية، أمس الأول، مظاهرة سلمية أمام جامعة القاهرة، شارك فيها مئات الآلاف من الأنصار والمريدين، وهو حق مشروع لكل جماعة سياسية مصرية يجب ألا ينازعها فيه أحد بالاعتراض أو الإساءة. والمؤكد أن كثيراً من المراقبين قارنوا بين جمهور التحرير وجامعة القاهرة، وبين الجمهور المدنى والإسلامى، رغم أن كلاً منهما يمثل جانباً أصيلاً من مصر، فاعتبروا الأول فى معظمه هو جمهور المدينة الذى ينتمى إلى شرائح متعددة من الطبقة الوسطى والعاملة، والثانى ينتمى فى معظمه لجمهور الريف من طبقاته الدنيا وجزء من شرائحه الوسطى الدنيا. وقد تكون هذه القراءة «الانطباعية» صحيحة، وهو أمر لا ينفى وجود جماهير من كل الطبقات للتيار الإسلامى، رغم أنه خسر الجزء الأكبر من الطبقة الوسطى، خاصة «المدينية» منها، وبدت هناك علاقة بين شعار المليونية: «الشرعية والشريعة» وطبيعة الجمهور الذى أحضره من بسطاء السلفيين. فتصدير مشكلة الشريعة للمرة الثانية فى أقل من شهرين يعنى ببساطة أن الإخوان غير قادرين على حشد الناس عبر شعارات سياسية حقيقية تعكس المشكلات الموجودة فى الواقع، بما فيها ترديد مبررات الرئيس وراء إصدار الإعلان الدستورى، مثل «دعم الاستقرار» و«مواجهة الفلول»، وغيرهما من هذه الشعارات، وهى أمور واردة فى السياسة بصرف النظر عن صحتها من عدمها، أما استدعاء الشريعة فى غير موضوعها بعد أن ظلت مصانة فى قلوب المصريين، وموجودة فى المادة الثانية من الدستور، فهو يدل على فشل سياسى حقيقى. إن الإصرار على التظاهر من أجل مطلب وهمى لم يتجاهله الدستور، حين نص على أن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع، يدل على عجز سياسى كامل على حشد هذه الجماهير خلف قضية واحدة لا توظف فيها الشريعة لصالح أغراض سياسية وحزبية ضيقة. والحقيقة أن غير المطبق من الشريعة هو الجوانب التى تدافع عن الفقراء والمحتاجين، وتنصف المظلومين، والشريعة التى تحارب الفساد وتؤسس للديمقراطية والعدالة والمساواة، وهى كلها تحتاج إلى اجتهادات الناس وعرقهم، لا الهتاف من أجل معركة وهمية لا وجود لها على أرض الواقع. إن مصطنعى معركة الشريعة لم ينتجوا فكراً ثورياً كما فى إيران، إنما دافعوا حتى النهاية عن «أولى الأمر»، ورفضوا الخروج عليهم قبل أن يستبيحوا كل من فى مصر بعد الثورة، ولم يبنوا حزبا سياسياً حديثاً وديمقراطياً، كما فى تركيا «العدالة والتنمية»، الذى أنجز أهم إصلاحات سياسية واقتصادية منذ تأسيس الجمهورية التركية، ولا مشروعاً سياسياً انطلق من الإسلام الحضارى وحول بلداً مثل ماليزيا فى عشرين عاماً من التخلف إلى واحد من أهم اقتصاديات العالم، إنما مليونيات ترفع شعارات الشريعة وتكرس خطاب كراهية ضد آخر مخالف فى الرأى السياسى وليس عدواً للشريعة أو الدين. مليونية «الشرعية والشريعة» قدمت عنواناً خطأ لمشكلة غير موجودة، وكان أجدر بهؤلاء، كما فعل خصومهم السياسيون فى ميدان التحرير، أن يطرحوا عنواناً سياسياً: دفاعاً عن الرئيس أو الإعلان الدستورى أو الشرعية أو الاستقرار، أو أى عنوان آخر يختارونه، أما إضافة الشريعة إلى الشرعية فهو مدروس بعناية، لأنه قادر على جذب البسطاء من الناس إلى خطاب وهمى فشل الإسلاميون فى حسمه فى السياسة، فاستعانوا بالشريعة فى مواجهة منافسيهم، الذين اعتبروهم أعداء شرع الله، وهذا سيفرز نتائج فى غاية الخطورة. [email protected]   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لماذا الشريعة   مصر اليوم - لماذا الشريعة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon