مصر اليوم - رئيس لكل الجماعة

رئيس لكل الجماعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس لكل الجماعة

عمرو الشوبكي

كلمة الرئيس مرسى مساء يوم الخميس عكست عمق الانفصال بين طريقة تفكير جماعة الإخوان التى يمثلها وبين عموم المصريين، فقد تحدث الرئيس على اعتبار أن الدستور الذى كتبته جماعته معبر عن الأمة، وأن الاستفتاء الذى أصر على إجرائه فى موعده، رغم إعلان الغالبية الساحقة من القضاة عدم إشرافهم عليه، أمر غير قابل للنقاش. والحقيقة أن المعضلة ليست فى قرار اتخذه مرسى محل جدل إنما فى مسار متكامل من أجل الهيمنة على كل مؤسسات الدولة وإقصاء كامل للمعارضين يقابله فشل كامل فى حل مشكلات البلاد، وعدم وجود أى رؤية أو قدرة على إصلاح أى مؤسسة من مؤسسات الدولة، فالهدف الوحيد هو إحلال قيادة الإخوان محل القيادات القديمة على اعتبار أنهم من «الفلول»، وليس إجراء أى إصلاح فى بنية أى مؤسسة سيطر عليها الإخوان من الإعلام إلى بعض المحافظات. ولعل الخطوة الأولى فى طريق التعثر تتمثل فى تصور الجماعة ورئيسها أن النجاح فى بناء تنظيم قوى وآلة انتخابية كفؤة يكفى لإدارة الدولة ومؤسساتها، وأن تفاعل الجماعة مع المجتمع والنقابات والبرلمان كقوة معارضة يكفى لنجاحها فى إدارة الدولة، وأن مهارات الهروب من الأجهزة الأمنية والصبر أثناء الاعتقال يكفيان لإدارة شؤون البلاد وتقديم رؤى إصلاحية حقيقية للتعامل مع مؤسساتها. لقد ركز «رئيس لكل الجماعة» جهوده على استهداف مؤسسات الدولة، فبدأ بمواجهة السلطة القضائية التى شكك فى نزاهتها رغم أنها هى التى أوصلته إلى سدة الرئاسة، وأصرت جماعته على كتابة مسودة دستور صادمة لقطاع واسع من المصريين، وأصدر إعلاناً دستورياً عنونه بشعارات ثورية لكى يخفى الهدف الحقيقى من وراء صدوره فى الهيمنة غير الديمقراطية على البلاد. إن توظيف موضوع القصاص للشهداء من أجل تمرير قرار إقالة النائب العام خارج إطار القانون، والحديث عن إعادة محاكمة الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين فى حال ظهرت أدلة جديدة، ومن المؤكد لن تظهر أدلة جديدة، يدلان على أن هذا الإعلان ليس له علاقة بالثورة وأهدافها. إن هذا الإعلان الدستورى جعل لأول مرة رئيس الجمهورية فى مواجهة مفتوحة مع السلطة القضائية، وأيضاً فى وضع غير مريح مع وزارة الداخلية التى فشل فى إصلاحها وإعادتها للعمل بصورة طبيعية، حيث أصر الخطاب الإخوانى على النظر إليها وفق نظرية المؤامرة نتيجة فشله فى وضع «كود مهنى» قادر على إصلاحها وليس «كود انتقامى وانتقائى» يضعف من أدائها. إن الإعلان الدستورى ساهم فى انفصال رئيس لكل الجماعة عن مؤسسات الدولة، وفى نفس الوقت لم ينجح فى إقناع الشباب الثورى بأن قراراته هى من أجل الدفاع عن الثورة، كما لم يقنع أيضا رجال القضاء والشرطة بأنه يحافظ على مؤسسات الدولة ولا يبغى تصفية الحسابات معها وإفقادها استقلاليتها وحيادها المهنى، وهذا فشل مزدوج وغير متكرر فى تاريخ الجمهورية المصرية. مبارك سقط رغم ولاء المؤسسات له لأن الشعب ثار ضده، ومرسى يورط مؤسسات الدولة، خاصة القضاء فى معارك جماعته وهى أقل ولاء له من مبارك، فى نفس الوقت الذى فقد فيه تأييد جزء كبير من الشارع، فهل سيصمد مرسى معتمداً على أنه رئيس لكل الجماعة، أم سيضطر إلى التراجع بفضل الاحتجاجات السلمية، وفقط السلمية، لملايين المصريين؟.. هذا ما ستثبته الأيام القادمة. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس لكل الجماعة   مصر اليوم - رئيس لكل الجماعة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon